همسة ربيع الأول

 

الموضوع: المناضل البدويقراطي

بقلم : بقلم: محمد كندولة
أول باب نلجه في هذا الموضوع الحساس، الوقوف عند المصطلحات الثلاث:(نضال- بدو- قراطي)
فنقول في الأول: تقول ، ناضل، ونضاله بمهارة، باراه بالرمي، أي، حامى، ودافع عنه،وناضل عنه نضالا مستميتا ،وتأتي كذلك بمعنى، كافح،ودافع، ونقول هذا الرجل يناضل في سبيل قضايا بلاده العادلة.
وكنت أظن أن هذه الكلمة من خبيئة المناضل السياسي، حتى وجدت أبا حامد الغزالي، وابا حنيفة قد استعملاها في خطابيهما.
أما المصطلح الثاني، فنقول فيه،البدو هم سكان البادية، هم الرعاة، والرحل ،الذين يسكنون الخيام، وبيوتا من قصب،أو أعمدة مع التبن والطين، وغير ذلك، ويعيش هؤلاء على الرعي وتربية المواشي، وقد ينتقلون من مكان إلى آخر طلبا للماء والكلإ.
أما الكلمة المركزية: قراطية ،فهي كلمة مشتقة من الأصل الاغريقي(كراتش) ،ومعناها السلطة والقوة.
إذن نخلص أن المناضل البدويقراطي، هو الرجل المتشبع بالقيم البدوية، المكافح من أجلها بوعي أو بغير وعي، وذلك بكل ما أوتي من قوة وسلطة سياسية أو علمية أو غيرهما.
وتظهر بدوية المناضل البدويقراطي من استمداداته من الثقافة البدوية المتأثرة بعامل الجهل وقلة المعرفة، والعزلة وعدم الانفتاح على الثقافات الأخرى، فهوية الفرد البدوي تكمن في الجماعة، كما أن المدن البدوية تخلو من المظاهر الجمالية الإنسانية.
ولذا فالمناضل البدويقراطي يكافح من أجل تقاليد البادية التي هي كل ما إنتقل إلى الإنسان من آبائه، ومعلميه، ومجتمعه من العقائد والعادات والعلوم والأعمال، معتبرا إياها سببا في استمراريةوديمومة الثقافة البدوية من كرم ومروءة وشجاعة، لذا نجد أن النعرات القبائلية المتقوقعة على نفسها تعاني من العنصرية والاعتلاءالثقافي البدوي.
وفوق هذا تعشعش الخرافة في الثقافة البدوية، التي لن ولم يسلم منها المناضل البدويقراطي، وتتمثل في الاعتقاد القائم على مجرد تخيلات دون وجود سبب عقلي أو منطقي مبني على المعرفة والعلم، كخرافة تلبس الجن بالانس، وخرافة الأرض لاتدور، وخرافة الأصل هو تعددالزوجات.
ونأتي الآن إلى أمر مهم، وهو علاقة المناضل البدويقراطي بالسلطة، وكيف ينظر إلى موضوع المرأة؟؟؟
ففي الأولى، فالمناضل البدويقراطي عاش ويعيش على الولاء الكامل لشيخ القبيلة، أو كبير العائلة، بعيدا عن نمط المشاركة والاعتراض(الشورى )(من كان يعبد محمدا، فإن محمدا قد مات…).
أما في موضوع المرأة، فالمناضل البدويقراطي يجد نفسه أمام معطيات قديمة ترجع لها الحياة بشكل أو آخر، كوأد البنات، وحرمان المرأة من الميراث، وعضل الزوج،كما يجد اشكالا من الزواج، الشغار والبدل وغيرهما،كما يجد موضوع الجواري وعمل المرأة وحقها في اتخاذ قرارات مصيرية في الزواج والطلاق، علما أن الإسلام قد استوعب الثقافة البدوية بعدما غيرها ونظفها من الشركيات والظلم والعنصرية العصبية، لكن ما لبثت ان عادت الثقافة البدوية في الظهور مستعينة بالدين مأولة له لحسابها ،فظهرت في أشكال سياسية كالقومية العربية المعتمدة على العنصرية العرقية علما أن الإسلام قد جعل التقوى هي المعيار الأساسي في الإيمان والعمل وقول الحق والصبر عليه.
هذا هو البرنامج النضالي ،للرجل البدويقراطي، وهذه هي الثقافة البدوية التي يكافح من أجلها، فهو لا يهتم بنقل الفرد من مفهوم الرعية إلى مفهوم المواطن باعتباره صاحب حقوق،وعليه واجبات، وقد ازدادت ونمت مؤسسات المجتمع المدني، فلا تعنيه قوانين الأحوال الشخصية ، ولا اعتبار الدين و الدولة توأمين لا يجوز الفصل بينهما، ولا يعنيه استقلال المؤسسات، ولا الانتخابات الديمقراطية، فالابوية هي الثقافة المسيطرة عليه، ولا يبغي عنها حولا،ثم إن العلاقات تعبر من خلال العائلة، وعبر الجماعات الفرعية القبلية العشائرية للحصول على المنافع السياسية والاقتصادية(الزبونية. المحسوبية ).
إذن فالقبيلة هي الدافع النضالي للمناضلين البدويقراطيين، لأنها السبب الوحيد والقوي لاطالة عمر الجماعة/الحزب ، وذلك لحضورها الدائم في الاستحقاقات المفصلية، بحيث تدخل في صراعات مع ديمقراطيات أخرى: شعبية،شورية،توافقية.
يبقى في الأخير أن نقترح حلين لتجاوز هذه الثقافة البدوية القاتلة للعرض التنويري الإسلامي الذي يجعل من الفرد ليس فقط عضوا في الجماعة، كما في الذهنية القبيلية، بل عضوا فاعلا بالكلمة والرأي والصوت،
وهذا لن يتحقق إلا ب :
1) تصحيح العلاقة بين الدين والاجتماع البشري.
2) تعميم ثقافة التغيير للموروثات القاتلة في الفكر والفعل.
3) تربية الأجيال على الثقافة الديمقراطية التي تتبني على المسؤولية الفردية والجماعية.
4) تحييد العنف والعنف المضاد.
هكذا نجد المناضل البدويقراطي بين خيارين:
1) خيار الانفتاح على العالم.
2) خيار الانكماش في القبيلة.
وهو في الغالب سيختار الطرح الثاني بوعي أو بغير وعي.
قال تعالى في محكم كتابه الكريم:”
وَأَنَّ هَـٰذَا صِرَ ٰ⁠طِی مُسۡتَقِیمࣰا فَٱتَّبِعُوهُۖ وَلَا تَتَّبِعُوا۟ ٱلسُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمۡ عَن سَبِیلِهِۦۚ ذَ ٰ⁠لِكُمۡ وَصَّاكُم بِهِۦ لَعَلَّكُمۡ تَتَّقُونَ”
تحياتي
السبت 30 شتنبر 2023 موافق 14 ربيع الأول 1445

About الجديدة نيوز

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

x

Check Also

التدافع السياسي قبل الهدنة في قطاع غزة …

  بقلم: أ. د. محسن محمد صالح، مدير عام مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات. يظهر أنّ ...