فتح المقاهي اقل خطورة من فتح الاسواق الاسبوعية

حدد المرسوم رقم 2.20.406 بتاريخ 10 يونيو 2020  تمديد حالة الطوارئ الصحية و اعلن عن صيغة الحجر الصحي في المنطقتين المحدثتين .و اعلن كذلك عن  فتح الأسواق الأسبوعية في كل ارجاء التراب الوطني . بالمقابل اعلن عن فتح المقاهي لتلبية رغبات  الزبائن المحمولة  و منع استعمال الكراسي .

المتتبع لما يقع في الأسواق يصاب بالذهول . فأسواق دكالة مثلا .على اعتبار انها شاسعة المساحة . و تستقطب الاعداد الكبيرة من الزوار  .لا يمكن مراقبة عملية الدخول و الخروج  لكونها ليست مبوبة . و الادهى هو الازدحام المبالغ فيه امام بائعي اللحوم و الخضر…. و الاحتكاك  بين الرواد …

في حين ان المقاهي ذات مساحة مراقبة . لديها جميع وسائل  النظافة . أماكن الصرف الصحي متوفرة . و فوق كل هذا لها وسائل التكييف الاصطناعي دون الحديث عن النوافذ . بل منها ما يتوفر على مساحات خضراء . و يمكن مراقبة الجلوس . و لا يمكن ان يقع الازدحام و لا  الاحتكاك بالمرة كما هو الشأن في السوق .

 فالذي افتى بفتح الأسواق دون  المقاهي لم تكن وجهة نظره موفقة . لكون الازدحام الذي وقع في السوق الأسبوعي و الاحتكاك المباشر بين الزوار امر من الخطورة بمكان . فرغم كون هذا المرفق لا يفتح الامرة في الأسبوع  فقد تكون الكارثة . و قد تنتشر العدوى من حالة واحدة بين المئات من  زوار السوق .بالرغم من كونه فضاء مفتوحا . فمن يراقب الكمامات ؟ و هل توجد بباب السوق مراقبة الحرارة ؟ و هل توجد بباب هذا المرفق الاقتصادي الأسبوعي المحلولات الكحولية الخاصة بتعقيم ايدي الزوار؟ و هذه الفضاءات لا  تتناسب مع محتويات  المقطوعات التحسيسية للاحتراز من خطر العدوى التي تتحفنا بها قنوات التلفزة كل يوم .

 لكل هذا يتبين بأن دخول  السوق الأسبوعي اشد خطورة من المقهى . و بما ان القرار قد اتخذ بفتح الأسواق الأسبوعية بجميع ارجاء المملكة . فقد اصبح من الضروري فتح المقاهي  في وجه الرواد و فرض إجراءات التباعد . و  الاواني  ذات الاستعمال الأوحد  . علما انها توفر امكنة للغسيل . و وسائل التعقيم. .

About محمد الحساني

Leave a Reply

Your email address will not be published.

x

Check Also

صاحب الجلالة الملك محمد السادس عازم على إسماع صوت إفريقيا في مجلس أوروبا

صاحب الجلالة الملك محمد السادس  عازم على إسماع صوت افريقيا في مجلس أوروبا