بمدينة الجديدة: ملهى وخمارة ليلية مزعجة للسكان

علال بنور.

 

قد يكون احترام الجار واجب أخلاقي وانساني وديني وقانوني، ولكن عندما يرفع الاحترام وتنهك حرمة الجار بالضوضاء وسلوك” انا فوق القانون “، يحضر بالضرورة حريتي تنتهي عند حرية الاخر.
بشارع الأمم المتحدة بمدينة الجديدة، يوجد ملهى ليلي محاذيا للمخيم الدولي وامامه الثانوية التأهيلية في مهن السياحة والفندقة، بها داخلية يسكنها تلميذات وتلاميذ من مستويات الاعدادي والثانوي التأهيلي والتعليم المتخصص B T S. لا يحضون بنوم هادئ ولا باستقرار نفسي ولا براحة جسدية، بسبب عدم احترام صاحب الملهى وخمارته الليلية أوقات العمل التي يحددها القانون.
في كل ليلة تبدا فوضى الضوضاء بأبواق عالية الصوت يسمعها المارة من رصيف البحر، ومزعجة تروج الغناء الشعبي، في الوقت الذي يكون فيه التلميذات والتلاميذ في حاجة لراحة واسترخاء ونوم، بداخلية المؤسسة التعليمية.
يبدو ان صاحب الملهى وخمارته، يعتبر ذاته بهذا السلوك الارعن، فوق القانون ما داما لا يحترم أطفالا في رعيان الشباب، وهم طلاب تعلم وتعليم. ما بالك ان يحترم المارة من المواطنين.
هل السلطات المحلية على علم بضوضاء الملهى، الذي يشرع في ترويج سموم تفاهته بدءا من 9 ليلا الى فجر الليل، بدون حسيب ولا رقيب؟ من يحمي هؤلائ التلاميذ من تغول الجهل والامية واللاوطنية؟
أتمنى من السلطات المحلية في شخص كل من السيد القائد والسيد الباشا والسيد عامل الإقليم، ان تعطى اوامرهم للحد من فوضى الضوضاء، وحماية السكان المجاورين لهذا الملهى، مع حماية تلميذات وتلاميذ كأمانة بين ايادي لها غيرة وطنية، ومسؤولية حماية المواطن من هذا السلوك السوقي، الذي يروج له صاحب الملهى، فهو يبيع سلعة التفاهة على حساب راحة المواطنات والمواطنين.

About الجديدة نيوز

One comment

  1. أصوات الجديدة

    سي حساني الملاهي تحيط بمقر إقامة رئيس المجلس البلدي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

x

Check Also

السلطات المحلية والأمنية وممتهني وسائقي سيارات الأجرة بالزمامرة في لقاء تواصلي تحسيسي بمناسبة اليوم الوطني للسلامة الطرقية

محمد كرومي بمناسبة اليوم الوطني للسلامة الطرقية الذي يخلده المغرب في 18 فبراير من كل ...