تفقد الرئيس السيسي المنطقة الغربية العسكرية اليوم السبت، كما وجه العديد من التصريحات الهامة المرتبطة بالملف الليبي، وفيما يلي أبرز التصريحات:

تفقد الرئيس السيسي المنطقة الغربية العسكرية اليوم السبت، كما وجه العديد من التصريحات الهامة المرتبطة بالملف الليبي، وفيما يلي أبرز التصريحات:

– الرئيس لرجال القوات المسلحة: كونوا مستعدين لتنفيذ أي مهمة سواء داخل حدودنا أو خارجها
– الجيش المصري قادر على الدفاع عن أمن مصر القومي داخل وخارج حدود البلاد.
– الجيش المصري يحمي ولا يهدد وجاهز لتنفيذ أي مهام.. ويعكس قدرة وقوة الدولة.
– القوات المسلحة قادرة على حماية أرض ومقدرات الوطن أمام جميع التحديات .
– أي تدخل مصري مباشر في ليبيا بات شرعيا للدفاع عن النفس وحماية أراضينا
– السيسي يعلن استعداد مصر لتدريب الليبيين للدفاع عن أرضهم
– السيسي للقبائل الليبية: مستعدون لتدريب شبابكم وتسليحهم تحت إشرافكم للدفاع عن وطنكم
– القوات المسلحة قادرة على حماية الوطن من أي تهديدات وتحديات.. والاستعداد القتالي أمر ضروري.
-التطورات الخطيرة في ليبيا تنذر بتصاعد المخاطر والتهديدات.. ومصر دائما حاضرة ومؤيدة لجهود السلام. قوى خارجية تدعم جماعات إرهابية فى ليبيا.
الشعب الليبي يتعرض لعدوان يشنه بعض المرتزقة لتحقيق أهداف توسعية على حساب سيادة الدول.
التدخلات الخارجية لن تؤثر على الروابط الأزلية بين مصر وليبيا
– مصر تحترم التنمية في إثيوبيا بشرط ألا تتعارض مع حياتنا.. واستشعر قلق المصريين. لجأنا للحل الدبلوماسي في ملف سد اثيوبيا ولا ضرر ولا ضرار
مصر حريصة على المسار السياسي والدبلوماسي حتى نهايته في أزمة سد النهضة
ليس لنا مصلحة إلا أمن واستقرار ليبيا.
يخطئ من يظن أو يعتقد حلمنا ضعف.. ومن سيعبر ليبيا ويسيطر عليها لا هيعدى شرق ولا هيعدى غرب
لما نقول لقواتنا تتقدم ستكون على رأسها القبائل الليبية.
الموقف المصري تجاه ليبيا أصبح شرعيا ومدعوما دوليا.
– تجاوز حدود سرت الجفرة خط أحمر.. ولم نكن غزاة.
– مصر تسعى ليكون الشعب الليبي حرا وليس تحت سيطرة المرتزقة والميليشيات.
ليست لنا أى مصلحة لا نريد سوى استقرار ليبيا .

About عالي البريكي

Leave a Reply

Your email address will not be published.

x

Check Also

المغرب في طريقه للتخلي عن فرنسا أمريكا وروسيا وتصنيع أسلحته بنفسه بمساعدة تركيا

    قال الخبير الاقتصادي عمر الكتاني أن المساعي المغربية للانفتاح على تركيا وتطوير العلاقات ...