سعيد لعريض رئيس جديد للجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية خلفا لمحمد الزباخ

    أسدل الستار على المؤتمر السادس للجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية بانتخاب سعيد لعريض رئيسا خلفا لمحمد الزباخ بحاضرة المحيط آسفي. وقد واكب موقع الجديدة نيوز أعمال المؤتمر عن كثب وحضر أغلب أعماله المفتوحة .
    اختارت “شركاء في ترسيخ القيم وتحقيق التنمية” شعارا لمؤتمرها العادي وفق قوانينها   ومقرراتها التنظيمية، والتي تنص على عقد المؤتمر كل أربع سنوات، ولا يسمح للرئيس بأكثر من ولايتين .
    وقد حضر المؤتمر ممثلو الفروع عبر المملكة، إلى جانب المؤسسين والفاعلين التربويين والجمعيات المهنية، والمفتشون والمكونون، وذلك على مدى يومين ابمدينة آسفي، حاضرة المحيط، يومي الأحد/ الإثنين 03/ 04 نونبر 2019 .
    وكانت إنطلاقة أشغال المؤتمر بجلسة مغلقة، تمت خلالها المصادقة على التقريرين الأدبي والمالي بعد مناقشتهما بالأغلبية، ليتم بعدها تقسيم المؤتمرين إلى أربعة ورشات :  ورشة القانون الأساسي، ورشة الرؤية الإستراتيجية للجمعية، ورشة الورقة المالية وورشة الإعلام والتواصل . وبعد قراءة التقارير التي أعدتها اللجان في ورشاتها هاته، تم الإنتقال إلى عملية انتخاب ثلثي أعضاء المكتب الوطني للجمعية، حيث تقدم للترشح حوالي خمسة عشر مترشحا يمثلون فروعا مختلفة للجمعية، وأسفر التصويت السري الذي مر في أجواء ديموقراطية على انتخاب الأساتذة التالية أسماؤهم :  محمد بولوز، محمد بنكاضي، محمد الوادي، محمد أيت رحال، عبد العزيز الخلاني، محسن الرياحي، رضى محرز، المختار السكال، عبد اللطيف المودن، محمد ماجي، إضافة إلى الثلث الذي ينتخبه المكتب السابق ضمانا للإستمراية وهم : سعيد لعريض، محمد الزباخ، ابراهيم الخليل، عبد العزيز القسطالي، وحسناء أبو الطيب
    وقد كان للمؤتمر شرف استضافة هرم من أعلام المغرب العلامة الدكتور عبد الهادي حميتو تقديرا لجهوده العلمية والتربوية وعلاقته الطيبة بالجمعية الدكتور عبد الهادي بن عبد الله بن ابراهيم بن عبد الله حميتو، من مواليد 1362هـ / 1943 بنواحي الصويرة إحدى حواضر المغرب الأقصى، قرأ القرآن بمسقط رأسه، وتلقى دراسته بمدرسة ابن يوسف بمراكش، حصل على الإجازة من كلية اللغة العربية بمراكش سنة 1972، وعلى دبلوم الدراسات العليا سنة 1979 ببحث قدمه تحت عنوان : ”إختلاف القراءات وأثره في استنباط الأحكام” من دار الحديث الحسنية بالرباط تحت إشراف الدكتور التهامي الراجي الهاشمي، ثم على دكتوراه الدولة في العلوم الإسلامية والشريعة من دار الحديث سنة 1995 ببحث عنوانه  ”قراءة الإمام نافع عند المغاربة” دراسة في تاريخها ومقوماتها الأدائية من القرن الرابع الهجري إلى القرن العاشر، بإشراف الدكتور الراجي، وقد جاءت بعد طبعها من طرف وزارة الأوقاف المغربية في سبعة أجزاء، له عدة بحوث ودراسات مهمة جدا في عدد من المجلات والدوريات المحلية والدولية في علوم القراءات والتجويد والفقه وغير ذلك، وصدر له مؤخرا كتابان حول أبي عمرو الداني رحمه الله : الأول كتاب ” معجم شيوخ أبي عمرو الداني ” وفيه دراسة وافية حقيقية حول شخصية الداني، والثاني ” معجم مؤلفات ابي عمرو الداني ” وقد أضاف إضافات نوعية إلى الدراسات التي قدمت حول الداني، كما صحح كثيرا من الأخطاء التي وقع فيها عدد من الباحثين حول هذه الشخصية. وهو الآن أحد المراجع المهمة في المغرب في ما يتعلق بالفقه المالكي والقراءات وعلم التجويد، وينتظر أن تصدر له منظومة حول الأذان والإقامة بلغ مجموع أبياتها 1200 بيت أورد فيها كل ما يتعلق بأحكام الأذان والإقامة والمذاهب الفقهية والقرائية فيها، كما ينتظر أن يصدر له كتاب حول موضوع “التصحيف عند المؤلفين في علم القراءات والتجويد” ، وفي طور تحقيق بعض الأجزاء التي لم تحقق بعد من “رحلة ابن رشيد السبتي المعروفة ب : ملء العيبة بما جمع بطول الغيبة في الوجهة الوجيهة الى الحرمين مكة وطيبة”. والرجل شاعر أديب أريب ، له قصائد جميلة شهد بروعتها العديد من الأدباء، وكان عضوا في لجان تحكيم عدد من المسابقات الدولية والمحلية في تجويد القرآن الكريم .
    وتم تتويج بعض المؤسسين الأوائل للجمعية، ذ محمد الزباخ، ذ عبد السلام الأحمر، ذ محمد حساين
    كما حضر للمؤتمر رئيس المجلس البلدي عبد الجليل لبداوي، ورئيس المجلس العلمي وبعض أعضائه، والمقرئ العيون الكوشي، وممثلو الجمعيات، جمعية علوم الحياة والأرض، جمعية اللغة العربية، فدرالية أمهات وآباء وأولياء التلاميذ، وبعض جمعيات المجتمع المدني .

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي بخصوص الدورة الخامسة

حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي الشبيبة الطليعية اللجنة الوطنية – الدورة الخامسة بيان “الشبيبة الطليعية ترفض ...