متى يتم إنصاف الفقيه المديح بتعيينه رسميا إماما لمسجد الرحمان بأزمور

ظل الفقيه المديح لسنوات عديدة ينتظر تعيينه بأحد المساجد بمدينة أزمور بصفة رسمية عوض لعب دور الإمام الإحتياطي … فقد كانت بدايته بمسجد الزيتونة و بعده مسجد الحمد ثم مسجد السي اخديم بحيث لم يكن يعمر طويلا بهذه المساجد و كأن أيادي خفية تحول دون استقراره بأي من هذه المساجد .

و بعد تدخلات من طرف بعض المواطنين من رواد الزاوية الكتانية، تم الإحتفاظ به كإمام بالزاوية المذكورة لمدة فاقت السنة قبل الإعلان عن افتتاح مسجد الرحمان قبيل بداية شهر رمضان الأبرك حيث انتقل إليه ليأم بالناس بحضور ممثلي الإدارات المختصة بما في ذلك الأوقاف و الشؤون الإسلامية و استمر إماما بهذا المسجد طيلة شهر رمضان المبارك …

لذا و بعد تأكد المتتبعين لمسار الإمام المذكور و أنه موفق على مستوى المندوبية المعنية ناهيك عن تمسك المحبس بتعيينه يتوجه مريدو هذا المسجد إلى الجهات المعنية للعمل على تعيينه رسميا به سيما أنه مقرئ متميز و ابن البلد … و فيما يلي فيديو من ليلة الختم :

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مؤسسة المهدي بن عبود ومركز المقاصد والدراسات والأبحاث ينظم ندوة لمساءلة كتاب ” الأزمة الدستورية” للشنقيطي

    شكل كتاب ” الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية من الفتنة الكبرى إلى الربيع ...