حلقات اعتراف بعالم من علماء دكالة الحلقة الأولى “العلامة محمد رياض”

تاليف : عبد الرحيم بوشعيب مفكير

هذا العمل إهداء لروح العلامة محمد رياض

 

قصيدة في شأن كتاب” أصول الفتوى والقضاء في المذهب المالكي “ للقاضي ذ : محمد الطاهر زيدون .

 متع الطرف في رياض رياض                وتفيأ ظلال تلك الغياض (1 )

 واستمع للهزار يسجع يتلو                 سورا في محرابه الفرياض ( 2 )

وتنسم عبق الأريج تهادى                 عبر أزهار مائسات خياض ( 3 )

واستنر بالشموع مدت ظلالا لحروف ، سوادا فوق بياض

         نسجت حلة النهار من الليل             على عكس الاستنتاج الرياضي

         وتجاذب بواكير الفقه يساقط             جناها زوجين اثنين قياض ( 4)

       وارتشف أكؤس القضاء والإفتاء           دهـــــــاقا من مــــــنبع فـــــــــــــــــياض

       وانتجع راجحا ومشهورا والجاري           عملا منذ مالك لعــــــــــياض

       واقتنص نافر الشوارد وافتك                بلا موعد ودون ارتياض

       زفها رائد يختاض تعاشيب                 التراث اللفاء أي احتياض

       يتقصى فقه القضا والمحاماة                قصارى التقصي في استرياض ( 5 )

      كيما يثري بالسهل الممتنع العذب         فضافن لا مطروق الحياض

       فاحمدن للسارين سراه يعاطيك           جنى الجنتين غضا ( رياض )

       آية في الإبداع تاجا على رأس            عروس تميس بين الرياض

 

1 ــــ جمع غيضة: وهي مجتمع الشجر .

2 ـــ الفرياض : الواسع .

3 ـــ خياض : بليلة.

4 ـــ قياض : سواء.

5 ـــ استرياض : شمول وإحاطة.

 

كلمة بين يدي الكتاب

    تأتي كتابة وتجميع هذه الأوراق من أجل إحياء ذكرى علم من أعلام الفكر والدعوة، ورائد من رواد المذهب المالكي إيمانا منا بأهمية التعريف بالأعلام، ولكي نقرب هذا الهرم من عموم الناس، وإن كنا على يقين من مكانة الرجل في نفوس المهتمين والدعاة والمفكرين والباحثين سواء داخل الوطن أو خارجه.

    لقد اعتاد البعض أن يحيوا الذكريات ويقيموا الحفلات والمناسبات والتأبين بعد الوفاة، لكن من رعاية الله وحفظه أن تم الانتباه للعلامة الدكتور محمد رياض من طرف المجلس العلمي بالجديدة ، وجمعية البر لمسجد الرحمة ، فكرم بالملتقى الأول لأهل الله بأولاد أفرج. وبالرغم من هذه الالتفاتة الطيبة فإن الرجل يحتاج محبوه الإطلاع على فكره والوقوف على إصداراته ، وتقريبها من الأجيال للنهل من الموسوعة الفكرية والرصيد العلمي الذي تركه وقفا ونافلة نافعة لصاحبه في الدنيا والآخرة ، وما ذلك على الله بعزيز .

    ونحن على يقين من أن هذا الجهد البسيط هو تعريفي تقريبي لا يأخذ صفة التأليف ولا المؤلف ،نسأل الله فيه الإخلاص علنا نوفي الرجل بعضا من حقوقه علينا .  

المطلب الأول : مسار علامة :

    العلامة الأستاذ الدكتور محمد رياض صاحب كتاب:”أصول الفتوى والقضاء في المذهب المالكي” تلقى دراسته الابتدائية بمدرسة السلام الحرة بالبيضاء، ثم بثانوية الزهر بنفس المدينة، وأنهى دراسته الثانوية بجامعة القرويين بفاس. وعلى نهج أقرانه تلقى العلم الشرعي وأجازه العلماء والمشايخ، ورسم لنفسه مسارا تحدى فيه الصعاب، فنذب نفسه للعلم وتفرغ إليه، واهتم بدراسة الحقوق وأحرز فيها الدرجات الأولى، كما اهتم بالجانب الإداري وبرع فيه، واختص في مرحلة من حياته في القانون المدني . ولم يمنعه هذا الاهتمام من الرجوع إلى علوم الشريعة ليتخصص فيها، والرجل تميز بتواضعه، وسعة إطلاعه، ونبوغه، لا يتكلم إلا همسا ،ولا ينطق إلا حكمة وعلما، صبور على محاوره، مؤنس لجليسه، مفيد لمصاحبيه، اهتم بالعلم والقراءة، وسخر نفسه عالما ومتعلما، وكرس حياته للتأليف . وقد أصبح مرجعا عند المغاربة والمشارقة، أفاد طلبته في رحاب الكلية بمراكش. وإن  من عجيب صنيعه أنه تخلى على القضاء والمحاماة، ليحمل رسالة العلم ويكرس لها حياته، ومن دخل بيته أثار انتباهه كثرة الكتب التي توجد في كل الجنبات. وقد شد الرجل الرحال إلى البلدان العربية باحثا عن مؤلف من المؤلفات، غارقا في معارض كتبه ن تحمل المشاق لتحصيل العلم، وأسهر ليله لإنشاء أسطر كتبت بمداد الذهب وبقيت شاهده على سعة إطلاع الرجل وصبره، ومكابدته في سبيل العلم، وكأن الملائكة بسطت أجنحتها له رضى بما يصنع، فكان بحق متعلما ومعلما ومؤلفا، ومدافعا منافحا عن المذهب المالكي إلى أن وافته المنية رحمة الله عليه.

وللتقريب نوجز سيرته على الشكل التالي :

  • تلقى العلامة دراسته الجامعية بكليتي الحقوق بالبيضاء والرباط، محرزا على شهادة الإجازة في الحقوق.
  • كما تلقى دروسا في نفس المرحلة بكلية  الشريعة بفاس ن والمدرسة الإدارية بالرباط.
  • أحرز على شهادة الدراسات العليا في القانون المدن وأخرى في قانون الأعمال.
  • أحرز دبلوم الدراسات العليا في العلوم الإسلامية من دار الحديث الحسنية بميزة حسن جدا.
  • حصل على شهادة الدكتوراة في العلوم الإسلامية من دار الحديث الحسنية بميزة حسن جدا.
  • بالإضافة إلى ما يحمله من إجازات بعض الشيوخ العلو والرواية، تضمنها كتاب ” شيخ الإسلام أبو شعيب  الدكالي الصديقي وجهوده في العلم والإصلاح والوطنية “.
  • إشتغل قاضيا بالمحكمة الابتدائية بالبيضاء.
  • مارس مهنة المحاماة بهيئة نقابة المحامين بالبيضاء .
  • أستاذ بجامعة الحسن الثاني.
  • أستاذ التعليم العالي بجامعة القاضي عياض بمراكش.
  • عضو المجلس العلمي بمراكش ،وأنهى حياته العلمية عضوا بالمجلس العلمي بالجديدة.
    من مؤلفاته:

1- أحكام المواريث بين النظر الفقهي و التطبيق العلمي.
2 -أصول الأخلاق الإسلامية.
3 -أصول الفتوى و القضاء في المذهب المالكي.
4- التعسف في استعمال الحق على ضوء المذهب المالكي و القانون المغربي.
5 -دليل الثقافة الإسلامية.
6 -الشريعة الإسلامية كمال  الدين و تمام للنعمة.
7- شيخ الإسلام أبو شعيب الدكالي و جهوده في العلم و الإصلاح والوطنية.
8 -شيخ الإسلام أبو شعيب الدكالي في رحاب مراكش الفيحاء.
9 -مذكرات في الأحوال الشخصية: و هي من أحفل ما ألف في موضوعه.

10 ـــ المدخل لدراسة الشريعة الإسلامية .

11 ــ الزكاة وكيفية إدراجها في النظام الضريبي.

12 ــ الحقائق القرآنية جاهز

13 ــ دور المستشرقين في المذهب المالكي جاهز.

14 ــ شرح المرشد المعين بالدليل جاهز

15 ـــ ما لا يسع جهله من علم أصول الفقه جاهز.

16 ــ الكتاب في الأدب العربي.

بالإضافة إلى عدة أبحاث و مقالات…

توفي رحمة الله عليه عن سن 64 سنة يوم الثلاثاء الماضي (21 غشت 2012) بمدينة الجديدة.

About هيئة التحرير

2 تعليقان

  1. غير معروف

    كان من أجل اساتذتي بكلية العلوم القانونية و الاقتصادية القاضي عياض مراكش

  2. غير معروف

    رحمه الله تعالى و اسكنه فسيح جناته مع الشهداء و الأنبياء و الصديقين وحسن أولئك رفيقا

Leave a Reply

Your email address will not be published.

x

Check Also

وزراء البيجيدي يواصلون سباق التعيينات واعمارة يُطيح بـ11 مسؤولاً لتعيين مُواليه قبل نهاية ولايته

وزراء البيجيدي يواصلون سباق التعيينات واعمارة يُطيح بـ11 مسؤولاً لتعيين مُواليه قبل نهاية ولايته