ومضات تاريخية ( ج4)

بقلم أبو أيوب

    قبل أيام خلت و بالضبط يوم 6 شتنبر من العام الحالي ، حلت الذكرى التاسعة و العشرون لإعلان وقف إطلاق النار بين المملكة المغربية و من ينازعها السيادة على الصحراء ، إتفاقية تحت إشراف أممي وضعت حدا لستة عشر سنة من الصراع المسلح بين الطرفين ، حرب خلفت خسائر بشرية و مآسي إنسانية …..

    في مثل ذلك اليوم من سنة 1991 اتفق الطرفان تحت أنظار و بإشراف مباشر من الأمم المتحدة على وضع حد للحرب المعلنة ، إتفاق صدر بشأنه قرار لمجلس الأمن الدولي تحت رقم 690 أوصى بنشر بعثة أممية تحت إسم المينورسو ، من بين مهامها وضع الترتيبات لإجراء استفتاء تقرير مصير الساكنة و مراقبة وقف إطلاق النار . و لا زالت إلى يومنا هذا تحمل نفس الإسم ( MINURSO ) و تعني بالعربية ( بعثة الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء في الصحراء الغربية ) ، و أنا في هذا أنقل ما هو مصرح به أمميا حتى لا يزايد علي أحد في وطنيتي . بالتالي وجب علي طرح السؤال ، أين هو محل الجزائر من الإعراب و لماذا لم تدع إلى طاولة الإتفاق من منطلق مسؤوليتها في افتعال المشكل كما نقول نحن المغاربة ؟ ثم لماذا قبل المغرب بإشراف أممي التباحث مع جبهة البوليزاريو و لم يطالب بحضور الجزائر كطرف رئيسي و مباشر في الصراع المسلح ؟ .

    بالمناسبة ، مر الحدث دون أدنى اهتمام إو إشارة من الجانب المغربي ، سواء من الجانب الرسمي الحكومي أو عبر وسائل الإعلام الوطني ، رغم أن الحدث يؤرخ لفترة تاريخية من تاريخ المملكة المغربية . في حين يستغل الخصوم المناسبة سياسيا و إعلاميا …. و ضمن هذا الصدد ، قام زعيم الجبهة بمراسلة الأمين العام الأممي و من خلاله أعضاء مجلس الأمن الدولي ، مذكرا إياهم أن البعثة الأممية و لحد الساعة لم تباشر بعد ما انتذبت لأجله رغم مرور 29 سنة على انتذابها بقرار من مجلس الأمن ، و بأن ( الشعب الصحراوي بحسب قوله ) لم يعد باستطاعته مواصلة التنسيق مع الأمم المتحدة ، و هو في هذا يريد إرسال رسائل مشفرة من كون الحرب قد تكون ممرا إجباريا لحلحلة الوضع .

    يأتي التصعيد الإعلامي و السياسي قبيل أسابيع عن انعقاد الدورة السنوية للأمم المتحدة شهر أكتوبر المقبل ، و ما يصاحبها من أشغال اللجنة الرابعة المكلفة بتصفية الإستعمار ، فضلا عن انطلاق جلسات مجلس الأمن الدولي للاطلاع على تقرير الأمين العام بخصوص الوضع في الصحراء … و للتذكير فانتذاب البعثة الأممية ينتهي متم شهر أكتوبر ، فهل سيتم التمديد للبعثة ؟ أم سوف ينظر في فرض حل و بالتالي من يضمن نجاحه ؟ أم سيبقى الوضع على ما هو عليه إلى أجل غير مسمى ؟ و معه يستمر سباق التسلح و هدر فرص إنجاح الحلم المغاربي في التكتل الإقتصادي/ السياسي …. على غرار المجموعة الإقتصادية لدول غرب إفريقيا سيداو مثال …

About هيئة التحرير

Leave a Reply

Your email address will not be published.

x

Check Also

انتخابات لتجديد نصف أعضاء مجلس الشيوخ في فرنسا

    بدأ الاقتراع صباح الأحد في فرنسا لانتخاب نصف أعضاء مجلس الشيوخ، في انتخابات ...