نقابات تضيق درعا من مناضلات ومناضلي الجامعة الوطنية لموظفي التعليم

    دأبت الجامعة الوطنية لموظفي التعليم في استراتيجية واضحة وانطلاقا من رؤيتها ومبادئها دعم كل الفئات العاملة بقطاع التعليم أينما كانوا وكيفما كانت توجهاتهم، ما دامت مطالبهم عادلة ومشروعة، وبالرغم من محاولات الإقصاء الممنهج وخيارات الفاعلين والفرقاء النقابيين بالتنسيق الخماسي وحرص نضالات الجامعة الوطنية لموظفي التعليم التي اختارت القيام بمحطات نضالية لوحدها آخرها وقفة الخميس 31 أكتوبر أمام وزارة التعليم، مع دعوتها إلى تفعيل الوحدة النقابية، وتنزيل برنامجها النضالي حسب مسؤول قيادي بهاته المنظمة، أدلى بتصريح لموقع الجديدة نيوز، على هامش الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها التنسيقية الوطنية للمقصيين من خارج السلم اليوم أمام الوزارة، وطبعا تم دعمها ببيان التنسيق الخماسي وبيان الجامعة الوطنية لموظفي التعليم .

    وقد أعطيت الكلمة للنقابات إلا أنه لما جاء دور الجامعة الوطنية في شخص النائب الأول حميد بن الشيخ، تمت عرقلت كلمته بصراخ فاطنة أفيد من نقابة cdt والتي قالت ” لا تعطو الكلمة لهذه النقابة نقابة العدالة الخ …

    وتبعها بعض المنتمين لنقابات أخرى في التشويش، مما أدى إلى فوضى عارمة بالوقفة ونقاشات ثنائية متعددة، ومنع قيادي الجامعة الوطنية لموظفي التعليم حميد بنشيخ من إتمام كلمته. وانتهت الوقفة وسط الفوضى. وقد خلف هذا السلوك استياء لدى المحتجين يضيف مصدرنا .

    ووجه الكاتب العام للجامعة الوطنية لموظفي التعليم عبد الإله دحمان تحية نضالية لاعضاء التنسقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية المقصيين من خارج السلم الذين أبانوا عن وعي نضالي كبير تجاه من ألفوا ركوب نضالات الشغيلة حسب تعبيره .

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الإسلام والتشريع .. لماذا تُعطّل المرجعية الإسلامية في وضع التشريعات في المغرب؟

لإبراهيم الطالب عن موقع : مركز يقين     نعيش في المغرب حِراكات كثيرة، ولعل ...