فتاة قاصر بأربعاء هشتوكة تتعرض للتحرش والتعنيف والتهديد والجاني حر طليق

لا زالت قضية التلميدة القاصر التي تعرضت للتحرش و التعنيف و التهديد تستقطب الاهتمام و التعاطف المدني. لكنها في المقابل و بالرغم من تعليمات السيد وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية بالجديدة للدرك الملكي بالبئر  الجديد الذي دخل على خط تعنيف التلميذة القاصر و التشهير بسمعتها من طرف أحد الأشخاص القاطنين بدوار أولاد الحيمر و الذي يعمل كسائق يقل التلاميذ بأجرة شهرية من و إلى مؤسساتهم التعليمية فإن المتهم لا زال حرا طليقا لتزداد معها معاناة الطفلة و أسرتها الفقيرة .
و حسب نص الشكاية و الشهادة الطبية التي نتوفر على نسخة منها صرحت والدة الطفلة القاصر أن ابنتها كانت ضحية تحرش جنسي مصحوب باعتداء من طرف المسمى (م.ل) الذي لطالما ضايق ابنتها بدافع التغرير بها و حاول إجبارها في أكثر من مناسبة على الرضوخ لرغباته و نزواته التي قابلتها بالرفض المطلق الشيء الذي دفع بالمعتدي التشهير بسمعتها أمام زميلاتها المتمدرسات مكيلا لها سبا و شتما أمام شهود عيان اضطرت معه والدة الطفلة و بمؤازرة من فعاليات مدنية و حقوقية إلى سلك إجراءات المسطرة القانونية خاصة و أن الطفلة القاصر لم تعد ترغب في متابعة دراستها بسبب الإشاعة المرة و نظرات الإحتقار التي تلاحقها أمام زميلاتها بنفس المؤسسة .
هذا و قد صرح أحد أقرباء الضحية أن التلميذة المعنفة تمر بأزمة نفسية حادة بسبب حجم الضرر الذي لحقها من طرف المشتكى به المعروف بطباعه الحادة و سلوكه اللا أخلاقي .
هذا و أكدت جمعيات حقوقية تنشط في مجال حماية حقوق الطفل و جمعيات مدنية أخرى تبنيها للملف و مساندة الطفلة لدى كل المصالح حتى يأخذ القانون مجراه الطبيعي لرد الإعتبار للمجتمع ككل خصوصا و أن التلميذة القاصر في وضع نفسي يرثى له و نحن على مشارف امتحانات نهاية الموسم الدراسي .

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مؤسسة المهدي بن عبود ومركز المقاصد والدراسات والأبحاث ينظم ندوة لمساءلة كتاب ” الأزمة الدستورية” للشنقيطي

    شكل كتاب ” الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية من الفتنة الكبرى إلى الربيع ...