رسالة محارب قديم باسم إخوانه الموتى – قاعدين عفوا المتقاعدين

من محارب قديم

الى السيد الجنرال المفتش العام للقوات المسلحة الملكية

الموضوع : شكاية حول ماتعرض له قدماء المحاربين من إهانة من طرف بعض ضباط اﻷمن يوم 2019/10/30.

    بعد تقديم التحية واﻷحترام .يشرفني ان أتقدم اليكم سيدي الجنرال باسمي وبإسم كل المحاربين القدماء الذين افنوا شبابهم في الدفاع عن حوزة الوطن آملا أن يحظى كتابي
هذا بإهتمتمكم لما أعهده فيكم من شهامة ونبل وعدل وغيرة على البلاد والعباد، ولقد عملت تحت إمرتكم في الفوج اﻷول للمشاة مابين عام 1982 و1989 بدء من كليبات الجديان والتي شهدت معكم فيها واقعة 1984 الشهيرة مرورا ب بير انزران (النكجير) ثم اوسرد .

    لقد حز في نفوسنا ماتعرض له صديقنا المحارب القديم والذي يبلغ من العمر عثيا من طرف ضابط الشرطة المتهور من ضرب ورفس وشتم دون احترام للصفة ودون مراعاة لحالته الصحية والنفسية وقد حثمت عليه ظزوف العيش القاسية أن يكابد مشقة التنقل الى
العاصمة شأنه شأن إخوانه الذين جاءوا من كل صوب وحدب ليوصلوا أصواتهم بكل سلمية لمن يعنيهم اﻷمر تحت نداء أغثنا ياملك . ودوما جنود مجندون وراءك ياقائدنا .شعارنا الخالد الله الوطن الملك .

    جاءوا وهم يحدوهم أمل اإصغاء إلى متطلباتهم المشروعة وإنصافهم جزاء لهم على ما قدموه من خدمات جليلة لصالح البلاد .

    جاءوا ليعبروا عن مايعانونه من أزمات خانقة منها المادية والمعنوية وهم يحملون في دواخلهم تراكمات ورواسب خلفتها في نفوسهم سنوات الرصاص لما كانوا يرابطون في ثخوم الصحراء ومعظمهم يحملون أمراضا جسدية ونفسية بمعاشات هزيلة لا تسمن ولا تغني من جوع فلا الدولة أنصفتنا وﻻ مؤسسة الحسن التاني ردت لنا اإعتبار .

    إن مطالبنا سيدي مشروعة وحقوقنا منا منزوعة، لهذا نلتمس منكم التدخل والنظر في مشاكلنا وأنتم أدرى بها من غيركم دون أن نستتني الشهداء الذين قضوا في في ساحة الشرف مخلفين وراءهم أيتاما وأرامل يعيشون عيشة مزرية لم تصن كرامتهم ولم يتلقوا كامل اإهتمام إكراما ﻷرواح الشهداء، وكذلك أوﻻئك الذين قضوا سنوات طويلة في خدمة الوطن دفاعا عن الوحدة الترابية وﻷسباب لم تأخد بعين اﻷعتبار الظروف التي كانوا يعيشونها طردوا طردا تعسفيا وهم اليوم يعانون الويلات لا دخل لهم وأكثرهم ﻻ يستفيدون حتى من تلك
الإعانة التي هم أهل لها من طرف مؤسسة الحسن الثاني والتي أنشأت أصلا لمثل هذه
المشاكل .

    وختاما سيدي الجنرال أتمنى أن ﻻ تمر هذه الواقعة اﻷليمة التي تعرض لها فرد منا
وما قوبلنا به من مضايقات وإهانات من طرف رجال اﻷمن الذين هم بالمناسبة يحتفون برجالاتهم وقد نظموا حفلا تكريميا ﻷرامل وأبناء شهدائهم .

    كلنا أمل سيدي في أن تأخدوا تظلمنا هذا بعين اإعتبار وأن تأخذ التحقيقات مجراها الطبيعي حتى يرفع عنا الحيف الذي طالنا من طرف أشخاص كان لزاما عليهم أن يحترموا
صفتنا وشيبتنا وأن يقدموا لنا كل التسهيلات حتى يمر كل شيء بسلام .

    وفي انتظار إنصافكم لهذه الفئة المهمشة تقبلوا سيدي فائق التقدير واﻷحترام.

حررت بتاريخ 2019/11/04
محمد المحاجر محارب قديم

About هيئة التحرير

Leave a Reply

Your email address will not be published.

x

Check Also

الكويت تسمّي نواف الأحمد الصباح أميرا للبلاد تعرّف إليه

الكويت تسمّي نواف الأحمد الصباح أميرا للبلاد تعرّف إليه