صدقية أو مصداقية الشوافة فأيهما تختار ؟

بقلم أبو أيوب

    عزيزي القارئ و المتتبع بدون تحديد الجنس حتى لا يغاض أحد على أحد وليبقى الجميع على أريحيته، نشرت مقالات على موقع الجديدة نيوز حيث تنبأت شوافتنا لبعض الأحداث والمستجدات التي كانت مرتقبة وبل أن تكون متواجدة على أرض الواقع، حينذاك عن قاتم وحالك الأيام …..، إشمأز البعض منها و البعض الآخر تجاهلها ولم يعرها أدنى اهتمام، وما بقي من بعض البعض استهزأ ولم يرد أخد العبرة والدروس …

    اليوم تطل علينا هذه المسماة … والتي تحشر أنفها في كل شاذة وفاذة لتستعرض رؤى ما ينتظر الوطن العربي من شرقه إلى غربه، زاويته ودعامته الأساس بلاد اليمن والشام وقلبه موطن الشهداء وجناحيه تونس الخضراء وبلد الشعراء موريتانيا، شوافتنا لهذا اليوم وذاك، لتتذكروا جيدا والأيام بيننا في المقبل منها بداية 2020 أنها صدقت سنة 2017 و 2018 وما بعدهما، وما اعتبرت أن قول الحقيقة يمكن أن يثير الشبهات كما بالإمكان أن يثير النعرات رغم ما قيل ويقال … ولتكن البداية قبل النهاية من …

اليمن : سيشهد محادثاث ثنائية بين الإخوة الأعداء ” الحوثيون/ السعودية وأزلامها ” ولمزيد من الضغوط على ضوء ما تعرفه الساحة الإيرانية من قلاقل ومظاهرات، سيصار من بعد إلى تخفيض سقف التوقعات لتنتهي في آخر المطاف إلى تخريجة حوثية/سعودية قد تفقد من خلالها السعودية بعضا من مواقعها مع بعض التنازلات الجغرافية على الحدود مع اليمن، لكنها في المقابل سوف تحصل على امتيازات مشاريع اعادة الإعمار باليمن وكل هذا على خلفية تواري الدور الإماراتي الناشد السيطرة على : مرفق الموانئ، ميناء عدن / جزيرة سوقطرى … ” .

سوريا : بشار الأسد سيتولى إنجاح مسؤولية إيصالها إلى بر الأمان رغم … التدخلات التركية في الشمال أو الأمريكية الراغبة في الإستحواذ عن منابع النفط في الشمال الشرقي، المنطقة الآمنة للنازحين كما خطط لها أردوغان سوف تنعكس سلبا على نظرته ورؤيته لمستقبل المنطقة، بعد أن فقد حلف الناتو الذي هو عضو فيه لكاريزميته على خلفية تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والفرنسي ماكرون، فيما يخص الموت السريري لحلف الناتو وموقع تركيا بعد أن وقعت وبصمت على صفقة الإس 400 ومن بعدها السو 35 مع روسيا، وهذه وحدها كفيلة بضمان الإنكفاءة التركية والإنعزالية الأمريكية .

العراق الحبيب : سوداوية اللحظة تؤشر على ميلاد فصل دموي له ارتدادات وارتجاجات ستطال عموم المنطقة لكنها في مخرجاتها فأل خير، مخرجات تؤرخ لانسحاب كل القوى الأجنبية الدخيلة بما فيها القوات الأمريكية والتركية والتواجد الغريب للموساد الإسرائيلي من شمال البلاد بمنطقة كردستان العراق، الأمر ليس بيسير لكنه يتطلب مجهودات وسوف تنجح المساعي .

مصر الحبيبة : من المتوقع أن يعمر الجنرال عبد الفتاح السيسي لردح من الزمن ثلاث سنوات على أكثر تقدير، لكن هناك مطبات حدودية مع السودان سترقى لمناوشات عسكرية بين الجانبين، وتزامنا معها قد تندلع حرب كلامية مع إثيوبيا فيما يتعلق بمياه النيل قد تلامس حربا بين الجانبين ولو عن طريق الوكالة، حيث على إثرها ستتدخل قوات غريبة عن المنطقة ” أمريكا أو إسرائيل مثال …” لرأب الصدع بين الجانبين، ثم من بعدها سيشتعل مثلث حلايب على الحدود المشتركة بين مصر والسودان .

ليبيا : لن تهدأ الأوضاع وما خسرته الإمارات في اليمن يمكن التعويض عنه في ليبيا، هناك مؤشرات على سطوع نجم الجنرال خليفة حفتر حليف الإمارات ومصر، معارك طاحنة في أفق سنة 2020 سوف تنتهي بداية 2021 لينعم من بعد ذلك البلد باستقرار نسبي … بفعل تدخل فرنسا خوفا على ما بقي لها من نفوذ بالقارة السمراء لا سيما وأن إيطاليا تزاحمها في إعادة التموقع ورسم الخرائط .

الحدود بين تونس والجزائر : سوف تعرف نقلة نوعية وطفرة إقتصادية من منطلق تشاركي ومن خلال مشاريع مشتركة تعود بالنفع لصالح البلدين والشعبين معا، إكتشافات ثروة دفينة في الأفق وازدهار يعم المنطقة الحدودية وقد ينظر لها من زاوية التضييق والحصار على بعض الفرقاء في منطقة شمال غرب إفريقيا ليس من بينهم الجمهورية الموريتانية . التجربة التونسية الفتية المتربص بها أسوة بحراك الجزائر وعلى خلفية الزخم الجماهيري في كلى البلدين، يعد نبراسا وطريقا معبدا ينير ظلمة آخر النفق، لذا استبشروا به خيرا .

المغرب الاقصى : أو إن صح الأمر دون زيادة أو نقصان ولنكتف بذكر المغرب، مناوشات عسكرية مرتقبة مع الجارة الجزائر لن ترقى لحرب شاملة بفعل تأثير مشكل الصحراء، قد تتدخل فيها أطراف خارجية أكثريتها مناوئة للطرح المغربي، وسوف تتبعها قلاقل إجتماعية بفعل تذمر وغليان شعبي قد تقود في نهاية المطاف إما لتقديم تنازلات موجعة أو شعلة لثورة الجياع . الأمر مرهون لرجاحة من بيده الأمر وقد تكون هناك انفراجات وإصلاحات ولو تدريجيا، وهذا ما يعتبر في حد ذاته تنفيسا لاحتقان الأوضاع .

موريتانيا : بلد المليون شاعر تعيش حاليا عصرها الذهبي أسوة بسلطنة عمان، وبينهما يتأرجح الأردن بين استقالات الحكومات ومرض العاهل الأردني وما قد يخلفه الأمر من تداعيات على مستقبل البلد، بلد أكثر من نصفه فلسطيني الهوى والمنبع ومصيره مرهون بما ستؤول إليه أوضاع الضفة وصواريخ غزة على ضوء مخرجات حراك لبنان وما يختمر داخل ايران .

    الأكيد المؤكد اليوم وكما تطرقنا إليه في مقالات سابقة على الموقع نفسه، أفول نجم العم سام رغم بهلوانية خلق قوة بحرية لتأمين الملاحة بالخليج لم تلق ترحيبا كما عهدناه في حرب الخليج ضد صدام حسين، بحيث لم يكتمل النصاب الثلاثيني” حرب الخليج 2/1 أو الخمسيني / حرب أفغانستان”، اليوم تنأى بنفسها كل من قطر و الكويت و سلطنة عمان ومن كان يتشدق بالأخوة طمعا في الإكراميات والهبات ” السودان / المغرب مثال ” … لتبقى أمريكا وحدها مغردة خارج السرب في الوقت الذي تعيش فيه ربيبتها أسوء الحالات منذ تواجدها .

    قوس النار اشتعل بدء بغزة وسوف تتلوها الضفة ومن بعدها لبنان وإيران والعراق واليمن ، لهيبها سوف يطال جغرافية ما تبقى من نفوذ أمريكا والأزلام وإن لم تصدقوا فانظروا لإحداثيات تواجد الأساطيل البحرية الأمريكية على بعد حوالي 800 كلم في عمق بحر العرب بعيدا عن مديات الصواريخ … فهل هو موقف قوة أم ضعف ؟ ولكم حسن الإختيار .

    لقد قالت الشوافة ب … و ب… فهل أنتم مصدقون أم أنكم تائهون منومون هائمون واهمون ؟ مجرد تخمين وإبداء رأي ولكم معشر … قدوة الإحتداء إو الإقتداء وما التنبؤات إلا من عند …، لكن الحقيقة حالك وقاتم … مهما اختلفت الآراء والمنطلقات لكن في نهاية المطاف الإختلاف لا يفسد للود قضية مهما كان هذا حجم ونوعية هذا الاختلاف .

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المنظمة الديمقراطية للشغل odt تعتبر أن مضامين المادة التاسعة من مشروع القانون المالي لسنة 2020 مخالفة للدستور

إن المنظمة الديمقراطية للشغل odt  تعتبر أن مضامين المادة التاسعة من مشروع القانون المالي لسنة  ...