خسارة كارثية بانتظار اسرائيل

 

حسن قطامش

مقال في ” مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية/ CSIS ” في واشنطن، يقول:
“من المحتمل جدا أن تكون حرب ‎#غزة هي الحرب الأولى في تاريخ إسرائيل التي يخوضها الجيش ويخسرها، وستكون هذه الخسارة كارثية بالنسبة لإسرائيل ومدمرة للغاية لـ ‎الولايات_المتحدة”

ومما جاء فيه:
” يتمتع الجيش الإسرائيلي بسجل رائع من الانتصارات. انتصر في الحروب التقليدية في أعوام 1948 و 1967 و 1973 !!
وأجبرت إسرائيل منظمة التحرير على التخلي عن الكفاح المسلح في عام 1996، وتم ردع ‎#حزب_الله منذ حرب عام 2006 التي دمرت الجماعة.
جيش إسرائيل قوي ليس فقط بسبب الدعم الأمريكي، ولكن أيضا لأن كل شيء عن الجيش الإسرائيلي، من عقيدته وتنظيمه وتدريبه إلى قيادته وأفراده، يجعله إلى حد بعيد القوة القتالية الأكثر كفاءة في الشرق الأوسط.
وتفترض معظم المناقشات حول الحرب في ‎غزة أن إسرائيل ستنتصر في النهاية”.
‏ نعم المخاطر كبيرة للغاية بالنسبة لإسرائيل، وتفوق إسرائيل على حماس كبير جدا، بحيث لا يمكن تصور أي نتيجة أخرى غير النصر. الأسئلة الوحيدة هي في أي إطار زمني وبأي تكلفة.
ومع ذلك، من المحتمل جدا أن تكون الحرب في غزة هي الحرب الأولى في تاريخ إسرائيل التي يخوضها الجيش ويخسرها.
‏وستكون هذه الخسارة كارثية بالنسبة لإسرائيل ومدمرة للغاية للولايات المتحدة.
يقولون أن إسرائيل ستنتصر لأنها يجب أن تنتصر!!
ولكن ماذا لو كان الدرس الذي تقدمه حرب ‎غزة لـ الولايات_المتحدة :
أن الأطراف الضعيفة يمكنها صد الأطراف القوية بالاستراتيجية الصحيحة.
إن مفهوم حماس للنصر العسكري، يدور حول تحقيق نتائج سياسية طويلة الأجل.
فلا ترى حماس النصر في عام واحد أو خمسة، ولكن من خلال الانخراط في عقود من النضال الذي يزيد من التضامن الفلسطيني ويزيد من عزلة إسرائيل.
وفي الوقت نفسه، تبتعد الدول العربية بقوة عن التطبيع.
‏وينحاز الجنوب العالمي بقوة إلى القضية الفلسطينية، وتتراجع أوروبا بسبب تجاوزات الجيش الإسرائيلي، ويندلع نقاش أمريكي حول إسرائيل، مما يدمر الدعم من الحزبين الذي تتمتع به إسرائيل في أمريكا منذ أوائل سبعينيات القرن العشرين.
وقد أُثيرت مناقشات عالمية حول تكلفة التحالف مع إسرائيل.
‏إن قدرة إسرائيل على الحفاظ على تضامنها من خلال هذه العملية ليست مصدر قلق حماس الرئيسي. بل إن هدفها هو إبعاد إسرائيل عن شركائها الدوليين وتحويلها إلى دولة منبوذة كما تريد حماس.
وليس من الضروري أن تكون حماس قوية لاتباع هذه الاستراتيجية، فكل ما تحتاجه هي أن تكون ثابتة.
‏وبدلا من الاعتماد على القوة الكافية لهزيمة إسرائيل، فإنها تسعى بدلا من ذلك إلى استخدام قوة إسرائيل الأكبر بكثير لهزيمة إسرائيل.
إن قوة إسرائيل تسمح لها بقتل المدنيين الفلسطينيين، وتدمير البنية التحتية، وتحدي الدعوات العالمية لضبط النفس. كل هذه الأمور تعزز أهداف حماس الحربية.
‏وتتوقع حماس خسارة عدد كبير من المعارك على طول الطريق، كما فعلت من قبل، لكن النجاحات غير المحتملة التي حققتها الجماعة في 7 أكتوبر ستلهم الأجيال القادمة من الفلسطينيين الذين يعتزون حتى بالانتصارات الصغيرة رغم الصعاب المستحيلة. وبينما تسعى حماس إلى استعادة القدس، فإن هذا الهدف
والالتزام بالعمل لأجله بغض النظر عن احتمال رؤيته في حياة المرء.
تراهن إسرائيل على أنها تستطيع قتل ما يكفي من مقاتلي حماس بسرعة كافية للفوز، وسوف ترتب التفاصيل بعد ذلك.
لكن هدف حماس هو التشبث بثبات على طريق النضال”.

About الجديدة نيوز

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

x

Check Also

التقاط فيديو لاشتباك جنود إسرائيليين مع مقاتل فلسطيني في خان يونس.

نشرت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الجمعة، مقطعاً مصوراً يوثق اشتباك جنود إسرائيليين مع مقاتل فلسطيني ...