وقفة احتجاجية بباريس من امام البرلمان الفرنسي تنديدا باستقبال عبد الفتاح السيسس من طرف الرئيس الفرنسي ماكرون

    نددت مجموعة من المنظمات والهيئات الحقوقية الدولية وبعض أعضاء البرلمان الفرنسي، أمام البرلمان الفرنسي بباريس يوم الثلاثاء 09 دجنبر 2020 ضد استقبال عبد الفتاح السيسي من طرف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون .

 

    إن اصرار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على استقبال عبد الفتاح السيسي الذي أعدم في شهري اكتوبر ونونبر عشرات المحكوم عليهم على خلفيات قضايا سياسية تحوم حول أحكامها شبهات كثيرة، يمكن قراءته على أنه ضوء أخضر من فرنسا لتصفية المعارضين والتنكيل بهم في السجون والمعتقلات.

    تأسفت المنظمات والهيئات الحقوقية على استقبال فرنسا اليوم شخصية متورطة في إغتيال رئيس دولة منتخب ديمقراطيا وكأنه بطل قومي في ضرب صارخ للقيم التي بنيت عليها الجمهورية.

    اعتبرت أن ماكرون لم يحترم مطالب النواب الفرنسيين في البرلمان الأوربي، حينما اعتبروا أن احترام مصر لحقوق الإنسان مبدأ “لا يمكن التفاوض عليه”

    ويبقى السؤال المطروح : هل فرنسا اليوم شريك اقتصادي فقط؟ أم هي ايضا شريك حتى في الانتهاكات الحقوقية في مصر؟.

 

About ذ. رشيدة باب الزين

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

x

Check Also

جميعا من أجل شراء سيارة لمرضى السرطان بآسفي.

تعلن الجمعية المغربية لمرضى السرطان ، أنه وبعد إطلاق حملتها الأولى تحت شعار ” مابغيناش ...