عن (التواصل) مع (البوليزاريو) مرة أخرى

بقلم : محمد المختار الشنقيطي

    لا أزال أعتقد جازما أن لقاء رئيس حزب (تواصل) الإسلامي بوزير خارجية البوليزاريو خطأ فادح يجب تصحيحه (بتوضيح على الأقل). فليس يليق بالإسلاميين الموريتانيين الإغراق في التكتيكات الحزبية، أو في المحليات البيظانية -ببداوتها السياسية ذات الأفق الضيق- على حساب قضايا الأمة الاستراتيجية الكبرى.

    والحل الوحيد والحكيم للنزاع على الصحراء هو حكم ذاتي ضمن الدولة المغربية الواحدة، وفك الاشتباك بين الجارتين الكبيرتين: المغرب والجزائر، تمهيدا لوحدة مغاربية جامعة، يجد فيها الجميع -بمن فيهم الصحراويون- أنفسهم في فضاء حضاري واسع ومشترك، بعيدا عن الأنانيات السياسية الضيقة.

    أما حق تقرير المصير الذي تلوح به البوليزاريو ومناصروها فليس حقا مطلقا في القانون الدولي، بل هو مبدأ تقرَّر في صدر القرن العشرين لتسهيل تحديد الحدود بين دول العالم، وقد تراجع هذا المبدأ -باكتمال رسم الحدود بين الدول- لصالح مبدأ سيادة الدول وحوزتها الترابية. وكم من جماعة تريد الانفصال اليوم عن دولها لا يسعفها القانون الدولي في ذلك رغم رفعها شعار تقرير المصير.

    كما أن مبدأ تقرير المصير مقيد بعدم الأضرار بالشعوب والدول الأخرى، ويستلزم وجود هوية جماعية متميزة جوهريا عن الشعوب المراد الانفصال عنها. وهي شروط لا تنطبق على مطالب البوليزاريو. فالصحراء امتداد جغرافي فسيح، يتمدد في دول كثيرة، ومنها الدول المغاربية الخمس وغيرها. ولا وجود لهوية ثقافية أو عرقية تميز أهل الصحراء الغربية عن الهوية العربية الإسلامية الجامعة للفضاء المغاربي. فما يجمع بين شعوب الفضاء المغاربي أعمقُ وأعرقُ من الدراعة والملحفة وأتايْ واللهجة الحسانية واشويرات البيظان. والتسويق لاختلافات فولكلورية شكلية مثل هذه -توجد داخل كل أمم الأرض- وتجاهل وحدة الدين والجغرافيا والتاريخ والحضارة والمستقبل.. بلاهة سياسية وضيق أفق.

    كما أن الحكم المسبق بأن الشعب الصحراوي يريد الانفصال اليوم، دون وجود استفتاء شفاف لكل مكوناته داخل المغرب والجزائر، مجازفة في القول وادعاء بغير بينة.

    فالعجب من إسلاميين أمميين وعروبيين قوميين يملأون الآفاق بالحديث عن الوحدة الاسلامية والعربية، وهم غير مستعدين لاستغلال ثغرة من ثغرات التقسيم الاستعماري أمكن تفاديها منذ أربعين عاما بضم الصحراء للمغرب !!

    أما بمنطق المصلحة الوطنية الموريتانية المحضة، فمصلحة موريتانيا وأمنها في سد هذه الثغرة إلى الأبد باتفاق دول الإقليم على ضم الصحراء للمغرب نهائيا، وفك الاشتباك بين الجارتين الكبيرتين الجزائر والمغرب.

    كما أن الواقعية السياسية تدل على أن قضية الصحراء حُسمت لصالح المغرب عسكريا ودبلوماسيا، وقد تراجعت عدد من الدول الأفريقية عن العلاقات مع البوليزاريو. بل إن جنرالات الجزائر الذين طالما استغلوا الملف لتصفية حسابات حدودية قديمة مع المغرب بدأوا مؤخرا بالتملص من الموضوع، والاستعداد لقبول حل الحكم الذاتي ضمن الوحدة المغربية، فما الذي يستفيده (تواصل) أو موريتانيا من التعلق بأذيال قضية خاسرة ؟

    لقد عانى الشعب الصحراوي كثيرا، وهو أكبر ضحايا هذا النزاع، لكنه ليس ضحية الوحدة والتوحد، بل هو ضحية ميليشيات التجزئة والتفرقة التي يراد لنا القبول بها ممثلة لشعب عريق يوجد الآن أغلبه داخل الحدود المغربية !!

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المنظمة الديمقراطية للشغل odt تعتبر أن مضامين المادة التاسعة من مشروع القانون المالي لسنة 2020 مخالفة للدستور

إن المنظمة الديمقراطية للشغل odt  تعتبر أن مضامين المادة التاسعة من مشروع القانون المالي لسنة  ...