مفهوم البدعة

بقلم عبد الإله بن الحسين العرفج

    كلمة مظلومة بجفاء أو غلو في هذا العصر بشكل لم يكن له نظير في العصور السابقة. مظلومة من الجافِين الذين يتوهمون ولا يبالون في تدينهم بالسنة أو البدعة، فالكل مقبول، والجميع جميل، لا حدود ولا وفوارق، ولا داعي لرفض التصرفات على أي وزان جاءت .
    مظلومة من الغالين الذين عندهم وهمها، وأصيبوا بمرضها، فلا يترددون في وصف أي سلوك بأنه بدعة، لأدنى الأسباب وأتفه الاعتبارات. لا تمييز عندهم بين عاديات الناس وأحوالهم وبين عباداتهم .
    ولا أعرف كلمة اعتدي عليها كثيرا في هذا العصر اعتداء شنيعا وغير مفهوم مثل هذه الكلمة التي لها حقيقة ومضمون شرعيين. اعتدي عليها فهماً، وركبوا على متنها الشطط في الأعراض والعلم . 
كلمة مظلومة هي البدعة!! 
فوبيا البدعة :
ـــــــــــــــــــــ
    لقد ظهر في عصرنا الحالي فوبيا البدعة بشكل يدل على البعد عن التحقيق، وأن هوسا أصاب قوما فنكدوا الحياة على أنفسهم بأن بدّعوا كل الأعمال، وتدخلوا في كل شيء إصرارا منهم على أن يدخلوه رغما عنه وقهرا من بابها، ولم يتوانوا في إرهاق أنفسهم بثقيل ظلها، ثم لم يكن لهم من حصيلة سعيهم إلا أن لفظتهم الأيام، وانصرف عنهم العباد، وتلك سنة الله في مثل خلقه هؤلاء:” شددوا على أنفسهم فشدد الله عليهم، فتلك بقاياهم في الصوامع والديارات”(سنن أبي داود) .
الاعتداء على البدعة :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
    هناك المعتدون على البدعة، ويخيل إليهم أنهم على السنة وأن غيرهم في هاوية الضلالة. ويخيل إليهم بما يسطرون من شغب أنهم يحاربون البدعة، لا جرم أن ترتبك أحوالهم وأقوالهم لافتقاد الميزان، والتمسك بعمومات الأقوال الذي هو منهج أهل الضلالات(إيثار الحق على الخلق في رد الخلافات إلى المذهب الحق من أصول التوحيد) .
لا تعتدوا :
ـــــــــــــــ
    والعدوان والاعتداء من أخطر الأعمال في حياة المكلفين، وقد قال عز من قائل:” يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته عليكم محرما فلا تظالموا” الحديث .
    والاعتداء يكون في الأموال والأنفس والأعراض…وغيرها. وأعظمه جرما الذي يقع على الحقائق فهما أو تنزيلا. وقد قال الله تعالى:﴿ ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين﴾، ﴿ إنه لا يحب المعتدين﴾، ﴿كذلك نطبع على قلوب المعتدين﴾ …
لننظر :
ـــــــــــ
    دعونا ننظر فيما يلي :
* مجالس العزاء: بدعة عند ابن عثيمين والفوزان والألباني. مشروع وجائز عند ابن باز وابن جبرين.
* عشاء الوالدين: بدعة عند ابن عثيمين. مشروع وجائز عند ابن باز وابن جبرين والفوزان.
* دعاء الختم في الصلاة: بدعة عند بكر أبي زيد واللجنة الدائمة. وابن عثيمين لا يحب إطلاق البدعة عليه.
* بدء الاجتماعات بقراءة القرآن: بدعة عند بكر أبي زيد والشيخ عفيفي وابن عثيمين. ومشروع وجائز عند الفوزان والألباني.
* تقبيل المصحف: بدعة عند ابن عثيمين والألباني واللجنة الدائمة. ومن فعله فلا بأس به عند ابن باز والفوزان.
* الزيادة على إحدى عشرة ركعة في التراويح: بدعة عند الألباني. ولا بأس بذلك عند ابن باز وابن عثيمين وابن جبرين والفوزان .
إذا أردت المزيد :
ـــــــــــــــــــــــــــ
    وإن أردت المزيد من الأمثلة في الاضطراب في الاعتداء على البدعة، فعليك بكتاب أحد الشيوخ الشوافع من أرض الحجاز : مفهوم البدعة وأثره في اضطراب الفتاوى المعاصرة (أنظر الغلاف) .
    وبه يتبين لك من الأمثلة أعلاه، أن هؤلاء العلماء كلهم مبتدعة، لأن النوازل المعروضة عند من اعتبرها بدعة، تعد فاعلها مبتدعا. فلا بد وأنك واجد من خلال ما سبق أمورا هي بدعة عند فلان ليس كذلك عند علان. فهو مبتدع في هذه عنده، والآخر مبتدع في الأخرى عنده.
ونحن نتساءل: من المبتدع إذن وقد اختلفوا في تلكم الأمثلة تبديعا مرة، وتجويزا مرة .
    وللأسف هذا الاضطراب يعود بكل تأكيد إلى عدم التحقيق في معنى البدعة، أو على الأقل عدم الاتفاق على حقيقتها بينهم .
    وانظر غير مأمور إلى ما سطره من قيد الكلام ببنانه من غير تحقيق، ينتهي به أن يؤسس قوله على الاضطراب لا على ثلج الصدور .
هؤلاء الأعلام :
ـــــــــــــــــــــــ
    إنما ذكرت هؤلاء الأعلام من المشايخ لأن قوما تتعلق قلوبهم بالقائل لا بالقول، وبالرجال لا بالحق. إذا سمعوا هؤلاء أو أحدهم فعلى رؤوسهم الطير وجوما، والتحقيق عند هؤلاء لا يتعداه إلى أسماء أخرى من علماء الأمة عبر أقطار أرضها .
    والعجيب أنهم ينكرون العصمة التي يقول بها الشيعة لآياتهم وأئمتهم. وما أنكروه في هذه الجزئية وهم محقون في الإنكار، لا يبالون أن يتورطوا عمليا فيما أنكروا عندما يتعلق بمن سبق ذكرهم. وكأن العلم قد حط رحله عند هؤلاء لا يتعداهم، وأنهم لا يخطؤون أو يتعثرون . 
منذ ثلاثة عقود من الزمان :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    التقى الرجل في الحجاز مع أحد المشايخ في أسبوع الشيخ محمد بن عبد الوهاب في دورته العشرين. فحدث الشيخُ صاحبَنا أنه مشارك في هذا الأسبوع بورقة علمية عن تاريخ الإمام محمد بن عبد الوهاب، وأخبره أن الشيخ فلان سيقدم ورقة علمية تحت عنوان: حقائق من تاريخ الإمام محمد بن عبد الوهاب. والشيخ فلانا بورقة جادة عن الحياة العلمية للشيخ محمد بن عبد الوهاب …
    وهو يستعرض له أسماء المشاركين وورقاتهم العلمية في هذه الدورة المباركة التي تفوقت على باقي الدورات الأخرى. وقد دعوا لها ضيوف الحرمين من بلدان متعددة. رأى هذا الشيخ تقاسيم وجه محدثه غير منفرجة. فسارع لإزالة وحشة ما توسم من الإنكار في تعابير الوجه ودلالاته، فقال له: أعتقد أنك غير راض عن هذه الأعمال الوازنة، أو أن لك مشكلة نفسية مع الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب .. أو .. أو .. فرد عليه : لا…لا…وإنما وجدتني أفكر في ورقة علمية عن تاريخ محمد .. فقاطعه مبتهجا : وإذن أنت مشارك معنا ولم أر اسمك في جدول أعمال الأسبوع . فأجابه : اصبر يا صاحبي حتى أنهي كلامي، سأشارك هذا العام إن شاء الله تعالى بورقة عن حياة محمد، أذكر فيها ما أعتقد أنه فقها جديدا، وفتحا منَّ الله تعالى به علي، فأردت أن أقدمه لطلاب الحقائق. وأعتذر، فإن هذه الورقة العلمية ستكون في ربيع الأول وليس في هذا الشهر الذي تحل فيها ذكرى الإمام. وستكون الورقة عن حياة محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم لا عن حياة محمد بن عبد الوهاب.
ووجدتني متسمرا في التفكير يا صاحبي، لأني أخاف منك ومن أصحابك أن تقذف ورقتي وبحثي بأنه بدعة، وأن عملكم مع محمد بن عبد الوهاب وقد بلغتم دورته العشرين سُنّة.
هنا توقف الكلام بينهما عند هذا الحد، واجتمع المشايخ فقرروا توقيف إقامة أسبوع الشيخ محمد بن عبد الوهاب في جامعة الإمام كما المعتاد، لأنهم توصلوا إلى أنه بدعة، أو أنهم نُبِّهوا إلى أنه بدعة .
الحقائق :
ــــــــــــــ
    لقد تتبعت حقيقة البدعة عند الكتبة فيها قديما وحديثا فيما استطعته ووصلت إليه، منذ العز بن عبد السلام والقرافي والشاطبي وابن لب والطرطوشي والغماري..ومن قبلهم وبعدهم. ولم أرتض بعدُ عرضَ خلاصات ما انتهيت إليه في أمرها، لأن التحقيق بالبيان لا بالبنان، وليس هو العجلة في النشر المؤدية إلى الحوادث. فلا يزعج العجلان من ينضج البحث على نار هادئة، وإن قيده ببنانه من ادعاه، ومن ليس عنده تحقيق ولم يوفق إليه .

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رقصة وزير الشغل

    إنتشر مقطع فيديو يظهر من خلاله شخص يرقص على إيقاع موسيقى فلكلورية هوارية ...