قراءة في البيان الختامي للمؤتمر السابع للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب

    أصدر الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب عقب انتهاء مؤتمره السابع بياننا ختاميا، أكد فيه نجاح المؤتمر الذي شكل تتويجا لمسار نضالي متميز نحته الاتحاد كتجربة نقابية متميزة،  وأشاد بقوة المنظمة وارتكازها على الديمقراطية التي توجت بانتخاب الأمين العام ونائبيه وأعضاء المكتب الوطني ورئيسة المجلس الوطني. كما أكد على الثوابت والمرتكزات والقيم الجامعة التي انطلقت منها المنظمة، والاعتزاز بالمسار الذي مرت منه المنظمة، كما أبرز استعداد مناضليه للتصدي لخصوم الوحدة الترابية، كما طالب بضرورة دعم المنظمات النقابية للقيام بادوارها، وحذر من خطورة إضعاف النقابات. كما تضمن البيان قضايا ذات أولوية وأهمية. 
وإليكم البيان الختامي للمؤتمر الوطني السابع للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب
    تحت شعار “العمل النقابي الملتزم: نضال مسؤول لتكريس الثقة وكسب رهان التنمية” انعقد بحمد الله وتوفيقه يومي السبت والأحد 17و18ربيع الآخر 1441 الموافق لـ 14و15 دجنبر 2019 المؤتمر الوطني السابع للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب بمركب مولاي رشيد ببوزنيقة .
    وانطلقت  الجلسة الافتتاحية، التي حضرها طيف من الضيوف من داخل وخارج المغرب من المركزيات والاتحادات النقابية الدولية”فلسطين،السودان،تركيا، البحرين،لبنان،السينغال، تونس و الامين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب السيد غسان غصن،وممثلة رئيس الاتحاد العالمي للنقابات  FSM  من اليونان السيدة  ANASTASAKI Anda ومسؤولون حكوميون وسياسيون وحقوقيون واقتصاديون وجمعويون ،(انطلقت) بكلمة الأخ جامع المعتصم رئيس المؤتمر الوطني السابع لنقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، أشاد فيها بعناصر قوة المنظمة ممثلة في مرجعية الدولة المغربية والديمقراطية الداخلية، مذكرا أنّ هذا المؤتمر يشكل تتويجا لمسار نضالي متميز نحته الاتحاد كتجربة نقابية متميزة بالمغرب.
    كما تميز المؤتمر بكلمة الأخ عبد الإله الحلوطي، الأمين العام للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، ربط فيها مسألة التنمية في الاقتصاد وفي استقرار البلاد  بالدفاع عن حقوق العمال، مشيرا إلى أن ذهاب الثقة في العمل السياسي والنقابي علامة خطيرة،باعتبارهما يؤطران المواطنين، ويشكلان الوساطة بين المجتمع الدولة، مبرزا أن انكسار هذه الوساطة قد يؤدي إلى كوارث في مجتمعنا، مؤكدا حرص  الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب على استقرار بلدنا وأمتنا وأوطاننا .
    الجلسة تميزت أيضا بكلمة السيد رئيس الحكومة الدكتور سعد الدين العثماني، شدد فيها على أهمية إعادة الثقة في هيئات الوساطة وعلى الخصوص الأحزاب السياسية والمركزيات النقابية ومنظمات المجتمع المدني، مبرزا أن الثقة في المؤسسات السياسية تشكل حجر الزاوية في بناء حياة سياسية عامة سليمة ومثمرة، مؤكدا على أن المدخل الأساس لذلك هو المصداقية والاستقامة، سواء تعلق الأمر بمسؤول حكومي أو فاعل سياسي ونقابي .
كما أشاد ضيوف المؤتمر في كلماتهم بروح التعاون والعمل المشترك مع نقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب،منوهين بحسن تنظيم المؤتمر ونجاحه ، دون إغفالهم لعدد من القضايا خصوصا دعمهم لوحدة المغرب الترابية ومساندة الشعب الفلسطيني في محنه ، وكذا التضامن مع الاتحاد العام لعمال السودان لما يتعرض له من تضييق .
    كما تميزت أشغال المؤتمر بكلمة السيدة ANASTASAKI Ankaممثلة FSM حيث  هنأت الاخ الأمين العام بعد انتخابه أمينا عاما لولاية ثانية ،وأشادت بنجاح المؤتمر الوطني للمنظمة مثمنة التعاون بين الاتحاد ومنظمة FSM كما عبرت عن رغبتهم في احتضان المغرب الذكرى 75 لتأسيس الاتحاد الدولي للنقابات .
    بدوره نوه الاستاذ عبدالاله بنكيران رئيس الحكومة السابق خلال افتتاح أشغال المجلس الوطني في كلمة بالمناسبة بالديمقراطية الداخلية للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب مهنئا الحاضرين بتجديد الثقة في الأمين العام  ،مشيدا بمواقف الاتحاد في عدد من القضايا خصوصا القانون الإطار للتربية والتكوين والبحث العلمي والذي وصفه ب”الموقف المشرف” .
    وبعد عرض ومناقشة التقريرين الأدبي والمالي والمصادقة عليهما ،توجه المؤتمر إلى عملية ترشيح الأمين العام حيث أفرزت النتائج عن حصول الإخوة عبدالإله الحلوطي على 563 صوتا والأخ عبدالصمد مريمي على 382 صوتا والأخ عبدالإله دحمان على 303 صوت، وبعد عملية التداول أفرز المؤتمر انتخاب الأخ عبدالإله الحلوطي أمينا عاما بنسبة 62,43%،كما صادق المجلس الوطني على نائبيي الأمين العام وأعضاء المكتب الوطني ورئيسة المجلس الوطني، حيث تم انتخاب محمد الزويتن نائبا أولا للأمين العام، وعبدالإله دحمان نائبا ثانيا وفاطمة بلحسن رئيسة للمجلس الوطني،والإخوة والأخوات: عبد الصمد مريمي، محمد السندي، بلقاسم المعتصم، الصديق مخشان، محمد لحبيب الراني، أنس الدحموني، مصطفى العلوي، حليمة شويكة، عبد العزيز اليوسفي، آمنة ماء العينين، رضى شروف، حميد ابن الشيخ، عبد العزيز الطاشي، خالد السطي، وحسن مستظرف أعضاء بالمكتب الوطني للاتحاد .
وفِي ختام أشغاله، أكد المؤتمر على ما يلي :
1-التأكيد على الثوابت والمرتكزات والقيم الأساسية التي انطلقت منها المنظمة وعلى رأسها المرجعية الإسلامية والوحدة الترابية للمملكة والوفاء للملكية والديمقراطية الداخلية واحترام استقلالية القرار النقابي وتقديم المصلحة الوطنية وجعلها فوق كل اعتبار، ومناهضة الظلم والفساد ومنطق السخرة والاستغلال.
2-الاعتزاز بالأجواء التي طبعت مسار المؤتمر الوطني السابع والذي انطلق منذ أشهر بالمؤتمرات الانتدابية في 79 إقليما والجموع العامة الجهوية ثم التتويج بالمرحلة الأخيرة ببوزنيقة، حيث لا صوت يعلو على الديمقراطية الداخلية واحترام المساطر والمقررات.
3- يؤكد المؤتمر على جاهزية مناضلي الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب  للتصدي لمناورات خصوم وحدتنا الترابية في إطار الإجماع الوطني وراء جلالة الملك من أجل صون سيادة المغرب على أقاليمنا الجنوبية ومواصلة التفعيل الأمثل للنموذج التنموي فيها.
 4-تثمين خطاب جلالة الملك في افتتاح الدورة الخريفية للبرلمان الذي دعا الحكومة وبنك المغرب، للتنسيق مع المجموعة المهنية لبنوك المغرب، قصد العمل على وضع برنامج خاص بدعم الخريجين الشباب، وتمويل المشاريع الصغرى للتشغيل الذاتي. والإشادة للدور الريادي لجلالة الملك في تعزيز مكانة المغرب وإشعاعه الروحي والتنموي في إفريقيا والتي توجت بعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي وعزم الاتحاد على توسيع وتعزيز علاقته الديبلوماسية مع النقابات الافريقية الصديقة.
5- التأكيد على أن أي نموذج تنموي منتظر لا يمكن أن يحقق أهدافه إلا إذا تجاوز المنظور التقني الصرف إلى استيعاب مجموع التحولات التي يشهدها المجتمع المغربي بأبعادها الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية وغيرها مع الإنصات لصوت المنظمات النقابية الوسيطة والممثلة للشغيلة المغربية بالنظر الى مركزية أدوارها وأهمية تعبئتها لتحقيق أي اصلاح منشود .
6- ضرورة دعم المنظمات النقابية لتؤدي أدوارها الحقيقية في الترافع والنضال المستقل دفاعا عن حقوق الشغيلة المغربية التي تعاني في معظمها من ظروف صعبة رغم الجهود المبذولة.
7-  الانتباه الى خطورة إضعاف الفعل النقابي الجاد والمسؤول مما يهدد بتجاوز وساطة المنظمات النقابية المنصوص على أدوارها في الدستور وهو ما يفسح المجال أمام أشكال جديدة في الاحتجاج غير المؤطر كنتيجة لتراجع منسوب الثقة في الأداء النقابي حين يعجز بسبب التضييق والاستهداف والتبخيس عن الإقناع بقدرته على التمثيلية. 
8-التعبيرعن القلق بشأن عدد من المظاهر السلبية التي يعرفها المسار الديمقراطي ببلادنا، واستمرار بعض المقاولات في محاربة العمل النقابي وتجريمه وعدم فتح حوار حقيقي  مع ممثلي منظمتنا(وضعية العاملات الزراعيات بسوس ، شغيلة البنك الشعبي . مستخدمو بريد المغرب وشركة الطرق السيارة، وعمال شركة RMO العاملة بعقود من الباطن مع شركة سيمار بمراكش ومقاولات أخرى عبر ربوع الوطن … مع التنويه بالعلاقة الجادة مع مقاولات مواطنة أخرى)، ويؤكد المؤتمر مواصلة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب النضال من أجل تكريس دولة الحق والقانون  والحريات النقابية والتصدي لكل الانتهاكات والتراجعات .
9- انشغال الاتحاد بتطوير تشريع الشغل وتأكيده على ضرورة المراجعة الشاملة لمشروع القانون التنظيمي المنظم للحق في الإضراب لضمان ممارسته في أجواء سليمة دون اشتراطات قد تلتف عليه ،والذي يجب أن يكون متوازنا يحافظ على الحق في الاضراب ويضمن حرية العمل ،مع التسريع بإخراج مشروع قانون النقابات المهنية مع التأكيد على أن العرقلة التي تحول دون إخراج مدونة التعاضد تجاوزت الحدود وأصبحت موضع تشكيك في النوايا التي تقف خلفها. ويجدد المؤتمر مطالبته الحكومة بتفعيل مقتضيات اتفاق 25 ابريل 2019 وما تبقى من اتفاق 26 أبريل2011. وحث القطاعات الحكومية والمؤسسات العمومية على فتح حوارات قطاعية جدية تفضي إلى نتائج ملموسة.
10-إدانة المؤتمر الشديدة للاعتداءات المتواصلة للكيان الصهيوني على المسجد الأقصى، وحصار قطاع غزة واستهداف المتظاهرين المحتجين، كما يشجب المؤتمر عملية نقل السفارة الأمريكية الى القدس، ويعتبر هذا القرار يشكل خطوة استفزازية ويمثل عدوانا سافرا لن يغير من أصل الصراع، ولن يختطف القدس من أهلها ولن يغير طبيعتها، ويوجه بالمناسبة تحية إكبار وإجلال للشعب الفلسطيني على صموده في وجه الاحتلال الصهيوني ونضاله المتواصل لإقامة دولته وعاصمتها القدس الشريف..
    ويوجه المؤتمر تحية إكبار وتقدير للقوات المسلحة الملكية المرابطة على الثغور ولقوات الأمن الوطني ومختلف الأجهزة الأمنية والدرك الملكي والقوات المساعدة والوقاية المدنية كل في نطاق دوره ومسؤوليته في السهر على المحافظة على الأمن والسكينة بلادنا .     
وحرر ببوزنيقة في: الأحد 18 ربيع الآخر 1441 
الموافق لـ 15 دجنبر 2019
الإمضاء
رئيس المؤتمر
ذ. جامع المعتصم

About هيئة التحرير

Leave a Reply

Your email address will not be published.

x

Check Also

موسيقى كناوة … طقوسها صوفية وتتصل بعالم الأرواح والجن

    في 12 من ديسمبر صنفت “اليونيسكو” (منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة) فن ...