دعوى قضائية ضد السكك الحديدية بسبب التأخير

بقلم محمد الحساني

قدم احد الأباء رقم هاتفه الشخصي الى عموم المواطنين عبر الفايسبوك  لدعم اقتراحه برفع دعوى قضائية ضد المكتب الوطني للسكك الحديدية من جراء تأخير القطارات  و ما يصاحب هذا التأخير من مضاعفات . تعود الأسباب الى يوم 29 /5/18 حيث توقف القطار القادم من الجديدة و التوجه الى البيضاء  بالمحطة الفرعية باشتوكة و السبب عطب وقع في القطار . و حيث ان أعوان القطار اعتادوا عدم اخبار المسافرين عن أسباب التوقف المفاجئ و عن المدة الزمنية التي يستغرقها اصلاح العطب اعتبرها زبون القطار إهانة في حقه . فنظم الاحتجاج بالطريقة التي أوقفت حركت المرور في الاتجاهين . النتيجة ظل القطار جاثما بجماعة اشتوكة لوقت كبير و  الوصول المتأخر و ضياع مواعيد المسافرين منهم المرضى و منهم الطلاب و منهم العمال و الموظفين . زبناء القطار الأول من الجديدة في غالبيتهم المشتركين الذين يؤدون واجبا شهريا مقدما تنتعش منه خزينة السكك الحديدية .اذن زبناء دائمون يجب ان يتمتعوا بنوع من الاحترام الذي من اول مبادئه اشعاره بكل مستجد في مسير الرحلة و سيتقبل أي اكراه خارج عن الإرادة . لكن ان يبقى المسافر في الخلاء لا يعرف في أي نقطة من الكرة الأرضية يوجد و ما السبب و أي مستقبل ينتظره في رحلته فهذا قمة الاستهتار.

فحادث الثلاثاء يرجع الى الاذهان حقوق و واجبات المسافر عبر القطار . فالذي يضيع فرصة امتحان او مباراة مصيرية في حياته بسبب عطل او عطب أصاب القطار  بماذا ستعوضه إدارة السكك الحديدية ؟ و حتى ان كان التعويض ماديا فقد أضاع المسافر فرصة عمره . اما واجبات المسافر فهي أداء ثمن التذكرة و الركوب في الوقت المناسب أي قبل إعطاء الانطلاق . و في نفس الوقت من واجب السكك الحديدية ان  توصل المسافر في الوقت المرسوم . و هذا هو الالتزام الذي بموجبه يفضل المسافر القطار على وسائل النقل الأخرى .

فالأب الذي قرر رفع دعوى قضائية  انطلق من الضرر الذي لحق ابنه الذي كان مجبرا على الوصول الى كلية الطب كي يجتاز امتحانا مصيريا الا ان العطب الذي أصاب القطار و التأخير المبالغ فيه حرماه من حقه . و هنا يطرح السؤال : هل بهذه الطرق سينمى القطاع ؟ هل بهذه الطرق سننافس وسائل النقل الأخرى؟ الجواب في ظل اليات مهترئة و التي عبرت عن حالتها مجموعة من النقابات  فيوميا ستتوقف القطارات قبل نقطة الوصول . و يوميا سيحتج المسافرون الى ان يفقدوا الثقة في وسيلة نقل اسمها القطار. ترى ما راي إدارة السكك الحديدية في هذه الدعوى ؟ ماذا سيقول محاميها امام المحكمة ؟

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سرقة سيارة بمنتجع سيدي بوزيد ودرك سيدي بوزيد يوقفون الفاعل ويسترجعون السيارة والمسروقات التي كانت بداخلها

يوم الجمعة 18 يناير الجاري عاش مركز سيدي بوزيد حالة استنفار قصوى بسبب سرقة سيارة ...