وجوه مسرحية عايشتهم (الجزء الثالث)

بقلم  عبد الرحيم بوعسرية
    على بركة الله سنحاول في هذه الفقرة المتواضعة تسليط الضوء على وجوه مسرحية جديدية دكالية عايشتهم أو صادقتهم  أو تقاسمت معهم هم المسرح الجديدي منذ البدايات الأولى .. وجوه قد يطوي الدهر سحناتهم بين ثنايا سجلات تاريخه أو يحتفظ بها للذكرى ..  سوف لن أدقق في أعمالهم لكن سأسلط الضوء عليهم حتى تعرف الأجيال الصاعدة أن للمسرح الجديدي الدكالي رجالات منهم مازال على قيد الحياة و إشعاعهم ثابت .. و منهم من فارقنا إلى دار البقاء لكن أثرهم لا زال قائما بين ظهرانينا .. سوف لن نتبع التسلسل التاريخي و لن نرتبط بالأقدمية أو الأسبقية و لكن لن نستثني منهم أحدا أو نستبعده .
    من الوجوه التي عايشتها وعملت معها بالميدان المسرحي بمدينة الجديدة الممثل القدير إبراهيم هشومي الرجل الطيب صاحب الإبتسامة الخجولة, المحب الغيور للركح, الذي يقدم العون و المساعدة لكل من يدق بابه دون شرط أو قيد رجل ترعرع في كنف المسرح و عاصر الكثير من المبدعين خلال مساره الفني كانت أولى بداياته  منذ 1967  حسب ما جاء في استجوابه  حيث اشتغل كممثل بفرقة تابعة لجمعيةالنهضة المسرحية ثم تم اختياره ضمن   فرقة المسرح البلدي آن ذاك حيث أتاح له الأستاذ و الدراماتورج الراحل  محمد سعيد عفيفي فرصة اللعب ضمن طاقم مسرحيته الشهيرة ” السوانح”  إلى جانب  العديد من الممثلين  كالراحل محمد بن براهيم , و الراحل صيكوك , شوتة ,برادة  , نور الدين جداد, الصباغ , الحراش  وآخرون  … حسب ما يتذكر .
    ولعب ممثلنا إبراهيم هشومي أدورا بارزة في مسرحيات كثيرة منها  ”  البخيل.” و , “البوعزيزي” .
    وبعدها انتقل للعمل بين أحضان الفرقة التي أسست من طرف جمعية النهضة المسرحية وجمعية وعروس الشواطئ في إئتلاف جمعوي  جديد أطلق عليه اسم ”  العمل المشترك”  الذي سيضم العديد من الكتاب والمخرجين,  و الممثلين المسرحيين  المحليين ويضم كذلك دماء جديدة من الجمعيات الفاعلة كجمعية القناع الأزرق التي ستندمج  لبلورة هذا التوجه المسرحي الذي سيلعب دورا فعالا في توحيد الرؤى و تطوير الفعل المسرحي بالمنطقة من خلال المشاركات في عدة مهرجانات محلية , وطنية ودولية التي كان لرئيس الجامعة الوطنية للهواة الحاج عبد الحكيم بن سينا آن ذاك دورا فعالا  سيعرف من خلالها الفنانون الجديديون انتعاشا غير مسبوق و سيعرضون  أعمالهم المسرحية بعدة دول عربية , أوروبية, و آسيوية .
    ولن تتوقف تجارب ممثلنا إلى هذا الحد بل سيأسس ثنائيا كوميديا سابقا لأوانه مع الفنان المتعدد الممثل والمخرج والكاتب المسرحي و و الناقد السينمائي خالد الخضري حيث سيقومان بعدة عروض عبر جولات داخل التراب الوطني .
    ونظرا للعلاقة الوطيدة للفنان القدير و القيدوم إبراهيم هشومي و خشبة المسرح سيحضى بتوظيف كعامل بالمسرح البلدي( مسرح عفيفي) إلى أن يقاعدط,  إعترافا من القدر بخدماته الجليلة للحقل المسرحي بالجديدة  و سيستقر به المقام  بعد ذلك  بجمعية القناع الأزرق  التي أسست على يد الأستاذ عبد الرحيم النسناني مطلع ثمانينيات القرن الماضي حيث سيعتمد عليه كإحدى اللبنات الأساسية للجمعية التي سيشاركها عدة أعمال مسرحية و يقاسمها تجوالها عبر ربوع الوطن و خارجه .
    كما أن الحياة الفنية لصاحبنا لم تخل من المشاركات الفعالة والمتميزة في عدة إنتاجات تلفزيونية وسينمائية ذات طابع وطني و دولي .
    ولازال في جعبته الشيء الكثير لإثراء الحقل  الفني الثقافي للمدينة , نسأل الله له طول العمر ودوام الصحة ومزيدا من التألق والعطاء .

About هيئة التحرير

Leave a Reply

Your email address will not be published.

x

Check Also

الكويت تسمّي نواف الأحمد الصباح أميرا للبلاد تعرّف إليه

الكويت تسمّي نواف الأحمد الصباح أميرا للبلاد تعرّف إليه