الواجهةثقافة وفنون ومؤلفاتمجرد رأي

سألوني عنك يا رمضان / سكيزوفرينية المجتمعات العربية

بقلم أبو أيوب

    زوار موقع الجديدة نيوز ، سؤال أرقني و حيرني في نفس الوقت ، طرحه علي وجه أجنبي لا يدين بملتنا و عقيدتنا ، حيث ناقش ما بين السكيزوفرينيا و العقيدة ، و قد استشهد بطقوس رمضان في بعض الدول الإسلامية و خص بالذكر المغرب الوطن الذي يجمعنا ، ضاربا المثل ببلد التعايش و التسامح بين الأديان ( مسيحيون/ يهود /مسلمون ) .

    للعلم ، رمضان يجمع الجميع ، أي بما معناه ، الديانات السماوية الثلاث تؤمن بالصوم و لكل منها طقوس صومه و مدة صيامه ، بالتالي الصيام ليس حكرا على ملة و عقيدة دون سواها . و قد أخبرني سام ابن حام من بني عمومتنا ، بأن معظم محاصيل التمور التي تنتجها واحات فلسطين تستهلكها الدول العربية في شهر رمضان ( المجهول من أفخر و أجود أنواع التمور المستوردة/ المغرب ثاني منتج له بعد فلسطين ) ، ثم أضاف بأن المغرب من بين المستوردين لهذا الصنف من التمور ، لا سيما بعدما تضررت واحات النخيل نواحي الراشيدية و الريصاني إثر تفشي مرض البيوض .

    فتفشي هذا المرض يطرح أكثر من علامة استفهام ترقى لأن تصنف ضمن نظرية المؤامرة ( ذبابة توتي فروتي بالنسبة للطماطم/ الوباء الغامض الذي أصاب نبتة الصبار مثال ) ، و كلى المنتجين يعدان مفخرة المنتجات الزراعية المغربية إلى جانب شجرة الأركان و الزيتون ….، منتجات و أشجار مثمرة تضررت و قل إنتاجها و البعض منها أصابته العدوى فيما يشبه حربا شعواء تشن على القطاع الفلاحي عصب الإقتصاد و ركيزة الأمن الغذائي … و نحن عنها ساهون كما سهونا عن أشياء و أمور ….

    إبن عمي هذا سألني هل يصح الصوم و الإفطار بتمرتي مجهول ( هذه النوعية أصلها فلسطين ) ؟ ، و التمر أوصى به آخر الأنبياء و الرسل و من اصطفاه تعالى و كان غذاءه المفضل … أليس كذلك ؟ بلى و لكن ليطمئن قلبي ، لا سيما إذا علمنا أن مصدره واحات فلسطين ، و بحسب العقيدة الإسلامية منتجات أرض مغتصبة محرم إقتناؤها أو استهلاكها أو الإتجار فيها ….، حتى من أوروبا و بقية دول العالم توصي بمقاطعة المنتوجات القادمة من ….

    سؤال يبدو بديهيا و الجواب متروك لذوي الإختصاص حتى لا نتهم بالتطاول أو الإفتراء أو زعزعة عقيدة مسلم ، ثم استفاض ابن عمي من سام أخو حام متسائلا ، ألا يرقى هذا الى محرم … شأنه كالذي أفطر على شريحة لحم خنزير …! و كلاهما محرم في الإسلام كما حرم الدم و الخمر و الزنى و الربا و الميسر و الأنصاب و ما أكل السبع ….، بالتالي تتوضح سكيزوفرينية صورة العربي المفطر على تمر مجهول و الممتنع عن أكل شريحة لحم خنزير … سؤال لذوي الألباب ، هل فهمتم المغزى ؟ أرجو من الأعماق ذلك … بهذا أستودعكم معشر الزوار و زوار ليل الجديدة نيوز ، في حفظ مالك النواصي الناهي عن ارتكاب المعاصي مالك الدنيا و الأقاصي … أنعمتم … كل بحسب موقعه .

Abdeslam Hakkar

عبد السلام حكار مدير الموقع وصحفي منذ 1998 عضو مؤسس بالتنسيقية الوطنية للصحافة والإعلام الإلكتروني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى