تغييرات بنظام البكالوريا

    قررت وزارة التربية الوطنية إعادة النظر في نظام البكالوريا عبر سلسلة تغييرات ستمس جوهر هذا النظام المعمول به مند أكتر من 15 سنة.

    وستشمل التغييرات المعلن عنها إعادة النظر في حصيص المراقبة المستمرة لاسيما بعد أن ثبت عدم فعاليتها في عكس المستوى الحقيقي التلاميذ حيث تصل الفوارق بين المعدلات العامة و معدلات الإمتحانات الجهوية و الوطنية إلى 10 نقط أحيانا ومن أهم التغييرات التي قررت الوزارة إحداثها إعادة النظر في نظام المسالك والعودة إلى النظام القديم المتمثل في الشعب وقررت الوزارة الاحتفاظ بشعب علوم التجريبية و علوم رياضية وآدب و علوم الإنسانية و إقتصادية و شرعية حيث سيتم التخلص من مسلكي العلوم الشرعية واللغة العربية في باكالوريا التعليم الأصيل

    وسيتم التخلص من مسلك الآدب و مسلك العلوم الإنسانية و تجميعها في شعبة واحدة كما كان الأمر سابقا.. حيث تبين عدم جدوى هذا التقسيم على مستوى التوجيه الجامعي إذ لا يوجد فرق بين حظوظ خرجي المسلكين في التعليم العالي خصوصا بعد التخلي نهائيا عن الأقسام التحضيرية للعلوم الإنسانية. وهي التجربة التي لم تمر الا سنوات قليلة قبل أن يتم إلغاؤها.

    النظام الجديد سيحمل أيضا التخلي عن مسلكي علوم الحياة ولأرض و العلوم الفيزيائية والذين سيتم تجميعها في شعبة العلوم التجريبية.

    و الأمر نفسه بالنسبة لشعبة الاقتصادية حيث سيتم التخلي عن مسلكي علوم التدبير المحاسباتي والعلوم الإقتصادية. والأمر ذاته بالنسبة للبكالوريا المهنية .

    وقررت الوزارة في هذا الصدد أن يتم البدء في تفعيل هذه الهندسة الجديد القديمة ابتداء من السنة الدراسية القادمة في الجذع مشترك على أن يستغرق هذا التغيير ثلات سنوات ليصبح رسميا أي بعد وصول التلاميذ الذين سيدروسون في الجدع المشترك في السنة القادمة إلى السنة الثالتة من سلك البكالوريا.

    هذا التغيير سيستدعي إجراء تعديلات على المناهج التربوية في إتجاه توحيدها بين المسالك سابقة الذكر. كما سيشمل أيضا نظام الإمتحانات الموحدة على أن إلغاء المراقبة المستمرة في الثانية هو مسألة لم يتم الحسم فيها حتى الأن.

    هذه القرارات جاءت بعد تقييم تربوي قامت به المفتشية العامة ونوقش مطولا مند فترة الوزير السابق بلمختار. حيث سجلت اختلالات كبيرة في بنية المسالك. فمسلك العلوم الإنسانية غالبا ما سجل أضعف نسب نجاح. والتي لا تتعدى دوما 30.

عن هيئة التحرير

5 تعليقات

  1. سعيدة سعيد

    بالرجوع إلى النظام القديم سوف نتفادى حزمة من المشاكل التي يتخبط فيها منذ نشأة الميثاق وربما قبل.

  2. المرجو توصيلي بكل جديد

  3. نريد مقترحات جديدة تستشرف المستقبل لا العودة الى ما كان عليه التعليم في نها ية القرن الماضي.

  4. هذا المنشور غير موقع من طرف الوزارة وعليه يجب التحفظ حتى يتم الإعلان بشكل رسمي على هذا الإصلاح

  5. لاباس ولكن يجب مرعة تدريس التالميد و استعبهم الشعب المدكورة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خبر سار : عائلة الشابة التي عرضت قضيتها على صفحة”سيدي بنور نيوز” تدخل على الخط

  دخلت عائلة الشابة التي اختارت الصفحة الرسمية “لسيدي بنور نيوز” من أجل ايصال صوتها ...