تعاضدية السككيين تفتتح مندوبيات بالأقاليم

    نصت الإتفاقية المبرمة بين تعاضدية السككيين و” الكنوبس” على ضرورة فتح مندوبيات في الأقاليم في أجل أقصاه فاتح يوليوز 2016، لكن لا شيء من هذا وقع رغم مرور ما يزيد عن السنتين … و بعد مجموعة من الوقفات الإحتجاجية التي نظمتها جمعية الوحدة للمتقاعدين السككيين، و بعد المطالبة داخل الجموع العامة للتعاضدية من طرف السيد الموساوي بضرورة تنفيد التزامات التعاضدية و خصوصا فتح مندوبيات بالأقاليم، و بعد مجموعة من البيانات المطالبة تارة و المنددة أحيانا أخرى من طرف الجمعية السالفة الذكر، و بعد مجموعة من المقالات على صفحاتنا بالجديدة نيوز الإلكترونية، شرعت تعاضدية السككيين بفتح بمكاتب لها ببعض الأقاليم، لكنها كانت في المقابل عبارة عن دكاكين لجمع الملفات دون إعطاء وصولات، و دون إمكانية توفير ورقة التحمل، إضافة إلى أن عملية افتتاح المندوبيات كانت تتم بوتيرة تشبه سير الحلزون إلى أن و صلت جنوب المملكة .

    ويوم الأربعاء 04 مارس الجاري تم افتتاح مكتب التعاضدية بمراكش حيث كان كل المنخرطين مبتهجين بهذا الإجراء الذي سهر على تدشينه أعضاء من المجلس الإداري، وجاء هذا الإفتتاح وكأنه إنجاز عظيم الهدف منه تقريب خدمات التعاضدية من المنخرطين الذين يتمنون أن تكون في المستوى وليس مجرد متجر يقدم الصدقات للمنخرطين، بدء بالمعاملة الحسنة وعدم التسويف والمماطلة .

    وقال رئيس المجلس الإداري للتعاضدية و هو يدشن هذا المقر: “إن فروع التعاضدية  هي بمثابة التعاضدية الأم، وهمنا هو إرضاء المنخرطين، و تطوير أداء التعاضدية ككل، و المنخرط بمراكش أو بالإقامات القريبة منها ليس مجبرا على التنقل إلى المركز، وأن فرع التعاضدية المحلي يقوم بما يقوم به المركز”، وختم كلامه بالإعلان عن الإتفاقية المبرمة مع إحدى شركات التأمين التي ستحد من المشكل الذي عانته التعاضدية فيما يخص سيارات الإسعاف و التي تعتبر خدمة إضافية للمنخرط .

    لكن يجب أن  نتساءل لماذا كل هذا التأخير ؟ وهل هو إرادة المعاناة التي يبتغيها البعض ؟ وهل هي ظروف مادية رغم أن التعاضدية توفر ما يقارب المليارين من السنتيمات كل سنة ؟  ثم ما هي الخدمات الإضافية التي ستعتمدها التعاضدية مستقبلا ؟

أما المنخرطون فيؤكدون على ما يلي :

    نريد القطع مع اعتبار تزويد المنخرط  بورقة التحمل عبارة عن معروف تقدمه التعاضدية .

    نريد القطع مع تصرفات بعض موظفي  التعاضدية التي تسيء إلى المنخرطين، خصوصا عند الإمتناع عن توفير وثيقة لمريضة بالسرطان بدعوى أن زوجها شارك في وقفة احتجاجية ضد التعاضدية .

  • نريد إخبار المنخرط بالملف المرفوض في الوقت المناسب .
  • نريد إخبار المنخرط عن تفاصيل التعويض عن ملفه المرضي .
  • نريد توظيف المساعدات الاجتماعيات لدورهن  في توجيه المريض و تسهيل الولوج الى المؤسسات الطبية و التصدي لجشعها .
  • نريد تطبيق القانون فيما يخص الإشتراكات .
  • نريد إعادة فتح الموقع الالكتروني للتعاضدية ……

    وتطبيقا لمقتضيات الوثيقة الدستورية التي تقر بربط المسؤولية بالمحاسبة ، نتساءل عن من كان السبب في هذا التأخير، و الذي سبب المعاناة للمنخرطين البعيدين عن محور الرباط البيضاء و لسنين ؟ ومن يقف وراء عدم افتتاح مقر التعاضدية بالجديدة ؟  

       

About محمد الحساني

Leave a Reply

Your email address will not be published.

x

Check Also

تسجيل حالة كورونا جديدة بالناظور.. سائق تاكسي

   أكدت مصادر من داخل المستشفى الاقليمي بالناظور صباح يومه الجمعة عن إصابة حالة جديدة ...