هل تسببت ملفات ”فساد” مسكوت عنها في استقالة أبرز مؤسسي محاربة الرشوة وحماية المال ؟

    قدم الفاعل الحقوقي، السيد محمد الهروالي، إستقالته من المرصد الوطني لمحاربة الرشوة وحماية المال العام، دون أن يكشف عن حيثيات وملابسات هذه الإستقالة المفاجئة وغير المتوقعة … كما أن باقي أعضاء المرصد، بمن فيهم رئيسه، لم يقدموا بيانا توضيحيا، حول أسباب استقالة السيد الهروالي، الذي يعد من المؤسسين الأوائل للمرصد، والذي فجر ملفات حقوقية خصوصا بمراكش .
    وكشف مصدر مطلع، أن استقالة الهروالي، قد يكون سببها اختلاف في طريقة تدبير بعض الملفات الساخنة والتي طفت على الساحة الحقوقية في الآونة الأخيرة، خصوصا ملفات ”فساد” كبرى، حيث كان لمحمد الهروالي، رفقة أعضاء آخرين، أراء مخالفة، خصوصا وأن المرصد لم يتحرك مركزيا لتفجير هذه الملفات وفضحها، كما إشتغل عليها، وفجرها المكتب الجهوي في شخص رئيسه و منسقه الجهوي،رغم أن المرصد، باعتباره هيئة مدافعة عن حماية المال ويتصدى لمظاهر الرشوة، يتحتم عليه عدم الركون للغة الصمت .
    في مقابل ذلك، نفى السيد  الهروالي، في تصريح له، أن تكون استقالته مرتبطة بأي ملف حقوقي كيفما كان نوعه، مؤكدا أن التفاهم هو سيد الموقف بينه وبين باقي أعضاء مرصد ”محاربة الرشوة وحماية المال العام” .
    من جهة أخرى، ذهب مصدر مقرب من السيد الهروالي، أن يكون سبب الإستقالة راجعا لكون الأخير يعتزم، رفقة حقوقيين آخرين، تأسيس هيئة حقوقية جديدة، بعد أن طفت بعض الخلافات بين أعضاء المرصد إلى السطح. بسبب ملفات فساد مسكوت عنها .
    ورغم أن الهروالي تشبث بنفي وجود خلافات منوها بكافة أعضاء المرصد وموجها لهم الشكر، إلا أنه في مقابل ذلك، لم ينف عزمه تأسيس هيئة حقوقية جديدة، دون أن يكشف المزيد من المعطيات عنها وعن طبيعتها، مكتفيا بالقول أنه سيعلن عن ذلك في الوقت والمكان المناسبين .

About هيئة التحرير

Leave a Reply

Your email address will not be published.

x

Check Also

الدار البيضاء تم زوالا اليوم توقيف شخص من ذوي السوابق القضائية للاشتباه في ارتكابه عملتي سرقة تحت التهديد على متن حافلتين للنقل العمومي

الدار البيضاء تم زوالاليوم توقيف شخص من ذوي السوابق القضائية للاشتباه في ارتكابه عملتي سرقة ...