عزمي بشارة محاضرًا حول السياسة والأخلاق والقانون الدولي في الحرب على غزّة.

 

عقد المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، يوم الثلاثاء 28 تشرين الثاني/ نوفمبر 2023، محاضرةً عامة بعنوان “الحرب على غزّة: السياسة والأخلاق والقانون الدولي”، قدّمها الدكتور عزمي بشارة، المدير العام للمركز العربي، وأدارها الدكتور مروان قبلان الباحث في المركز. وتناول بشارة في المحاضرة الخلفية السياسية لهجوم 7 تشرين الأول/ أكتوبر 2023، والسلوك العام الإسرائيلي، والمواقف الدولية والعربية تجاه الحرب الإسرائيلية على قطاع غزّة، مع تحليل مفهوم الإبادة الجماعية في حالة غزّة، ومناقشة استخدام إسرائيل لـ “حق الدفاع عن النفس” في تبرير حجم جرائمها.
الخلفية السياسية
استهلّ بشارة محاضرته بالإشارة إلى أنّ الهجوم الذي قامت به حركة المقاومة الإسلامية “حماس” في السابع من تشرين الأول/ أكتوبر على معسكرات للجيش الإسرائيلي وبعض المستوطنات في “غلاف غزة”، لم يكن وليد اللحظة، بل نتاج تخطيط وتدريب استمرّا طوال عامين؛ تواصل خلالهما توسّع الاستيطان في المناطق المحتلّة على نحوٍ غير مسبوق، وارتفعت وتيرة الاقتحامات في المسجد الأقصى، وازداد الحديث عن احتمالات توسيع التطبيع العربي – الإسرائيلي. وهذا السياق هو ما يفسّر صدمة إسرائيل والأطراف الدولية والإقليمية التي راهنت على انحلال القضية الفلسطينية بدلًا من حلّها، من خلال تحقيق اتفاقيات سلام عربية – إسرائيلية منفصلة. إذ إنّ هذه التوقعات قادت إلى نوع من الاسترخاء في إسرائيل إلى درجة رفض التفاوض حتى مع السلطة الفلسطينية، والتحلّل من مسار أوسلو، والاكتفاء بتحسين الظروف الاقتصادية في الضفة الغربية بإتاحة المجال لأعداد أكبر من الفلسطينيين للعمل في إسرائيل.
السلوك الإسرائيلي العام
رأى بشارة أنّ عملية 7 تشرين الأول/ أكتوبر أثارت غضبًا وصل حدّ فقدان التوازن في المجتمع الإسرائيلي لجمعها بين عنصرين: حجم الضحايا واختراق قواعد عسكرية، وتنفيذ عمليات هجومية واسعة متزامنة في مناطق تقع ضمن حدود الرابع من حزيران/ يونيو 1967، كانت بنيتها أقرب إلى الحملات الحربية الهجومية منها إلى العمليات التي قامت بها منظمات فلسطينية حتى ذلك التاريخ. ولخَّص بشارة السلوك العام الإسرائيلي في التلاحم القبَلي بحثًا عن العزاء والأمن لتبديد الخوف، وأولًا وقبل كل شيء لاستعادة التوازن وهيبة الردع بتنفيذ الانتقام الثأري من الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية، إضافة إلى التعامل مع المواطنين العرب في الداخل كأنهم أعداء أو أعداء مُحتَملون عليهم الصمت والتزام الحذر. وأشار بشارة، في هذا السياق، إلى أنّ العملية العسكرية أدّت مباشرةً إلى انغلاق المجتمع الإسرائيلي وشعوره بعزلة إقليمية، وعودة المنظورات العسكرية للتعامل مع الصراع، وعدم تحميل الاحتلال المسؤولية عما جرى، ولا لسياسات إسرائيل، بل إلى إخفاق استخباري وعسكري، مؤكدًا أنّ الانزياح الإسرائيلي نحو العسكرة لا يعني تراجع هيمنة خطاب الصهيونية الدينية في قضية فلسطين، فالذين يتصدرون السياسة الإسرائيلية في استطلاعات الرأي هم القوميون المتطرفون، ومنهم متدينون مثل نفتالي بينيت، وغير متدينين مثل الجنرالات العلمانيين. والمشترك بينهم هو النزعة الأمنية العسكرية ورفض عناصر الحل العادل لقضية فلسطين. يهمّش هذا التحالف الأحزاب الدينية، ويُنشئ مركزًا جديدًا للخارطة السياسية لإسرائيل في المرحلة الراهنة.
الموقف الأميركي
انتقل بشارة إلى الحديث عن الموقف الأميركي، موضحًا أنّ الولايات المتحدة الأميركية شاركت إسرائيل انصعاقها وغضبها إلى درجة عدم الاكتفاء بتكرار الرواية الإسرائيلية عن أحداث 7 تشرين الأول/ أكتوبر بحذافيرها، بل المشاركة أيضًا بالاستنتاجات بشأن ضرورة التخلّص من حركة حماس، على الرغم من معرفتها، أن هذا يعني تدمير قطاع غزة وقتل أعداد يصعب حصرها من المدنيين، وأن مثل هذا الأمر قد يُستَغلّ إسرائيليًا لتنفيذ خطط تهجير قديمة. ووصل التورط الأميركي حد مشاركة رئيس الولايات المتحدة ووزير خارجيته شخصيًا في اجتماعات “مجلس الحرب” الإسرائيلي التي مهَّدت للحرب البرّية على قطاع غزة. إلّا أنّ مجريات الحرب بعد الأسابيع الأولى، وتكشُّف عدد من الأكاذيب الإسرائيلية، وتبيّن حجم الكارثة التي تعرّض لها سكان القطاع، وبدء حصول تصدُّعات في جدار الرأي العام الغربي، الذي امتثل في البداية للخطاب الأميركي، قد يُغيِّر استنتاجات الإدارة الأميركية.
المواقف العربية
بخصوص المواقف العربية، رأى بشارة أنّ الدول العربية غير التابعة للمحور الإسرائيلي – العربي الموالي للولايات المتحدة، قد وقفت عاجزةً عن القيام بخطوات عملية بشأن قضية فلسطين، لأن بعضها ضعيف ومعزول، وبعضها الآخر تعامل مع قضية فلسطين على نحوٍ أداتي أفقدها مصداقيتها. ومنها دول منشغلةٌ في صراعاتٍ داخلية ارتَكَبَت فيها الأنظمة جرائم تقلِّل من مصداقيتها عند تناول جرائم الاحتلال الإسرائيلي. أمّا الدول العربية المطبِّعة فقد تشاركت الغضب مع إسرائيل والولايات المتحدة في البداية، وربما أَمِلَت أن تقضي الحرب على حماس متحمّلةً ضرورة تغيير الخطاب السياسي مؤقتًا إلى خطاب تضامني مع قطاع غزة إلى حين انتهاء إسرائيل من عمليتها. إلّا أنّ استمرار المقاومة في تكبيد إسرائيل خسائر، وانكشاف الكثير من الأكاذيب الإسرائيلية، وتضامن الشعوب العربية مع المقاومة الفلسطينية، جعل بعض الدول العربية تشدّد على ضرورة إيجاد حل عادل نسبيًا للقضية الفلسطينية شرطًا للتطبيع. وهو موقف مرهونٌ بصمود المقاومة ورصانة خطابها السياسي، وتجاوب أوساط واسعة من الرأي العالم العربي والعالمي مع ضرورة حلّ قضية فلسطين حلًا عادلًا، وإلّا عاد خطاب هذه الدول مرةً أخرى إلى ضرورة إيجاد تسويات أمنية سياسية لقطاع غزة.
الإبادة الجماعية
لفت بشارة، في تناوله مصطلح الإبادة الجماعية القانوني الذي صاغه المحامي البولندي رافائيل ليمكين عام 1944، الانتباه إلى أنّ المصطلح لم يأتِ بناءً على كارثة الهولوكوست، بل بناءً على جرائم أقلّ من المحرقة ارتكبتها قوّات الاحتلال الألمانية في الدول الأوروبية عمومًا. ويرى في هذا السياق أنّ المصطلح ينطبق تمامًا على نكبة الشعب الفلسطيني وكأنه صُمم خصيصًا للدلالة عليها، فهو يعني وجود خطة مُنسَّقة من أفعال مختلفة بهدف تدمير الأسس الجوهرية لحياة الجماعات القومية، وذلك يحدث من خلال تدمير النمط القومي للجماعة المضطَهدة، ومن ثم فرض النمط الوطني للمضطهِد. وبحسب وثيقة “أركان الجرائم” التابعة لنظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، تتضمن أفعال الإبادة الجماعية القتل وإلحاق الأذى البدني أو المعنوي الجسيم، وفرض أحوال معيشية يقصد بها التسبب عمدًا في إهلاك مادي، وفرض تدابير تستهدف منع الإنجاب، ونقل الأطفال قسرًا. بمعنى أنّ أيًّا من هذه الأفعال هو إبادة جماعية، إذ كان القصد منها التدمير الكلي أو الجزئي لجماعة قومية، بصرف النظر عن عدد القتلى أو المنقولين من منطقة ما. وفي حالة إسرائيل من الواضح أنّها خططت لتهجير سكان قطاع غزّة، وظهرت دعوات علنية للقضاء على الوجود الفلسطيني فيه.
حق الدفاع عن النفس
في ختام المحاضرة، تطرّق بشارة إلى حق “الدفاع عن النفس” الذي تزعم إسرائيل بدعمٍ من الولايات المتحدة أن حربها على غزة لها ما يبررها بموجب القانون الدولي، مستشهدةً بالمادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة. واعتبر أنّ مشروع القرار الذي قدمته الولايات المتحدة لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في 21 تشرين الأول/ أكتوبر 2023، الذي ينصُّ على حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، يُعدُّ عملية تزوير وخداع باستخدام القانون الدولي نفسه لتصوير إسرائيل ضحيةً، حيث إنّ هذا المبدأ القانوني الدولي لا ينطبق على إسرائيل لأنّها دولة احتلال؛ فالضفة الغربية وقطاع غزة ليسا دولةً قائمة بذاتها خارج إسرائيل وقامت بالاعتداء عليها. وحتى لو تأكّد أن لإسرائيل حقًا طبيعيًا في الدفاع عن النفس، فإن المادة 51 تُقيّد هذا الحق بأن يكون متناسبًا مع الاعتداء، فضلًا عن أنه يُفترض في دولة الاحتلال أن تكون مسؤولة عن أمن المواطنين تحت الاحتلال وليس عن مواطنيها هي فقط.

About الجديدة نيوز

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

x

Check Also

المزعج من تطورات و المفزع من خطوات

ابو ايوب الشقيقة الجنوبية موريتانيا بدأت تكشر عن انيابها بشكل ناعم ، لكن يبقى في ...