الكلاب الضالة تنتشر بأحياء الحسيمة .

 

 

فكري ولد علي

مرة اخرى تعود ظاهرة الكلاب الضالة بمدينة الحسيمة إلى واجهة اهتمام الراي العام بعدما اصبحت تتجول بالشوارع والازقة والساحات فرادى وزرافات حيث تعرض أول أمس مواطن، باحدى الشوارع وسط المدينة، لهجوم خطير من طرف إحدى هذه الكلاب وأصيب على إثرها بعدة جروح اضطر معها للتنقل للمستشفى الإقليمي محمد الخامس لتلقي العلاجات الاستعجالية الضرورية والتأكد بعدها إن كان الكلب لا يحمل داء السعار.
وكانت المدينة قد شهدت خلال هذه الأيام الأخيرة عودة انتشار الكلاب الضالة في مختلف الأحياء والشوارع، خاصة الرئيسية منها، بطريقة مهولة وأصبحت نشكل تهديدا حقيقيا لسلامة الساكنة، وفي مقدمتهم الأطفال الصغار والتلاميذ الذين يرتادون المؤسسات التعليمية او يتواجدون أمام أبوابها، كما اصبحت الساحات العمومية والحدائق مرتعا لها.
وقد أضحت هذه الظاهرة خلال الشهور الاخيرة لافتة بشكل كبير، ومن أي وقت مضى، مما يطرح أكثر من علامة استفهام حول دور الجهات المسؤولة، خاصة تلك التي أوكل إليها القانون حماية صحة المواطنين، ومحاربة كل ما من شأنه المس بسلامتهم الصحية، خاصة المكتب الجماعي لحفظ الصحة والذي يتولى محاربة داء السعر و الكلاب الضالة. إضافة إلى اختصاصات اخرى
وكانت عدة دعوات عبر وسائل التواصل الإجتماعي قد نبهت إلى هذه الظاهرة والنتائج الوخيمة التي قد تخلفها عضات الكلاب الضالة، والى ما يصاحب ذلك من تبعات تتجلى أساسا في خطر داء الكلب الذي يؤدي إلى الوفاة، كما أن انتشار هذه الكلاب الضالة غالبا ما يكون بالأماكن التي ترمى وتتجمع فيها النفايات، في مقدمتها مخلفات الدجاج وبقايا اللحوم.
وفي اتصال للجريدة ببعض الجمعيات الصحية اكدت هذه الاخيرة أن انتشار الكلاب الضالة بالمدينة يعود بشكل أساس إلى عدم شن المصالح المسؤولة، وبالخصوص المكتب الجماعي لحفظ الصحة، لحملات محاربة هذه الكلاب وبطريقة ناجعة، وفي نفس الوقت بشكل يحمي هذه الكلاب من القتل العشوائي عبر الرصاص أو دس السم.
وفي هذا السياق طالبت الساكنة ومعها العديد من الجمعيات المدنية بضرورة تدخل المصالح المختصة والسلطات المحلية من أجل وضع حد لهذه الظاهرة الخطيرة والقضاء علبها من المنبع وبشكل ناجع، خاصة وان الانتشار المهول للكلاب أصبح يشكل مصدر خوف مستمر لدى الساكنة، خاصة خلال الليل حيث انتشار الظلام في أعلب أزقة وأحياء المدينة.

About الجديدة نيوز

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

x

Check Also

حراس الامن الخاص بين( المطرقة والسندان) :

بقلم : يوسف فتوخ لا حديث اليوم في مواقع التواصل الاجتماعي إلا عن ظروف إشتغال ...