الواجهةثقافة وفنون ومؤلفات

رسالة من الاديبة امل ابو عاصي الى الشاعر انس الدغيم

من الصديقة الأديبة والأخت الفاضلة أمل أبو عاصي Amal Asy
……….………………………….
السلام عليكم ورحمة الله كيف حالكم شاعرنا، هذه رسالتي الأخيرة، لو رأيت نشرها أكون شاكرة.
لو رحلنا اطووا صفحتنا للأبد
مزقوا فلسطين من كراسة ذاكرتكم، فليس لكم بها حاجة
أخبروا أصدقاءكم أنه كان هناك أمل، ثم انطفأ.
واصلوا حياتكم كأنا لم نكن، العبوا، اشربوا، كلوا، تنزهوا، احتفلوا، تزينوا، غنوا، ارقصوا، افعلوا كل شيء.
لكن إياكم أن تنظروا إلى مراياكم، لأنكم لو فعلتم فسترون دماءنا على وجوهكم، وأشلاءنا بأيديكم، وصراخنا في ملامحكم، وأصواتنا دخانًا ينقش خارطة فلسطين على صدوركم.
حين نرحل، مزقوا كتب التاريخ، ولا تخبروا أولادكم أنه كان هنا شعبٌ قاوم خمسة وسبعين عامًا دون أن يفقد الأمل، قبل أن يقتله الأمل.
حين نرحل، أحرقوا الجغرافيا، إياكم أن تخبروا أولادكم أنه كان لنا جيران من العرب المسلمين، تعلقت قلوبهم بنا حبًّا، ولم يفهموا أن من الحب ما قتل، لا تخبروهم أن حدودًا وضعها المحتلُّ، وأمركم أن تحرسوها، هي من كانت المقصلة التي قطعت رقاب جيرانكم، والسيف الذي غُرز في ظهرِ ماردِهم، والحفرة التي دُفنوا فيها.
إياكم أن تخبروهم أنكم انشغلتم بإنجازاتكم العظيمة، فصنعتم أكبر صحن تبولة، وأعظم طنجرة مقلوبة، وأفخم منسف باللحم، وألذ طبق كشري، وأروع موسمٍ فنيٍّ للرقص والغناء بينما كانوا يبادون وحدهم.
احتفلوا كثيرًا، فلن يظهر عويل ولا بكاء ولا جرائم مروعة على شاشات أطفالكم تعجزكم عن الإجابة عن أسئلتهم.
نظِّموا حفل عشاء كبير، ولا تنسوا كاتشاب دمائنا، ولا فلفل قهرنا، ولا عصير دموعنا، ولا مونامور صراخنا.
لقد زال همكم الكبير، وإلى الأبد.
__________
أمل أبو عاصي اليازجي
غزة 1/11/2023
من صفحة الشاعر انس الدغيم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. كلام يدمي
    لا شيء يبشر بالخير
    كل المشاهد والصور
    المناشدات والصراخ لم يحرك المنشود
    كان شكا وأصبح يقينا أن العربي هزيل مغيب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى