هل تحسن الوضع الإقتصادي بالمغرب؟

    أكثر من مليونين مواطن مغربي من الطبقة الوسطى يقضون عطلتهم هذه السنة في إسبانيا وتركيا وفرنسا واليونان ومصر … وفي اسبانيا وحدها ضخوا أكثر من 500 مليار سنتيم مما جعل من العملة المغربية ثالث عملة بعد الأورو والدولار أكثر تداولا في إسبانيا …

    و أكثر من مليون مغربي من الطبقة الراقية يقضون عطلهم في لندن وموسكو والسويد وغيرها من الدول الكبرى …

    أما داخليا فهناك ازدحام كبير في جميع المناطق السياحية، وجميع المدن أصبحت شبه فارغة بمناسبة العطلة الصيفية … وهذا لم يكن من قبل 2011 وكان المواطنون بحسب بعض الخبراء يجدون صعوبة في توفير أموال عيد الأضحى والعطلة والدخول المدرسي …

    فهل يؤكد الإقتصاديون تحسن ظروف الأسر الإقتصادية والمعيشية ؟ وما هي وضعية الذين لا يملكون أورو في اليوم ؟

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هل تعيد الإنتخابات الرئاسية التونسية إحياء آمال الشعوب في انتقالات ديموقراطية في البلدان الشرقية ؟

بقلم بوبكر أنغير     يوم الاحد 14 شتنبر 2019 ، تشهد تونس انتخابات رئاسية ...