أخبار

كلنا إسرائيليون

بقلم أحمد الشرعي
صاحب الأحداث المغربية وإذاعة ميدراديو

بدأت حرب يوم الغفران عام 1973 كهجوم مفاجئ في أقدس يوم في التقويم اليهودي. في 7 أكتوبر 2023، أعاد التاريخ نفسه.
في وقت سابق من اليوم، شنت حركة حماس، وهي جماعة إرهابية مدعومة من إيران، هجوما مفاجئا عن طريق البر والماء والجو – بما في ذلك هجمات بالطائرات الشراعية وأكثر من 5000 ضربة صاروخية في أول 20 دقيقة. وعلى الأرض، اخترق إرهابيو حماس السياج الحدودي وعبروا نقطتي تفتيش تبقيهما إسرائيل مفتوحتين أمام الإمدادات الإنسانية. وهاجموا مركبات مدرعة، وخاضوا معارك بالأسلحة النارية مع الشرطة وجنود الاحتياط الإسرائيليين لساعات. أصبحت الأحياء ساحات قتال. وتم احتجاز العشرات من المدنيين والجنود كرهائن. وتقول التقارير المحدثة إن 500 مدني إسرائيلي قتلوا. وأفاد أحد المستشفيات في منطقة بئر السبع الحدودية أنه يعالج حوالي 280 مدنياً، أكثر من 60 منهم مصابون بجروح تهدد حياتهم. ومن المتوقع أن يتجاوز عدد القتلى والجرحى 1500 بحلول نهاية اليوم. إنها أكبر حملة أسلحة مشتركة لحماس في الذاكرة. وفي غضون ساعات من الغزو، خلص رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في خطاب رسمي متلفز، إلى القول: “نحن في حالة حرب، وسوف ننتصر”.
اليوم هو ” Simchat Torah”، وهو يوم احتفال مقدس، والذي يُترجم إلى “فرحة التوراة”. في هذا اليوم، لا يعمل اليهود الملتزمون ولا يقودون السيارة ولا يكتبون ولا يشغلون الأجهزة الإلكترونية. إنه يوم مثالي لمهاجمة أمة ديمقراطية تحتفل بهدوء.
وبالفعل، أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي ملوثة بأولئك الذين يحاولون تبرير الهمجية غير المبررة للهجمات المفاجئة. وقال البعض إن إسرائيل يجب أن تعطي الأرض مقابل السلام. وهذا يتجاهل أن حماس خططت لهذه الهجمات من قطاع غزة، الذي سلمته إسرائيل في عام 2006 لصنع السلام. وتحدث آخرون عن “الإهانة” المتمثلة في الاضطرار إلى إظهار هوياتهم عند السياج الحدودي، تماما كما يفعل الملايين عند المعابر الحدودية والمطارات في جميع أنحاء العالم. ولا يزال آخرون يتحدثون عن تقرير المصير، متناسين أن الفلسطينيين انتخبوا قادتهم في قطاع غزة وأن هؤلاء القادة أمروا بهذه الهجمات.
وكل هذه الثرثرة تتجاهل وجهة النظر الإنسانية: الزوجات اللاتي شاهدن أزواجهن يموتون خارج منازلهن، والأطفال الذين فقدوا في الهجمات الصاروخية أو قتلوا برصاص رشاشات طائشة. إن معاناة الكثيرين، الذين ليس لهم أي دور في السياسة، هائلة.
لقد قدمت اتفاقيات إبراهيم، التي جلبت السلام بين إسرائيل وأربع دول عربية، أملاً تاريخياً. وأخيرا، يبدو أن الدول العربية وإسرائيل ستعملان معا للتركيز على تحسين حياة الفلسطينيين العاديين الذين يريدون، مثل الإسرائيليين، فرص العمل والسكن والرعاية الصحية والمدارس لأطفالهم.
لكن إيران كانت لديها خطط أخرى، حيث قامت بتزويد قطاع غزة بكميات هائلة من الصواريخ وقذائف الهاون والمدافع والذخيرة عن طريق السفن والطائرات والشاحنات. (اعترضت البحرية الأميركية بعض تلك الشحنات المميتة وحولتها إلى أوكرانيا). وكانت إيران تريد الحرب، وقد امتثلت حماس.
لقد قتلت حماس أميركيين أكثر من أي جماعة إرهابية أخرى، باستثناء القاعدة. ولديها إمكانية الوصول إلى مستودعات الأسلحة تحت الأرض، وفصائل الطائرات بدون طيار، وأسراب الصواريخ، وآلاف المقاتلين، ومرافق التدريب لإنتاج المزيد. تخطط حماس للإرهابيين وتشجعهم ومن ثم تحتفل بهم على أنهم “شهداء”.
ومن الممكن أن تستمر حربها مع إسرائيل لفترة أطول من حرب يوم الغفران.
وإذا تسامحنا مع التطرف، فإنه سوف يؤدي إلى تآكل صخرة الأمن، وفي النهاية تدمير كافة الجهود الأميركية الرامية إلى تحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط.
ولا ينبغي لنا بعد الآن أن نستقبل زعيم حماس إسماعيل هنية باعتباره بطلاً في العواصم العربية. ويجب على وزارة الخزانة الأميركية فرض عقوبات على هنية وأحبائه وحرمانهم من السفر والمدفوعات الدولية.
وليس من الطبيعي أيضاً أن تستمر حماس في الحصول على الدعم من سلسلة من المبادرات والمؤسسات غير الحكومية، وبعضها يتخذ من أوروبا مقراً له.
ويأتي هذا الهجوم الإرهابي في الوقت الذي تعمل فيه الولايات المتحدة على التفاوض على صفقة تاريخية لتطبيع العلاقات بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية، والتي يمكن أن تغير الشرق الأوسط. ولعل هذا هو الهدف الحقيقي لهجمات اليوم.
أعرب الرئيس جو بايدن عن دعمه لإسرائيل في مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بعد هجوم مفاجئ شنه مسلحون فلسطينيون أدى إلى مقتل العشرات في إسرائيل. وقال بايدن في بيان: “نحن على استعداد لتقديم كل وسائل الدعم المناسبة لحكومة وشعب إسرائيل”.
وهذا أمر مهم، ولكن يتعين على الولايات المتحدة أن تفعل المزيد. وعندما ينقشع الدخان فمن المرجح أن يكون مواطنون أميركيون بين القتلى والجرحى. وتشكل حماس الآن تهديداً للأمن القومي الأميركي ومحاولاتها لإحلال السلام في المنطقة.

Abdeslam Hakkar

عبد السلام حكار مدير الموقع وصحفي منذ 1998 عضو مؤسس بالتنسيقية الوطنية للصحافة والإعلام الإلكتروني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى