عودة إلى ملاحظات التقرير الخاص بتدقيق العمليات برسم 2016 و 2017 لجماعة الجديدة : النظافة

بقلم عبد السلام حكار

كما سبق و أشرنا إليه في مقال سابق سنحاول تفصيل بعض ما جاء من ملاحظات بتقرير تدقيق العمليات المالية والمحاسباتية برسم سنتي 2016 و2017 لجماعة الجديدة و ستكون البداية بقطاع النظافة الذي لم ينل الحيز الأنسب و الكافي من هذا التقرير .

فالقطاع و منذ التعاقد أو التدبير المفوض” المعيب ” الذي تم بين جماعة الجديدة من جهة و شركة ديريشبورغ من جهة أخرى، و بينما كان المواطن الجديدي يترقب بشغف أن تقوم هذه الشركة بدورها على أكمل وجه إلا أنه اصطدم بواقع مرير يتنافى و بنود دفتر التحملات المصادق عليه من قبل الطرفين إستغلت لفرضه، الشركة السالفة الذكر، ضعف و إن لم نقل غياب التتبع و المراقبة حيث باتت مدينة الجديدة ” حافلة ” بالنقط السوداء من حيث النظافة .

فالشركة و رغم مرور ما يقارب نصف مدة التدبير المفوض، إلا أنها لم تف بالتزاماتها المدونة بدفتر التحملات، فعدد الحاويات في تقلص مستمر ناهيك عن عدم تغيير التي تكسر، بل حتى الحاويات التي كانت مبرمجة للمدينة تم نقلها إلى أحدى الشركات بالجرف الأصفر بحكم العقد الذي تم إبرامه بين هذه الأخيرة و الشركة المفوض لها تدبير قطاع النظافة بالجديدة ناهيك على استعمال آليات تابعة للإستغلال بالمدينة في التنقل بعد زوال كل يوم إلى هذه الشركة و نقل نفاياتها رغم أن القانون يمنع ذلك . كما تجدر الإشارة إلى أن الشركة تتكلف بنقل نفايات مطعم ” ماكدونالد ” الغير مرخص له أصلا بمزاولة نشاطه التجاري بحث تلج شاحنة الشركة إلى داخل المطعم و تعمل على النقل رغم أن القانون يحتم أن يكون هناك عقد يربط بين المطعم و الشركة دون أن تدخل هذه الخدمة في إطار التدبير المفوض لجماعة الجديدة كما ينص على ذلك القانون . كما أن الشركة لم تلتزم بوضع الحاويات التحث أرضية باستثناء اثنين حالتهما كارثية .

أما عن النظافة بالمدينة فحالها ينطق لوحده و الساكنة ما فتئت تعبر عن تذمرها من الأزبال المنتشرة بجل الأحياء إن لم نقل كلها بحيث أصبحت هناك العديد من النقاط السوداء التي إن لم تكن تعج بالأزبال فهي تعرف بركا من العصير الأسود النثن للنفايات بالرغم من أن دفتر التحملات يفرض على الشركة تنظيف المكان حيث توجد الحاويات و كذا هذه الأخيرة . بل حتى الحاويات التي يتم تنظيفها فهذه العملية تتم بواسطة الماء دون استعمال أية مواد للتنظيف أو التعقيم (هذا أيضا مضمن بدفتر التحملات) .

و الآن وصلنا لأهم نقطة يمكن اعتبارها سرقة مباشرة و نهبا للمال العام، و يتعلق الأمر بالحملات التحسيسية التي يتضمنها دفتر التحملات (حبرا على ورق) و التي ينبغي أن يخصص لها غلاف مالي مهم (حسب دفتر التحملات)، فهذه الحملات لا يتم منها سوى توزيع الأكياس البلاستيكية على بعض المنازل خلال مناسبة عيد الأضحى و بالتالي وجب على رئيس الجماعة فتح تحقيق بخصوص هذه النقطة عوض تركها لنائبه الأول الذي حسب ما هو ملاحظ لا يهش و لا ينش بل حاضر غائب، تحقيق ينبغي نشره على شكل بلاغ صحفي يتطرق فيه الرئيس لنتيجة التحقيق و الرسم الجزافي أو القرار الذي سيتم اتخاده في حق الشركة .

على العموم هذا غيض من فيض في انتظار أن ننشر بالصورة و الصوت جميع هذه النقاط بما فيها الآليات التي تنتقل للجرف الأصفر و باقي الملاحظات . إلى ذلك الحين أستودعكم في أمان الله الذي لا تضيع ودائعه و إلى الملاحظة القادمة.

 

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم يسم الدخول المدرسي بالجديدة بالارتجالية والعشوائية

    يطالب المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم  جهة البيضاء ــ سطات، المديرية الإقليمية ...