مناورات جديدة للبوليساريو وشروط مجحفة من أجل السلام

    ما زالت جبهة البوليساريو السكان المصطنع تعرف تحايلا في التعاطي مع ملف الصحراء المغربية، وتفرض شروطا تعجيزية بالرغم من الحكامة والتنازلات التي قدمها المغرب لطي ملف عمر طويلا، ويعرف العادي والبادي منذ زمن طويل حق المغرب في بلده الممتدة من طنجة إلى لكويرة، وأن المنطقة ليست مجالا للنزاع، لولا تدخل جهات لها مصالح خاصة بها وتدعي دفاعها عن حق تقرير المصير .
    وقد وجهت جبهة “البوليساريو” الانفصالية، رسالة جديدة للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، تضع فيها خمسة شروط لاستمرار المشاركة في المسار الأممي لتسوية قضية الصحراء المغربية .
    ودعت الجبهة، في الرسالة التي وقعها زعيمها ابراهيم غالي، بمفاوضات مباشرة مع المغرب بقرار من الأمم المتحدة، في الوقت الذي يتشبث المغرب بالمائدة المستديرة رباعية الأطراف، والتي يجلس فيها إلى جانب كل من الجزائر وموريتانيا إضافة لجبهة “البوليساريو” الانفصالية .
    وطالبت الجبهة الانفصالية، الأمين العام للأمم المتحدة، بتعيين سريع لمبعوث شخصي جديد له للمنطقة، يخلف المبعوث السابق المستقيل، هورست كولر، مهددة بعدم الانخراط في أي عملية سلام لا تحترم هذه الشروط التي وضعتها .
    واشتكت الجبهة الانفصالية لغوتيريس من افتتاح قنصلية جمهورية القمر في مدينة العيون بالصحراء المغربية، وهو الافتتاح الذي تم قبل أسبوع .
    وكانت جبهة “البوليساريو” الانفصالية قد نظمت الأسبوع الماضي مؤتمرها الخامس عشر في منطقة تيفاريتي، وهي المنطقة التابعة للمنطقة العازلة من الصحراء المغربية المشمولة باتفاق وقف إطلاق النار، في خطوة استفزت المغرب وتفاعل معها بتوجيه رسالة غاضبة للأمم المتحدة .

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إتفاقية شغل جماعية بين شركة “ليوني –عين السبع” بالدارالبيضاء والإتحاد العام للشغالين بالمغرب

أثر إيجابي على المناخ الإجتماعي بالعاصمة الإقتصادية     تم يوم الثلاثاء بالدار البيضاء توقيع ...