أخبار دوليةفضاء الصحافة

التلفزيون الإسرائيلي يحذف تقرير “الناجي الوحيد الكاذب”.. ما القصة؟

موقع: الترا فلسطين

حذفت هيئة البث الإسرائيلية، تقريرًا مطولًا حول “الناجي الوحيد من بين 30 شابًا قتل في الحفل الموسيقي”، خلال يوم 7 تشرين الأول/ أكتوبر. وكرست القناة الإسرائيلية الرسمية، وقت الذروة في نشرتها الرئيسية، للتقرير يوم السبت الماضي، قبل حذفه، بعد أن كشفت مجموعة من النشطاء في “إسرائيل”، عن أن ذلك الشخص “كاذب ولم يشارك في تلك الحفلة”.
وحمل التقرير المطول عنوان: “احتفل نيكو مع 29 من أصدقائه- وهو الوحيد الذي نجا”.
وبحسب الصحفي المتخصص بالشؤون الإسرائيلية، أنس أبو عرقوب، فإن التقرير يتمحور حول شهادة نيك أسترقا (29 عامًا)، الذي تبين لاحقًا أنه كاذب ولم يكن من بين حضور الحفل. مشيرًا إلى أن التقرير بلغت مدته 8 دقائق، وعرض في وقت الذروة الذي يسمى “البرايم تايم”، وهي الفترة الزمنية التي تبلغ فيها نسبة المشاهدة أقصاها، وفي “إسرائيل” فإن وقت الذورة هو مساء الجمعة، وفي هذه الفترة يتم عرض تصورات التيار المركزي في المجتمع الإسرائيلي وموقفه من الأحداث، كما تبث خلالها القنوات الإسرائيلية الرئيسية مجلاتها الإخبارية الأسبوعية، وتحشد فيها الأنباء والمقابلات الحصرية، عند الساعة الثامنة مساءً، تحقيقًا لمبدأ المنافسة الذي يحكم عمل هذه القنوات.
بحسب الصحفي المتخصص بالشؤون الإسرائيلية، أنس أبو عرقوب، فإن التقرير يتمحور حول شهادة نيك أسترقا (29 عامًا)، الذي تبين لاحقًا أنه كاذب ولم يكن من بين حضور الحفل
ولفت أبو عرقوب، الذي تابع التقرير، إلى أن نيكو أوستروجا “الناجي الوحيد المزيف”، إذ تم تقديمه في التقرير التلفزيوني على أنه “الناجي الوحيد من بين 30 صديقًا شاركوا بالحفلة قرب رعيم وقتل من بينهم 28 برصاص حماس، أمّا صديقه 29 فقد انتحر من أهوال ما شاهده”، على حدِّ تعبيره. وهو ما ثبت زيفه لاحقًا.
وقال نيكو أوستروجا في مقطع حصل عليه “الترا فلسطين”، بعد حذف التقرير: “ليس ثمة شيء قادر على إعادتهم، عندما رأيت أحدهم يظهر حاملًا أر بي جي قلت لصديقي أنا أحبك”.
وحاول “الناجي الوحيد الكاذب”، بناء حبكة درامية حول قصته منذ ما قبل نشر التقرير، زاعمًا أن مشاركته وأصدقائه في الحفلة، جاءت بهدف الاحتفال في عيد ميلاده، وقالت مجموعات إسرائيلية: “لقد فقد نيكو دائرة أصدقائه بأكملها، كما فقد عيد ميلاده الذي ربما لن يتم الاحتفال به مرة أخرى أبدًا”.
وأكد أبو عرقوب، أن عملية حذف منهجية وشاملة تمت للتقرير من كل المنصات الإلكترونية التابعة لهيئة البث الإسرائيلية.
وعقبت قناة “كان 11″، على تأكيدات الكثير من الإسرائيليين على كون نيكو كاذب، خصوصًا على استخدامه صور أشخاص قتلوا بالحفلة، وزعم أنها لأصدقائه، بالقول: “على الرغم من سلسلة الأدلة الواضحة التي قدمها الشخص الذي تمت مقابلته حول وجوده في حفلة نوفا، ورغم شهادات المعالجين أنه وصل إلى المكان الذي يتم فيه تقديم العلاج، وشارك في ورش إعادة التأهيل للناجين، ظهرت شكوك في اليوم الأخير بخصوص التفاصيل التي قمنا ببثها في التقرير، ولهذا قررنا إزالة هذا التقرير من الشبكة على الفور وإجراء فحص شامل للأمر، وفي نهاية الفحص سوف تنشر النتائج”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى