موظفو إسعاف 2222 الجديدة والأفق المسدود

    شاع خبر توقف إسعاف الجديدة 2222, ابتداء من شهر دجنبر 2019م ، مما خلق حالة من الهلع والخوف على عدة مستويات أهمها حقوق الموظفين العاملين والذين أصبحت لهم أسر ومسؤوليات، وثانيهم المواطنون الذين يستفيدون من خدمات إسعافات 2222 والتي ساهم موظفوها بتقديم خدمات جليلة لا تقدر بثمن، ويشهد لهم بذلك كل المواطنين بالإقليم لا سيما سكان القرى والمناطق المعزولة وتلك المفتقرة لمراكز الاستشفاء .
    وتعود أسباب توقيف هذه الخدمة حسب مصدر مطلع إلى الإكراهات المالية، وهكذا وبجرة قلم نضيف أعدادا من المعطلين إلى الرقم الوطني المخيف، ونضع أسرا في وضعية حرجة بقطع مورد عيش قار .
    وما لم تقم الجهات المسؤولة بالتدخل العاجل، وتقوم الجماعات المحلية بأداء المستحقات التي في ذمتها فإن أضرار هذا القرار لا يمكن حصرها ولا معرفة حجمها .
فهل سيتدخل عامل الإقليم لحل هاته المعضلة وينقد أسرا من التشرد ؟ 
    يشار إلى  ﺃﻥ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺇﺳﻌﺎﻓﺎﺕ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ ﺑﺪأ ﻣﻨﺬ 2013 ﻭﻳﺸﻐﻞ 20 ﻃﺒﻴبﺎ ، ﻭﻣﺜﻠﻬﻢ ﻣﻤﺮﺿﻴﻦ ﻭ 20 ﺗﻘﻨﻴﺎ ﻭﺳﺎﺋﻖ ﺳﻴﺎﺭﺓ ﺇﺳﻌﺎﻑ ﻭ 9 ﻣﻮﻇﻔﺎﺕ ﻓﻲ ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻟﻨﺪﺍﺀ ﻭ 10 ﺣﺮﺍ ﺱ ﺍﻷﻣﻦ ﺍﻟﺨﺎﺹ ﻭ 5 ﻋﺎﻣﻼﺕ ﻟﻠﻨﻈﺎﻓﺔ .
    وتجدر الإشارة إلى أن إسعاف 2222 قد كانت تلقى انتقادات لاذعة بخصوص عدم تدخلها في العديد من الحالات أو تأخرها في بعض التدخلات وغير ذلك من حالات التقصير في أداء الواجب المنوط بها . أما البعض من متتبعي الشأن الصحي بالجديدة فيرون على أن صرف مبلغ ضخم مقابل خدمة إسعاف 2222 مجر هدر للمال العام كان من الأجدر صرفها في التعاقد مع أطباء وممرضين بإمكانهم سد الخصاص المهول في الموارد البشرية بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة .

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المنظمة الديمقراطية للشغل odt تعتبر أن مضامين المادة التاسعة من مشروع القانون المالي لسنة 2020 مخالفة للدستور

إن المنظمة الديمقراطية للشغل odt  تعتبر أن مضامين المادة التاسعة من مشروع القانون المالي لسنة  ...