موظفة بالملحقة الادارية عبير بسيدي مومن تضرم النار في جسدها

بقلم رشيدة باب الزين … بتاريخ 10 يناير 2018

أقدمت موظفة بالملحقة الإدارية عبير على إضرام النار في جسدها صباح يومه الاربعاء 10 يناير 2018 أمام مقر مقاطعة سيدي مومن بالدار البيضاء.

و قد أكدت مصادر من عين المكان أن السبب في ذلك هو ترحيلها من مقر عملها بذات الملحقة الى ملحقة أخرى، فيما مصادر أخرى صرحت بوجود حسابات سياسية بينها و بين مجلس المقاطعة إضافة الى لامبالاة الرئيس تجاه الموظفين، لكن الأسباب الرئيسية تبقى مجهولة لحد الآن.

و قد تدخل الأمن الوطني و الوقاية المدنية وبعض أعوان السلطة ليتم نقل الموظفة للمستعجلات قصد تلقي الاسعافات الأولية.

لكن الأخطر من ذلك يبقى كون منطقة سيدي مومن تعيش فوضى عارمة في أحيائها و إداراتها المتمثلة في المجلس الذي تسوده الفوضى من طرف بعض الموظفين داخل الإدارة و الذي غالبا ما يتم تهميشهم تماما كالساكنة التي تعاني من انتشار الازبال و الحمير و الكلاب الضالة، و الفوضى في الطرق أمام المدارس التي يتعرض فيها الاطفال الى الموت بسبب انعدام اشارات المرور و الحدبات و هدر المال العام، و النصب و البيع و الشراء في الساكنة و أخص هنا بالذكر  ما تقدمه ” المبادرة الوطنية للتنمية البشرية” و في هذا الصدد تقدم المجتمع المدني بسيدي مومن بشكايات لدى السيد العامل على نفس العمالة من داخل و خارج المغرب لكن دون جدوى، زد على ذلك لا مبالاة رئيس مجلس المقاطعة و غيابه الدائم عن المجلس و عن مشاكل الساكنة التي بفضلها وصل لهذا المنصب.

 

About هيئة التحرير

Leave a Reply

Your email address will not be published.

x

Check Also

إجتماع مجلسا الحكومة غد الخميس حول سير الدخول الدراسي 2020/2021

إجتماع مجلسا الحكومة غد الخميس حول سير الدخول الدراسي 2020/2021