أخبار وطنيةالواجهة

ملايير البنزين و السفريات و المازوت للبرلمانيين و ملايين الدعم للشيخات لا تناقش بينما يلقى بمستقبل مئات الطلبة إلى الهاوية بجرة قلم بسبب “الميزانية”…

    مصير معهد البستنة التابع لمعهد الزراعة والبيطرة بأكادير مجهول و معه مستقبل المئات من الطلبة، بسبب إلغاء الميزانية الخاصة بتسيير المعهد بايت ملول من طرف مدير معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة بالرباط التابع لوزارة الفلاحة.

    الطلبة التقنيون المتخصصون لمركب البستنة بأكادير منقطعون عن الدراسة منذ الثامن من شهر فبراير و إلى حد الآن لم يتوصلو بأي خبر رسمي عن استئناف دراستهم مع العلم أن هناك طلبة في السنة الثانية على باب التخرج و قد ضاعت منهم العديد من فرص الشغل و الإجازات المهنية.

    السؤال موجه للوزير الاعظم اخنوش، الذي وعد بخلق جوج منيول منصب شغل خلال إحدى سلوكياته المعهودة، وحبذا لو يبدأ بإنقاذ مستقبل هؤلاء فقط خصوصا انهم أبناء منطقته و راسلوه لحل قضيتهم…

    و الا لماذا استأنفت باقي المعاهد الفلاحية الدراسة منذ الخامس من شهر شتنبر 2020 سواء حضوريا أو عن بعد، و استثني هؤلاء لمدة تناهز 9 اشهر ؟ من يتحمل مسؤولية هذا العبث بمستقبل أبناء الشعب ؟

سير على بركة الله…

Abdeslam Hakkar

عبد السلام حكار مدير الموقع وصحفي منذ 1998 عضو مؤسس بالتنسيقية الوطنية للصحافة والإعلام الإلكتروني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى