الواجهةثقافة وفنون ومؤلفات

مَنْ ذَا يرحَمُ حَنِينَ الأَوْطانِ ؟ نَظْم في رثاء الشيخ زايد بن سلطان‎

مَنْ ذَا يرحَمُ حَنِينَ الأَوْطانِ ؟! 
نَظْمُ في رثاء الشيخ زايد بن سلطان
بقلم عبد المجيد مومر الزيراوي 
شاعر و كاتب مغربي 
اللهُ أَكْبََرُ عِنْدَ الإقَامَة ،
الحَافظُ مِنْ شَرِّ النَّدَامَة ،
لاَ هَدْيَ عَدَا هَدي العَدنَانِ ..

زايد حَي بِالشّهامَة،

غَلَبَ بِالحُجَّة بِالعَلامَة،
رَ الإِمارات دَار الأَمَانِ ..
زايد البانِي وَ الجَامٍعُ ،
سَليلُ السُّلطانِ وَ الرَّادِعُ،
زايد مَعَ التَّبْيِينِ وَ البَيَانِ ..
زايد بَسْطٌ فِي الكَرَامَة،
حِكمَة ، بِرّ وَ إستِقامَة،
زايد في سَبيلِ الرَّحمَانِ ..
زايد وَ نَحنُ اللاَّحِقُونَ،
علَى سِيرَتِهِ أنَّا القَابٍضُونَ،
عمَارَة الأَرضِ وَ نُورُ الإيمانِ ..
زايد وَ أنتُمُ السّامِعونَ،
هَيَّجْتُ الرِّثاءَ المَكْنُون،
مَنْ ذَا يَرحَمُ حَنِينَ الأَوْطَانِ ؟! ..
زايد بِالخَيْراتِ يُذْكَرُ،
وَ نُكْرَانُ الجَميلِ مُنْكَرُ،
زايد مع مَكارمِ العِرفَانِ ..
زايد و جَميلُهُ يُشْكَرُ ،
مَدحُ الفَضِيلِ لاَ يُنْكَرُ،
زايدٌ في مَحبَّة الإنسانِ ..
فاللَّهُم أَكْرِمْ مَنْزِلَهُ،
وَ مَقام صِدقٍ مَنْهلَهُ،
سَلامًا في أَطْهَرِ الجِنانِ ..
هَا نَحنُ حَتَّى القِيامَة،
نَرجو للأَخْيَارِ السّلامَة،
زايد وَ جَمِيعَ آل النهيانِ ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى