كورونا : حملات تلو الحملات بتراب الملحقة الإدارية السابعة بالجديدة واحتواء للوضع

    لا أحد قد يجادل في كون نفوذ الملحقة الإدارية السابعة يتميز بخصوصيات يختلف من خلالها عن باقي الملحقات الإدارية بمدينة الجديدة وذلك، من جهة بسبب طبيعة المنطقة (إنعدام الطرقات المعبدة والإنارة العمومية، ومن جهة أخرى كون المناطق بتراب الملحقة عبارة عن دواوير كانت تابعة لجماعة الحوزية وتم إلحاقها بجماعة الجديدة بعد التقسيم الإداري المتعلق بالإنتخابات وبالتالي فالساكنة وجدت نفسها لا هي قروية ولا هي حضرية اللهم المستقبل الذي ينتظرهم وخاصة بعد إعادة الهيكلة التي تعرفها هذه الدواوير تحت إشراف قائد محنك شاب الذي يقف على كل صغيرة وكبيرة .

    ومنذ الإعلان عن حالة الطوارئ التي دخلت حيز التنفيذ بقرار من وزير الداخلية بتاريخ 20 مارس الجاري، عرف تراب نفوذ الملحقة الإدارية تحركات للسلطة ممثلة في قائد الملحقة وأعوانه والقوات المساعدة إضافة إلى الأمن الوطني حيث كانت تنظم في البداية حملات تحسيسية وتوعوية يتم من خلالها شرح الوضع وكذا القرارات الواجب التقيد بها .

    وبعد الإنتهاء من التحسيس والتوعية وعدم امتثال بعض المتهورين إرتأت السلطة المحلية بالملحقة السابعة تنظيم حملات زجرية بمشاركة الأمن الإقليمي بالجديدة ممثلا في طابط ممتاز حيث تم توقيف مجموعة من الشبان كانوا يجولون ويصولون دون حملهم الترخيص الإستثنائي ليتم اقتيادهم في البداية إلى مقر الملحقة قبل أن يلتحق بهم أفراد من عائلاتهم ويسلموا التراخيص التي كانت سلمت إليهم لكنهم تركوها بمنازلهم … وبعدها تم إخلاء سبيلهم حيث تم إشعارهم بأن هذا يعتبر إنذار لهم لن يقبل تكراره .

    وحسب رئيس إحدى الجمعيات بدوار الغربة فقد خلفت هذه الحملة الصارمة إرتياحا واستحسانا لدى الساكنة مستغلا في الوقت ذاته الفرصة ليتقدم بالشكر الخالص لقائد الملحقة والضابط وباقي المشاركين في الحملة .

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خبر سار : عائلة الشابة التي عرضت قضيتها على صفحة”سيدي بنور نيوز” تدخل على الخط

  دخلت عائلة الشابة التي اختارت الصفحة الرسمية “لسيدي بنور نيوز” من أجل ايصال صوتها ...