أخبار إقليم الجديدةأخبار وطنيةثقافة وفنون ومؤلفات

مكتبة باريس بالجديدة تنظم حفل تقديم وتوقيع الجزء الثاني من كتاب “بوح الذاكرة وإشهاد الوثيقة لمؤلفه :امبارك بودرقة

تنظم مكتبة باريس ومنشورات باب الحكمة حفل تقديم وتوقيع الجزء الثاني من كتاب “بوح الذاكرة وإشهاد الوثيقة، من مذكرات امبارك بودرقة (عباس)”، يوم السبت 17 فبراير 2024 بفضاء مكتبة باريس بمدينة الجديدة، في الساعة السابعة مساء.

ويقدم الكتاب قاسم الحادك، أستاذ التاريخ المعاصر والراهن بكلية الآداب بالجديدة، بحضور صاحب المذكرات الأستاذ امبارك بودرقة والأستاذ الطيب بياض، الذي وضع تقديما لهذا الجزء الثاني من هذه المذكرات، والتي تأتي استكمالا لمشروع كتابة التاريخ السياسي والحقوقي المغربي المعاصر، كما عايشها وخبرها الأستاذ امبارك بودرقة خلال عقود طويلة من الكفاح والنضال إبان القرن الماضي.

وقد انطلق هذا المشروع مع صدور الجزء الأول سنة 2020، بينما يصدر الجزء الثاني عن منشورات “باب الحكمة” بتطوان، تحت عنوان فرعي “من حلم الثورة إلى فضاء حقوق الإنسان”، ويتعلق الأمر بمحاورة تاريخية مع الحقوقي والمعارض اليساري وعضو هيئة الإنصاف والمصالحة امبارك بودرقة “عباس” قام بها أستاذ التاريخ المعاصر والراهن المؤرخ الطيب بياض، الذي يؤكد في تقديمه لهذا الجزء الثاني من الكتاب أن “ما يميز بوح الحقوقي امبارك بودرقة (عباس)، وهو يتحدث في هذا الكتاب عن تجربته الحقوقية بتقاطعاتها المتعددة، أنه جاء مسنودا بإشهاد الوثائق، كما حصل مع تجربته في الحكي عن أحداث 3 مارس1973. مما يعني ترسيخا لنمط جديد في كتابة المذكرات في المغرب، يُلزم الذاكرة بالتزود بالبراهين والحجج التي تثبت صدقية حكيها، قبل ولوج مختبر المؤرخ بغرض التأطير، في أفق إنتاج ذاكرة تاريخية تحظى بالمصداقية”.

ويتوقف الفصل الأول من الكتاب عند “الهوية الحقوقية” لمبارك بودرقة، كما صقلتها التجارب النضالية، بينما يضعنا الفصل الثاني أمام تجربة “عباس” داخل تجمع المنفيين السياسيين المغاربة بفرنسا، في حين جاء الفصل الثالث بمثابة وقفة “وفاء بالعهد أمام أبراهام السرفاتي”، وكان الفصل الرابع عن مرحلة العودة من المنفى، والخامس عن تجربة المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، والسادس عن تجربة هيئة الإنصاف والمصالحة في المغرب، التي توجت المسار الحقوقي لهذا المناضل الفذ تجربة وذاكرة

Abdeslam Hakkar

عبد السلام حكار مدير الموقع وصحفي منذ 1998 عضو مؤسس بالتنسيقية الوطنية للصحافة والإعلام الإلكتروني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى