متى يتم إنصاف ضحايا مافيا العقار بالجديدة “شكاية رقم 509/1301/2016”

توصل موقع الجديدة نيوز بشكاية من أحد من يعتبرون أنفسهم ضحايا لمافيا العقار جاء فيها :
“رغم التعليمات السامية لعاهل البلاد فيما يتعلق بمافيا العقار و الترامي على ممتلكات الغير بطرق أبسط ما يقال عنها، مشينة و ملتوية، تأبى مافيا العقار إلا أن تتمادى في غيها ضاربة عرض الحائط بكل المجهودات الرامية الى تخليق سلك القضاء،و ذلك بمؤازرة من بعض منتسبيه، و هكذا، فقد تفضل السيد قاضي التحقيق باستئنافية الجديدة و ارتأى عدم متابعة المشتكى بها!؟ رغم تورطها في عدة قضايا (سرقة وثائق و استعمالها ، التصرف بسوء نية في تركة، ثم المشاركة في التزوير واستعماله) ،و هذا بالرغم عن وجود أدلة و براهين لا يرقى لها الشك، ناهيك عن قرار النيابة العامة القاضي بالمتابعة و الإيداع في حق الظنينة، علما بأن العدل المتهم بالتزوير يقبع خلف القضبان اثر شكايات مشابهة، و العدل الثاني في حالة فرار و إليكم بعض الأدلة قصد الاستئناس:
  • وجود رقعة حبر في مذكرة الحفظ للسيد قاضي التوثيق بازمور زعم كونها بصمة ؟!
  • تحرير الرسم العدلي المزور بناءا على”عقد عرفي بالبيع” لا وجود له اصلا و بصفة قطعية في حين أن الأصل “عقد عرفي بهبة مشروطة بالسكن الشخصي” ،و بانتفاء الوجود يسترد الموجود لصالح كافة الورثة.
  • عدم احترام الضوابط القانونية لتحرير العقود العدلية و الموجبة لوجود شاهدين اثنين مع شهادة طبية في حالة التقدم في السن “88سنة في حالتنا هذه”

هذه إذن أدلة و براهين ضرب بها عرض الحائط فاصابت سلك القضاء في مقتل ، و لم يتم الأخد بها من طرف السيد قاضي التحقيق فاصدر قراره بعدم المتابعة!؟  فإذا كان العدل أساس الملك ،فبهكذا قرار يشرع الباب على مصراعيه لقراءة الفاتحة على القضاء و بعض منتسبيه.”

الساكت عن قول الحق شيطان اخرس . و هذا مجرد غيض من فيض على أمل استدراك ما تم تجاهله، و  لنا عودة للموضوع في القادم من الأيام . علما أن أحد قضاة التحقيق باستئنافية الجديدة ما زال يمارس رغم “تخريفه” في عدة ملفات منها جريمة القتل التي اعتقل بسببها الاخوة الطرباوي حيث جاء قرار قاضي التحقيق نسخة طبق الأصل من محضر المركز الترابي للدرك بالجديدة و كذا محضر الدرك لالمركز القضائي بأخطائه ، و منها أيضا قضية الأشقاء الذين تمت تبرئتهم من قبل القاضي نور الدين الفايزي حيث جاء في قرار قاضي التحقيق هذا أن الضحية تلقى العديد من الضربات و أن الإصابات على الجسد كانت بادية و تؤكد أن الفاعل أكثر من واحد و نية القتل العمد موجودة ليتضح من خلال تقرير التشريح أن لا إصابة على الجسد و أن الوفاة جائت نتيجة سكتة قلبية. إضافة إلى عدم استعانة هذا القاضي بمن يمثل مختبر الأمن الوطني في ملف آخر رغم جهله بالمصطلحات العلمية حتى يتمكن من فهم مضمون قرار الخبرة… 

About هيئة التحرير

One comment

  1. مافيا العقار بوطني ما زالوا ينهبون ويسرقون الاراضي ويتلاعبون بالقانون.

    يجب انصاف ضحايا مافيا العقار الذين يكتوون بنيران الانتظار.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

x

Check Also

إجتماع مجلسا الحكومة غد الخميس حول سير الدخول الدراسي 2020/2021

إجتماع مجلسا الحكومة غد الخميس حول سير الدخول الدراسي 2020/2021