سكان درب السلطان بالبيضاء يشتكون طرقا احتيالية جديدة لمافيا العقار

    يشتكي سكان زنقة بيروت بدرب السلطان بالدار البيضاء ، من طرق إحتيالية جديدة أصبحت تسلكها مافيا العقار ، وصرح مجموعة من الأشخاص لموقع الجديدة نيوز ، إن زعيم هذه المافيا ، استصدر شهادات سكنى ، لمقربين من عناصر هذه الشبكة ، من السلطة المحلية ، تحمل عنوان منازل آيلة للسقوط لم يقطنوها نهائيا ولا هم من سكانه أبدا ، وإنما لجؤوا لهذه الحيلة من أجل الإستفادة من عقارات تمنح في إطار إستفاذة سكان المنازل الآيلة للسقوط .

    ففي الوقت الذي استنجد السكان الحقيقيون بالعامل والوالي و وزير الداخلية بعدما عرضتهم هذه المافيا للتشريد والطرد من منازلهم ، حيث حل أقارب المافيا محلهم ، مستعينين في ذلك بعلاقاتهم ببعض عديمي الضمير المحسوبين خطأ على السلطة المحلية ، ولم يسع ساكنة درب السلطان إلا أن تقول “اللهم إن هذا لمنكر وظلم” .

    و علمت مصادرنا بأن زعيم هذه المافيا استغل الحجر الصحي الشامل ، ليقوم بهذه السلوكات المجرمة عن طريق التصريحات الكاذبة المدلى بها لاستصدار ما شاء له من شهادات إدارية من أعوان السلطة المحلية ، و بعدما انتهى و عاد الناس لشغلهم وجدوا أنفسهم أمام حواجز حديدية تمنعهم من الوصول إلى متاجرهم التي تحتوي على سلع الثوب التي ستتقادم بمرور الموسم ، فوجدوا أنفسهم أمام خسائر فادحة لكون المالك الإنتهازي رفقة السلطة منعوهم من فتح متاجرهم ، رغم توفرهم على سجلات تجارية وأصول تجارية .

    وقالت المصادر ذاتها ، إن المصيبة أنه يوم 16 أكتوبر 2020 حضر الباشا و قائد ملحقة بوشنتوف ، وأمروهم بإخلاء المحلات التجارية من أجل مباشرة عملية هدم الطوابق العلوية وذلك فوق المحلات التجارية ، والتي ليستفيذ منها زعيم مافيا العقار الحديثة وأتباعه .

    وتساءل المتضررون “واش الباشا هو اللي شاري العقار و ما مصلحته مما قام به” فصاحب الملك هو من يجب أن يطلب ذلك والسلطة يجب عليها أن تلتزم الحياد ، و فعلا قاموا بهدم المبنى من الأعلى للأسفل والتجار لا حول لهم ولا قوة ينظرون بأم أعينهم ، “مقادرينش يهضروا خوفا من بطش من يفترض فيهم حمايتهم” .

 

About الجديدة نيوز

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

x

Check Also

أنصفوا متصرفات ومتصرفي الإدارة المغربية !

توصلت الجريدة برسالة من  المنتدى الوطني لحقوق الانسان ببيان تضامني  مع متصرفات و متصرفي الادارة ...