قصة نجاح

بقلم عبد الرحيم شيخي رئيس حركة التوحيد والإصلاح بالمغرب

    في إطار فعاليات المؤتمر الوطني السابع لجمعية الرسالة للتربية والتخييم حضرت، يوم الأحد 12 ربيع الأول 1441ه (موافق 10 نونبر 2019م) بمسرح محمد الخامس بالرباط، للاحتفالية الفنية “أفراح الطفولة” التي نظمتها الجمعية بإبداع وإنتاج من أطرها وأداءٍ من أطفالها، احتفاء بمرور الذكرى الـ 30 على تأسيسها. وقد كانت بحق احتفالية متميزة زاد من ألقها تزامن موعدها مع يوم احتفال المغاربة بالمولد النبوي الشريف وعلى بعد بضعة أيام من الذكرى 44 لحدث المسيرة الخضراء لاستكمال الوحدة الترابية، وهو ما أضفى على موادها بُعْدَي الارتباط المتبصر “بالهوية الحضارية المغربية الإسلامية” والتشبع “بقيم المواطنة والعطاء والتطوع والتجديد والإبداع والمسؤولية” .

    عطاء متواصل، وقصة نجاح جديرة بالاستلهام. بدأت شمعة وبذرة في مدينة سلا قرب مسجدها الأعظم، وامتد نورها ونمت فروعها لتصل اليوم إلى 75 فرعا عبر ربوع الوطن.
قصة نجاح لمؤسسة تربوية وطنية، بتوفيق من الله سبحانه وتعالى ثم تضحيات رجال ونساء وشباب وأطفال من المواطنين المغاربة بأوقاتهم وجهودهم وإمكانياتهم ومواردهم. مؤسسة تحتاج هي ومثيلاتها للدعم الرسمي وتيسير الإجراءات والتمكين من الفضاءات والوسائل الكفيلة بتحصين مكتسباتها وتقوية حضورها وطنيا ليتفرغ أطرها لأداء واجبهم في تأطير الأجيال عوض الدوران في متاهات وعراقيل تغدو في بعض الأحيان كالأدغال. ولِمَ لا الإسهام في تعزيز إشعاعها إقليميا ودوليا لاستعادة أدوار بلادنا التاريخية والدفاع عن قضايا وطننا المصيرية في مختلف المحافل والمنتديات .

    فتحية لكل من أسهم في هذا النجاح، تحية لكل أولئك الذين أوقدوا هذه الشمعة، في مدينة مهرجان الشموع، عوض أن يكتفوا بسب الظلام، وتحية لكل من أسهموا خلال مسارها ويسهمون اليوم وبعد اليوم في رعاية هذا النجاح وبث الأمل في نفوسنا للحلم بغد أفضل لأبنائنا ووطننا وأمتنا والإنسانية جمعاء .

    تحية لرؤسائها وهيئاتها المسيرة ولجانها وأطرها وروادها، وأخص بالذكر من رؤسائها الإخوة الأساتذة : عبد الإلٰه الحلوطي أول رئيس لها والذي علمت أن اسم (الرسالة) كان من اقتراحه، والسعيد بورحيي الإطار الوطني المقتدر الذي ارتبط اسمه بالرسالة وارتبطت الرسالة باسمه، ومصطفى الخير الذي أسهم بقسط وافر في تعزيز حضورها، سائلا المولى عز وجل التوفيق والسداد لمصطفى فلولي الرئيس الجديد وفريقه لمزيد من العطاء والبناء، ومذكرا لأطر الجمعية مرددا معهم “باسم الإله الواحد شمروا السواعد، باسم الإله الواحد شيدوا القواعد” .

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أسرة مغربية تفر من جحيم تندوف وتلتحق بأرض الوطن

    الأخبار القادمة من المخيمات تحدثت يوم الإثنين، عن التحاق أسرة مكونة من 6 ...