هل عادت حرب الجامعات من جديد .. طرد ثلاثة طلبة من العدل والإحسان والفصيل يعتبر القرار خطوة متهورة

الطيب مؤنس

أقدمت رئاسة جامعة ابن زهر بأكادير على طرد ثلاثة طلبة ينتمون لفصيل طلبة العدل والإحسان ويتعلق الأمر بكل من الطالبين عمر أوطالب، شعبة البيولوجيا، وعبد الناصر طوني شعبة الرياضيات و الطالب المجاز عبد اللطيف الغازي بتهمة إهانة موظفين وعرقلة السير العادي للدراسة .

قرار وصفه بلاغ صادر عن المكتب القطري لطلبة العدل والإحسان ب “الخطوة المتهورة والتصعيد الخطير” مضيفا أن الادارة اختارت أن تصب الزيت على نار الوضعية الحقوقية المتردية بالاجهاز على الحرية النقابية والحق في التنظيم والتعبير  ،عوض أن تجعل من الجامعة فضاء للحوار والعلم والمعرفة خاصة في ظل الحديث عن إصلاح المنظومة التعليمية .

ويأتي هذا الإجراء الانتقامي حسب نفس البلاغ في سياق حملة تضييق مكشوفة يقودها عميد كلية العلوم لإخفاء فشله في تدبير أمور الكلية، بعقد مجلس تأديبي للطلبة المذكورين، دون أن يكلف نفسه عناء استدعائهم، في حين قام الكاتب العام للكلية برفع شكاية قضائية في حق اثنين من هؤلاء الطلبة إضافة إلى طالب آخر تخرج من الكلية الموسم الفارط، وهم الآن موضع متابعة قضائية وتم تأجيل جلسة محاكمتهم إلى تاريخ 06 مارس 2020 وتهمتهم الوحيدة أنهم تفانوا في خدمة الطلبة .

من جهته اعتبر الكاتب العام للجنة التنسيق  للاتحاد الوطني لطلبة المغرب الطالب صابر. امدينن أن السبب الحقيقي لهذا القرار التعسفي الجائر حسب وصفه هو النشاط النقابي والعلمي لهؤلاء الطلبة “هو تنظيمهم للعشرات من حصص الدعم والتوجيه أسبوعيا لعدد من المستفيدين يتجاوز 3000 طالب ، وخدمة الطلاب والدفاع عن مصالحهم .

 

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“كورونا” لا يقضي على حلم “الحراكة”

  يراقب عبد الواحد عن كثب شاحنات نقل البضائع إلى أوروبا في محيط ميناء طنجة ...