الهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الإنسان تؤسس فرعا لها بآسفي

متابعة رشيدة باب الزين

    إنعقد يوم الأحد 13 أكتوبر 2019 بمقر خزانة الجماعة الحضرية اعزيب الدرعي الجمع العام التأسيسي للفرع الإقليمي لمكتب الهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الإنسان بآسفي تحت شعار “حرية-كرامة-عدالة إجتماعية” و قد ترأس أشغاله رئيس الهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الإنسان ، الذي تطرق في معرض كلمته إلى خصوصيات التنظيم و مبادئه الاساسية باعتباره تنظيما مستقلا يدافع عن حقوق الانسان في كونيتها، مع مراعاة قيمنا و مبادئنا و هويتنا الاسلامية، ثم عرج بعد ذلك إلى سرد الأحداث التي أرخت لها الهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الإنسان و قدم المعطيات النضالية و مشاركة التنظيم في الهيآت و المنظمات و الائتلافات الحقوقية .

    وبعد مناقشة المشاكل التي يعاني منها اقليم اسفي في شتى المجالات خاصة الاجتماعي منها. مر الجمع إلى انتخاب أعضاء المكتب الإقليمي للهيئة، و الذي أسفرت نتائجه على انتخاب الأخت أسماء نجيم رئيسة للفرع، والتي اسندت لها مهمة تشكلة المكتب التي جاءت كالتالي :

الرئيس : أسماء نجيم
نائبه الأول : كمال قدميري
نائبه الثاني : عبد الكبير لمادي
الكاتب العام : عبد الله بعلي
نائبه : مصطفى قزبر
أمين المال : هشام تميجة
نائبه : رشيد الغرنيتطي
المستشارون : أمينة أنور – نور الدين جغنون – كريمة الدحماني – خليل زنيبر – فاطمة الهنادي-صباح ماكرو – برخيص أحمد – عبد الإله نوبيكة .

    و في الأخير ألقت السيدة ”أسماء نجيم ” رئيسة الفرع الإقليمي لمكتب الهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الإنسان بآسفي،كلمة شكر من خلالها الحضور على الثقة التي تم وضعها فيها، منوهة على أن صفة الرئاسة ليست سوى عضوية من أجل الإشتغال الجماعي لتحقيق أهداف الهيئة التي تأسست من أجلها و التي إتخذت من الإنسان و الإنسانية عمودها الفقري من أجل تأطيره حقوقيا و الدفاع عنه٫و هذا سيتم في إطار التعاون مع باقي الإطارات الحقوقية الجادة بآسفي لإغناء المشهد الحقوقي و جعله فعالا في سبيل معالجة كافة الملفات ذات الطابع الحقوقي…

 

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الإسلام والتشريع .. لماذا تُعطّل المرجعية الإسلامية في وضع التشريعات في المغرب؟

لإبراهيم الطالب عن موقع : مركز يقين     نعيش في المغرب حِراكات كثيرة، ولعل ...