كيف داير عندك رمضان” : ضيف الحلقة” الكاتبة الناظورية”سمية البوغافرية”

 

الجديدة نيوز/عبد العزيز بنعبد السلام

 

 

نشد انتباه عناية زوارنا الكرام، إلى أن موقع الجديدة نيوز سيخصص زاوية بعنوان “كيف داير عندك رمضان”، حيث يُتوخـى منها معرفة أدق التفاصيل عن البرنامج اليومي خلال هذا الشهر الفضيل، لضيوفنا من الشخصيات العمومية والفنانين والسياسين والنشطاء في شتى المجالات، عـن عاداتهم وطقوسهم الروحية التي يصعب التخلي عنها، وكذا التعرف على أبرز وجباتهم الغذائية، من خلال توجيه أسئلة خاصة خفيفة الظـل..:

عـن برنامجها اليومي خلال شهر رمضان الفضيل، قالت الكاتبة  إبنة جماعة اعزانن بني بويفار المقيمة في ديار الفرنسية  “سمية البوغافرية “برنامجي اليومي خلال شهر رمضان في والواقع الأمر، كنت أتفرغ كلية لهذا الشهر وأتحلل فيه من كل التزاماتي وانشغالاتي الإبداعية، ولا ألمس فيه القلم أو أفتح فيه الحاسوب. لكن هذا العام جاء في ظرف مختلف بسبب الجائحة كوفيد 19 الذي فرض علينا العزلة وصيام هذا الشهر الفضيل في معزل عن أصدقائنا وأقاربنا والانشغال بهم. وبالتالي، فالوقت كله صار ملكي هذا العام، والبرنامج اليومي مختلف شيئا ما عن الأعوام السابقة إذ أقضي الصباح في تصفح بعض المنابر الإخبارية لأرى مستجدات اليوم، ثم مراجعة نصوص قصصية قصيرة جدا أراها قد آن الأوان لتجهيزها للطبع والنشر.


وبعد منتصف النهار، أمضي في جولة خارج البيت، لطرد الكسل ولممارسة رياضة المشي التي أداوم عليها كل يوم ولمدة ساعة من الزمن تقريبا. أقضيها في الحدائق العمومية القريبة من البيت وبعد صلاة العصر، أقرأ ما تيسر من كتاب الله، ثم أدخل المطبخ لإعداد الإفطار. وبعد الإفطار، استراحة قليلة، فصلاة العشاء وصلاة التراويح، ثم قراءة القرآن فالنوم.

وماذا عن الوجبات الغذائية التي تدأبين على إعدادها بيدك أو تتناولينها بكميات أكبر خلال شهر رمضان اجابة “سمية البوغافرية”

ـ ليس هناك وجبات معينة أحرص على تناولها في شهر الصيام. أحرص على التنوع، وأن تبدو مائدتي كل يوم في شكل مختلف عن سابقه، وأحرص على الاستفادة من كل الطيبات التي أحلها الله لنا، وتفيد أجسادنا دون إفراط في أكلها. وأتجنب الأطباق الدسمة  وكل شيء أعده بيدي. فمطبخي هو ورشتي الجميلة التي لا أسمح لأحد أن ينوب عني في إعداده لأطباقي، كما لا أسمح لأحد أن ينوب عني في كتابة نصوصي.


هل تشتهين تناول وجبات أو شهيوات معينة خلال هذا الشهر؟ وماذا عن وجبة السحور؟ أجابت ”
لا أنكر أن قبل سنوات مضت، كان هذا الشهر شهر الطعام وتجريب وصفات كثيرة لأرضي نفسي وأرضي أفراد أسرتي، وأذكر أن أغلب وقتي كنت أمضيه في المطبخ وبفرح  لكن في السنوات الأخيرة، غيرت من هذه العادات التي تحرمنا من الاستفادة من شهر الصيام الذي يقول عنه النبي المصطفى عليه أزكى الصلوات وأطيب السلام” صوموا تصحوا”. فأحرص كثيرا عن الاستفادة من هذا الشهر نفسيا وعضويا وروحانيا. لقد صار الأكل آخر اهتمامي في هذا الشهر، وصارت مائدتي خالية  من الحلويات والمرطبات” من بغرير ورغائف، وشباكية ومملحات والأطباق الدسمة” حتى الحريرة استعضت عنها بشوربة خضر خفيفة. وأكتفي بأطباق طازجة خفيفة أعدها لنهارها، وأحرص كل الحرص على التنوع وأن يكون وجه مائدتي كل يوم في شكل مختلف عن سابقه. وأعد كل شيء بيدي من الخبز حتى العصائر الطبيعية.

أما وجبة السحور فلا تتعدى عندي ثلاث حبات تمر مع كوب ماء. فيمضي نهاري خفيفا مريحا، وأفرح إن شعرت بالجوع فهو غاية من غايات الصيام، ولا يضر بقدر ما ينفع. ونسأل الله أن نكون جميعا من المستفدين من هذا الشهر العظيم.

أما عن عاداتها وطقوسها التي لا يمكنها التخلي عنها خلال هذا الشهر، أجابت “سمية البوغافرية”لعل الطقس الأكبر الذي لا يمكن لي التخلي عنه في شهر رمضان، وأستشعر بلذة عارمة في أدائه، هو حرصي على تلاوة القرآن، وختم كتاب الله مرات عدة في الشهر. وهذا العام قررت أن أختمه صلاة وليس قراءة فقط. وربنا العظيم يوفقني ويمدني بالصحة ليتحقق لي هذا المبتغى.


ما يشكله شهر الصيام بالنسبة إليكي بخصوص القرآن وصلاة التراويح اجابت الكاتبة سمية البوغافرية”
ـ يكاد يكون عندي شهر القرآن. فهو الشهر الذي أحرص فيه ختم القرآن كل خمسة أيام. لكن هذا العام أضفت طقسا جديدا أسأل الله أن أدوم عليه طوال عمري، وهو أن أختم القرآن في صلاة التراويح وليس فقط تلاوة وترتيلا. وهو الشهر الذي أبكي على انتهائه، وأظل العام كله أنتظره. إنه يتيح لنا فعل ما لا نقدر عليه طوال العام، بل ما نغفل على فعله.

هل هناك أعمال إبداعية جديدة تؤدين نشرها خلال رمضان أو بعد رمضان؟…اجابت”
ـ في الحقيقة منذ 2016 لم أنشر شيئا، بسبب ظروف صحية ألمت بي ولكن أعد القارئ أني، إن شاء الله، سأحاول قدر وسعي لطبع أعمال جديدة آن لها الأوان لترى النور وتشق طريقها إلى القارئ بعضها روائية وأخرى قصصية قصيرة جدا وفي أدب الطفل.


في الأخير، أشكرك السيد عبد العزيز على تشريفي بهذا الحوار ” الرمضاني” الجميل، وكل رمضان ونحن أكثر تقربا إلى الله بصيامنا وقيامنا وصالح أعمالنا.

About الجديدة نيوز

Leave a Reply

Your email address will not be published.

x

Check Also

صاحب الجلالة الملك محمد السادس عازم على إسماع صوت إفريقيا في مجلس أوروبا

صاحب الجلالة الملك محمد السادس  عازم على إسماع صوت افريقيا في مجلس أوروبا