سياسة الجزائر: إدانة أمنيين بارزين سابقين بقضية التلاعب بالتحقيقات

سياسة
الجزائر: إدانة أمنيين بارزين سابقين بقضية التلاعب بالتحقيقات

أصدرتمحكمة جزائرية، اليوم الجمعة، حكما جديدا بالسجن، هو الثاني من نوعه، في حق المدير العام السابق للأمن العام ومدير جهاز الاستعلامات العامة (استخبارات الشرطة)، في قضية فساد وسوء استغلال الوظيفة والتلاعب بالتحقيقات الأمنية.

وأصدرت محكمة البليدة حكما بالسجن لمدة أربع سنوات في حق مدير الأمن السابق عبد الغني هامل، وأربع سنوات أيضا في حق مدير الاستعلامات وكذا الأمن في العاصمة الجزائرية السابق نور الدين براشدي، بعدما أثبتت المحكمة عليهما تهمة سوء استغلال الوظيفة للحصول على منافع غير مستحقة ذات طابع مهني، تتمثل في المحافظة على منصب مدير العام للأمن الوطني أو منصب أعلى، والتلاعب بالتحقيقات الأمنية وسوء التسيير، وتحويل مرفق أمني لأغراض خاصة
وكشف، خلال المحاكمة، عن انحراف كبير في المؤسسة الأمنية، وتلاعب فادح بالشأن العام، واستخدام المنصب والمرفق الأمني لأغراض خاصة تخص تصفية حسابات بين المسؤولين وشخصيات عامة ورجال أعمال
وقال مدير الاستعلامات نور الدين براشدي، في جلسة المحاكمة التي دامت يومين، إن مدير عام الأمن الهامل كلفه بإفادته بقائمة سكان عمارة سكنية أنجزها المقاول كمال شيخي، وهو المتهم الرئيس في قضية محاولة تهريب شحنة الكوكايين في مايو/ أيار 2018، والتحقيق بشأن ملفه حول تبييض الأموال العمومية وتمويل جماعات إرهابية، رغم أن الملف كان موجودا لدى العدالة وجهاز الدرك
وكشف النقاب، خلال مساءلة وزير العدل طيب لوح كشاهد في القضية، عن توظيف مدير عام الأمن ومدير الاستعلامات لثلاثة ضباط من أمن العاصمة للتكفل بالملف خارج القانون، تحت طائلة تهديدهم بالفصل من الأمن في حال رفضهم تنفيذ الأوامر المخالفة للقانون. وأقرّ الضباط الثلاثة الذين تم إحضارهم كشهود أنهم قاموا بتطبيق تعليمات مدير الاستعلامات تحت طائلة التهديد والتجريح، كما أكد المتهم الرئيس في قضية الكوكايين كمال شيخي أنه كان فعلا تحت رحمة مضايقات وابتزاز من طرف رئيس أمن العاصمة.

About عالي البريكي

Leave a Reply

Your email address will not be published.

x

Check Also

المغرب في طريقه للتخلي عن فرنسا أمريكا وروسيا وتصنيع أسلحته بنفسه بمساعدة تركيا

    قال الخبير الاقتصادي عمر الكتاني أن المساعي المغربية للانفتاح على تركيا وتطوير العلاقات ...