هل هي بداية الإنفراجة لجماعة بني هلال …

تاريخ الجماعة كان ليشفع لها كي تصبح من أهم الجماعات الترابية في كل المجالات ، لكن على أرض الواقع يمكن القول بأنها جماعة شبيهة بمدينة صفيح وسط مدن سيدي بنور التي تتقدم يوما بعد يوم .
وسبب هذا الحديث هو ما وقع مؤخرا خلال الدورة الاستثنائية لانتخاب أعضاء سيمثلون بني هلال بمجلس مجموعة الجماعات الترابية الدار البيضاء سطات للتوزيع … فالبداية كانت بتأخير انطلاق أشغال الدورة إلى حين حضور السيد عبد الفتاح عمار البرلماني ورئيس غرفة الفلاحة بجهة الدار البيضاء سطات (هذه الرئاسة التي لم تأت بأية نتيجة ايجابية للمنطقة) خيث صرح رئيس الجماعة أنه من سيمثل الجماعة هو عمار عبد الفتاح قبل أن يتدارك الأمر ويسأل إن كان هناك من سيترشح لمنافسته ؟ وهنا كانت المفاجأة بعدما أعلن العضو محمد الرمش ترشحه هو أيضا في خطوة غير مسبوقة في تاريخ مجلس جماعة بني هلال وهذه خطوة تحسب له وسيسجلها التاريخ الهلالي … والعجيب هنا هو تصويت ثمانية أشخاص لفائدة السيد الرمش مقابل 15 شخصا صوتوا للسيد عمار .
فالمجلس الجماعي لبني هلال مكون  من 23 عضوا  و 5 عضوات جميعهم من نفس حزب البرلماني عبد الفتاح عمار باستثناء عضو واحد ترشح بلون حزب الاستقلال لكنه لبس جلد الجرار (PAM)هو الآخر في كل مواقفه بالمجلس .

موقف  محمد الرمش  خلف استحسانا كبيرا لدى الساكنة الهلالية وجميع متتبعي الشأن السياسي بذات الجماعة … وسنحاول استضافته عما قريب في حوار على الجديدة نيوز .

About الجديدة نيوز

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

x

Check Also

العدل والإحسان وأفق المشاركة السياسية( الجزء لثالث و الاخير)

بقلم : عبد الرحيم مفكير الجزء الاخير: الرؤية السياسية للعدل والإحسان مشروع تغيير تاريخي الوثيقة ...