مديرة الصحة بجهة البيضاء – سطات تستقبل وفد عن الجامعة الوطنية للصحة( UGTM)

    بدعوة من المديرة الجهوية لوزارة الصحة بجهة البيضاء – سطات اجتمع يوم الخميس 7 نونبر 2019 وفد عن الجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الإتحاد العام للشغالين بالمغرب والمكون من المكاتب الإقليمية المكونة لجهة البيضاء – سطات لذات الجامعة، براسة السيد عبد الله الهوري المنسق الجهوي ونائب الكاتب الوطني للجامعة الوطنية للصحة، بالسيدة المديرة الجهوية لوزارة الصحة مصحوبة بالمسؤول عن الموارد البشرية .

    وبعد قراءة الفاتحة ترحما على والدة السيد الهوري التي وافتها المنية مؤخرا، انكب المجتمعون على مناقشة الوضع الصحي بالجهة، والمشاكل التي تعترض الشغيلة الصحية وهي تقوم بمهامها النبيلة، انطلاقا من الملف المطلبي للجامع، وكانت مناسبة لمناقشة المشكل الذي أحدثته المذكرة الوزارية ” D- 2019- DHSA- DH- N147 ” بتاريخ 1à أكتوبر 2019 والمتعلقة بالحراسة والإلزامية، والتي أثارت سخط الشغيلة الصحية، وأصدرت بشأنها النقابات العاملة بالقطاع بيانات استنكارية … وفي تحليلها وشرحها للمذكرة أشارت المديرة الجهوية إلى أن الوزارة بصدد التدقيق والإحصاء بشأن المراكز التي تستوجب الحراسة والإلزامية . ولكن قبل ذلك، لا بد من عقد اجتماعات بين مندوبي الوزارة بالأقاليم، والفرقاء الإجتماعيين لإيجاد تصور مشترك، يعالج القضية خدمة لصحة المواطن وفي نفس الوقت الحفاظ على حقوق ومكتسبات الشغيلة .

    وأضافت المديرة الجهوية، بأن الإلزامية تمتد من الساعة 16.30 إلى  الساعة 20.00 حيث تقتضي استقبال المرضى من طرف دكاترة الطب العام، بهدف التخفيف عن أقسام المستعجلات وفي نفس الوقت إعطاء أكبر وقت للعلاج بالنسبة للمواطن وذلك في إطار سياسة صحة القرب .

    أما النقطة الثانية التي استأثرت باهتمام المجتمعين فقد كانت بخصوص الإستراتيجية الخاصة بالأدوية بالمراكز الصحية والمستعجلات، حيث أفادت المديرة الجهوية بأن هناك صفقة لتزويد الجهة بالدواء لمدة ثلاثة سنوات، من أجل سد الخصاص . كما أفادت، بأنها متحمسة للطريقة التي تعتمدها الجارة الشمالية والتي عاينتها وهي تقوم بزيارة لهذا البلد، إلى جانب مدير المركز الإستشفائي الجامعي للدار البيضاء في إطار تبادل الخبرات . حيث تتعامل أقسام المستشفيات العمومية مع الصيدليات عن طريق التكنولوجيا الرقمية ربحا للوقت ومعرفة لمخزون الأدوية المتواجد . وستعمل على تطبيق هذه الإستراتيجية في إطار الجهوية الموسعة التي نادى بها صاحب الجلالة .

    أما بالنسبة للنقص الحاد في الموارد البشرية والذي يؤثر سلبا على عطاء الشغيلة، وفي نفس الوقت يخلق لهم مواجهات مع مرتادي مؤسسات الصحة العمومية فقد أكدت السيدة المديرة بأنها راسلت الوزارة الوصية وحصلت على ثلاثة مائة ممرض(ة) جدد (غير كاف)، سيتم توزيعهم (هن) على صعيد الجهة في انتظار المزيد، مضيفة بأنها حصلت على وعد من عامل إقليم الجديدة، يلتزم بموجبه بتوفير 25 ممرض (من غير العاملين بوزارة الصحة العمومية) سيعملون في قسمي الجراحة والمستعجلات بالمركز الإستشفائي الإقليمي بالجديدة .

   

    النقابة من جهتها طرحت كذلك مسالة التسيب الإداري المتفشي في مندوبية الوزارة بسطات حيث التزمت المديرة بالقيام بزيارة ميدانية من أجل الوقوف على المشاكل، وإيجاد الحلول في الوقت المناسب بإقليم سطات، طبقا لبرنامج الزيارات، التي تقوم بها إلى مؤسسات الوزارة بالأقاليم المكونة لجهة البيضاء – سطات .

    وفي الأخير شددت السيدة المديرة على أن مكتبها سيظل مفتوحا لمناقشة الوضع الصحي بالجهة والعاملين بالقطاع وأنها على استعداد لحل جميع المشاكل خصوصا أننا نتعامل مع مؤسسة دستورية تعمل على التأطير والدفاع عن مصالح الشغيلة خدمة لصحة المواطن .

    النقابة بدورها عبرت عن تشكراتها للسيدة المديرة، التي تفهمت المطالب العادلة للشغيلة الصحية بالجهة وأن (UGTM) نقابة مواطنة وتشاركية وتضع نفسها رهن إشارة مسؤولي الوزارة بالجهة للدفاع عن مصالح الشغيلة، خدمة للمصالح العليا للوطن ومنها الصحة العمومية .

                 

عن محمد الحساني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي بخصوص الدورة الخامسة

حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي الشبيبة الطليعية اللجنة الوطنية – الدورة الخامسة بيان “الشبيبة الطليعية ترفض ...