أربع سنوات سجنا نافذة في حق المناضل محمد المديمي مفجر قضية ’’حمزة مون بيبي‘‘ وقضايا فساد أخرى.

 

أصدرت المحكمة الابتدائية بمراكش، صباح يوم السبت 30 يناير 2021، حكما قاسيا “أربع سنوات سجنا نافذة” في حق رئيس المركز المغربي لحقوق الإنسان المناضل محمد المديمي، مفجر قضية ’’حمزة مون بيبي‘‘، وملفات فساد أخرى بمدينة مراكش.

ودامت جلسة المحاكمة ساعات طويلة، وصدر الحكم في حق المناضل محمد المديمي في قضية ’’المس بالوحدة الترابية والمس بالجيش المغربي‘‘ وقررت قبول المطالب المدنية للجمعيات التي تنصبت طرفا في الملف.
وجاءت متابعة المديمي بتهمة ’’إهانة هيئة منظمة والتحريض ضد الوحدة الترابية للمملكة بواسطة الوسائل الإلكترونية والورقية التي تحقق شرط العلانية‘‘ بسبب تقرير نسب للمركز المغربي لحقوق الإنسان بشأن الوضع في مدينة الداخلة.

ارتسامات هيئة دفاع المناضل محمد المديمي.

وبدأت القضية منذ تفجير المناضل لقضية الحساب الالكتروني ’’حمزة مون بيبي‘‘ والذي كان متخصصا في التشهير والابتزاز، والذي حكم بسببه على المغنية دنيا بطمة بالسجن سنة نافذة إضافة إلى شقيقتها وآخرين.

وسبق للغرفة الجنحية التلبسية التأديبية بالمحكمة الابتدائية بمراكش، نهاية نونبر 2020، أن حكمت على المديمي، بسنة و10 أشهر حبسا نافذة بـ”محاولة النصب والإبتزاز، إهانة موظفين عموميين أثناء قيامهم بمهامهم، الوشاية الكاذبة، إهانة هيئة منظمة، بث وتوزيع وقائع كاذبة والتشهير‘‘؛ وتوبع المديمي منذ يوليوز السنة الفارطة في حالة اعتقال بعد شكاية تقدم بها كل من وزير الداخلية، والعامل السابق لإقليم الحوز، ورئيس جامعة القاضي عياض بمراكش وموظفين أخرين.

About ذة. رشيدة باب الزين

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

x

Check Also

دردشة قبل الإفطار : دردشة اليوم الثاني من رمضان 2021 (آثار الحجر الصحي على أرباب المقاهي والعاملين بها)