غضب عارم من “أيلال” بعد استهدافه لمقام النبي ﷺ.

    لعل الفيديو الأخير ل “رشيد أيلال” قد أثار العديد من ردود الأفعال، وخلف موجة من الغضب لدى جزء من الرأي العام … حيث زعم الرجل بأن “الرسول ليس أفضل البشر وليس إماما للمرسلين”، وأضاف بأن كل المسلمين برمجوا من طرف الفقهاء، وإذا سألتهم عن أفضل خلق الله سيجيبونك بشكل فوري بأنه النبي محمد لأنهم يعدون هذا من الأمور المسلمة.

    ويوجه المنتقدون لرشيد أن غرضه رفع القداسة عن مقام سيد الخلق صلى الله عليه وسلم، وبعد محاولاته المتكررة الطعن في أحاديثه ها هو اليوم يستهدف مقامه مباشرة!

    أيلال، وكما كشف من خلال متابعات إعلامية سابقة، حاطب ليل وسارق بالدليل من كتب الشيعة وغيرها، وغرضه خدمة المشروع العلماني بتدنيس المقدس والتشكيك فيه، وفي هذا الإطار سبق وادعى أن ممارسة الدعارة ليست حراما بمنطوق القرآن! ونفى وجود الخليفتين أبي بكر وعمر! وزعم بأن “رجم الشيطان في الحج خرافة لا تضاهيها إلا خرافة تقبيل الحجر الأسود”! هذا دون الحديث عن تهجمه المتكرر على السنة النبوية ورواتها ودواوينها.

    وتفاعلا مع استهداف ثوابت الدين الإسلامي ورمزوه، طالب الغاضبون على مواقع التواصل الاجتماعي بتدخل السلطات المعنية لإيقاف هذا المتطرف الجاهل عند حده، ودعوا المجالس العلمية التي خرجت لتبرر استمرار إغلاق المساجد بعد تخفيف الحجر الصحي، أن تتحمل مسؤوليتها بالدفاع عن سيد الخلق صلى الله عليه وسلم، وعن استهداف الإسلام الذي بات يعلن عنه بشكل سافر، لأن حفظ الدين، وفق قولهم، مقدم على حفظ النفس.

About هيئة التحرير

Leave a Reply

Your email address will not be published.

x

Check Also

رامي عياش يوجه رسالة شكر للملك محمد السادس لهذه الأسباب

رامي عياش يوجه رسالة شكر للملك محمد السادس لهذه الأسباب