عاجل : تطورات جديدة في ملف المعتصمين بالمديرية الإقليمية بالجديدة “الأكاديمية سابقا” الإعتصام يتحول إلى احتجاز

    عمدت المديرية الإقليمية بالجديدة على قطع الكهرباء على أساتذة الرشاد المعتصمين، بل وتم منعهم من الحصول على وجبة العشاء التي تكلف زميل لهم بإحضارها، بعدما رفض الحارس فتح الباب … وقد استنكر المعتصمون هذا السلوك المشين الذي اعتبروه احتجازا لهم. وقد تحدث ممثل الأطر المعتصمة بالمديرية الإقليمية عبر شريط توصل موقع الجديدة نيوز بنسخة منه، عن معاناتهم مع المديرية الإقليمية كما استنكر المتحدث وشجب إغلاق الباب على المعتصمين وقطع الكهرباء، مضيفا أن هذا العمل لا يفهم إلا في سياق منطق ما سماه بالعصابة الذي تتعامل به المديرية .
    ويضيف كان الأجدى أن تفتح المديرية الحوار وتقف على مجموع الإختلالات بما فيها التشهير بأطر إدارية وتربوية بالثانوية الإعدادية الرشاد … وقال “كنا نعتقد أن الأمر يتعلق بأن التشهير يتعرض لها العاملون بالمؤسسة من الخارج، إلا أن مبعث التشهير وأصله هي المديرية الإقليمية، والترهيب الذي يتعرض له المحتجزون الذين يعملون بالعالم القروي هو أشد، وأن كرامة نساء ورجال التعليم أول من يدوس عليها” .
    ووجه المعتصمون نداء لجميع المسؤولين بهذا القطاع وإلى السلطات الوصية للتدخل من أجل فك الإحتجاز الذي تعرضوا له … كما حملوهم مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع خصوصا وأنه تم قطع الكهرباء على كاميرات المراقبة … وأضاف المتحدث أن المدير الإقليمي أتبث فيما غير مرة، استعداد المديرية لتلفيق التهم وتزوير المحاضر والتقارير من أجل التستر على ما سماه بالعصابة الإجرامية المنظمة التي تشتغل من داخل المديرية .
    وناشد نساء ورجال التعليم من أجل تسويق الفيديو على أوسع نطاق، كما تساءل عن موقف النقابات الذي تعرفه الشغيلة، وأبرز أن بعضها أصبح ناطقا رسميا باسم المديرية تبث الشائعات والتضليل، وحيى عاليا الإطارات النقابية الجادة ووجه تحية خاصة لها .
    وطالب في الأخير بمشاركة الفيديو وتسويقه، وأكد أنه لا وجود لماء ولا لكهرباء في مكان الإحتجاز، وهذا يتم على مرأى ومسمع من السلطات الوصية، ولا وجود لمن يتفاعل .
سنعمل على نشر الفيديو بعد لانتهاء من تحميله .

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ساكنة حي المطار تعاني من التلوث

بعد مفاوضات ماراطونية  تم تفويض  نظافة المدينة الى شركة  ديريشبورغ  . تم الاجتهاد من طرف ...