الإنتخابات الأمريكية

بقلم عبد آلله رشاك

    الولايات المتحدة الأمريكية (و.م.أ) دولة اتحادية كبرى فتية تاريخيا،مكونة من 52 ولاية زائد مقاطعة كولومبيا Washington D.C حيث توجد العاصمة واشنطن والإدارة الفيدرالية والكونغرس المكون من مجلس النواب ( 438 نائبا ) ومجلس الشيوخ (100شيخ) كما يوجد بها مقر المحكمة العليا الإتحادية .

على مستوى الولايات، يلاحظ نفس التقسيم المؤسسي .

    ما لا يعرفه كثير من الناس أن عددا كبيرا من الوظائف الحكوميةو كذا في دواليب الحكم الأساسية في البرلمان والحكومة والقضاء على الصعيد الفيدرالي أو المحلي federal and states’ levels يجري بالانتخاب ،ونادرا بالتعيين وفق مسطرة صارمة.
والفيصل عند الاختلاف أو التنازع يحسم فيه القضاء المحلي ثم المحكمة العليا .

نظام سياسي وقضائي وإداري وانتخابي فريد

    الدستور الأمريكي وزع ،بتوازن عجيب،الاختصاصات بين الولايات والإدارة الفيدرالية بالعاصمة واشنطن دي.سي.
بالمناسبة لا توجد حكومة أمريكية بالمعنى الدستوري للكلمة،وإنما رئيس أمريكي منتخب يختار إلى جانبه مساعدين من كتاب الدولة وغيرهم و يقيلهم متى شاء. يتوفر الرئيس على سلطات تنفيذية واسعة،في حين يحوز الكونغرس صلاحيات مالية و تعيينية وبحثية مهمة وعسكرية مهمة ويمكن للكونغرسىإقالة الرئيس بعد محاكمته impeachment.

الانتخابات الشاملة أو الثلاثاء الكبير

    تجري في أول ثلاثاء من نوفمبر ،كل 4سنوات، انتخابات رئاسية وبرلمانية لتجديد كل أعضاء مجلس النواب ال 435 نائبا وثلث أعضاء مجلس الشيوخ،33 شيخا.

    لذلك فالرهان ،بالنسبة للديمقراطيين،هذه العام،معقود على الفوز بالرئاسة والكونغرس بمجلسيه، الشيوخ والنواب واستغلال الظروف المواتية.

    أما الجمهوريون فيهدفون إلى الحفاظ على أغلبية مجلس الشيوخ التي بحوزتهم إلى 3 نوفمبر.والسبب هو شكهم في فوز د.ترامب، حسب أغلبية التوقعات وذلك نظرا للأسباب الآتية :

  1. نجح ترامب في استعداء شرائح واسعة من الشعب الأمريكي، بدءا من الأمريكيين السود واللاتنو latinos والنساء والصحافة والأطباء والخبراء والطبقة الوسطى….
  2. تدبير كارثي لجائحةكوفيد19ووفاة أكثر من230 ألف أمريكي وتضرر الاقتصاد بشكل كبير وانتشار البطالة إلى أرقام قياسية
  3. كثرة فضائح ترامب الشخصية وقضايا التهرب والغش الضريبي التي تنتظره في المحاكم،بعد خسارته المحتملة.
  4. نشر التفرقة بين مكونات الشعب وتأجيج الصراعات العرقية وتشجيع اليمين المتطرف ؛
  5. تدبير مضطرب ومتذبذب داخل الإدارة الفيدرالية لترامب وفرضه الولاء لشخصه وليس للدستور وإقالة كل من يخالفه الرأي منهم.

    هذه الأسباب وغيرها ترجح فوز جو بايدن وهزيمة ترامب،حسب أغلبية استطلاعات الرأي.ورغم أنها أخطأت في انتخابات 2016،إلا أن كثيرا من المعطيات في الواقع تغيرت، يمكن إجمالها في التالي :

    إقبال كبير على التصويت من كافة فئات الشعب، وبخاصة السود واللاتينو والشباب والنساء والمتعلمون من الطبقة الوسطى … فمن المعلوم في أمريكا ،أنه كلما ازدادت أعداد المصوتين يتم عادة ترجيح كفة نجاح الديمقراطيين: 100مليون أمريكي صوتوا مبكرا .
    وهذا ما جعل د.ترامب وأنصاره يعملون على عرقلة تصويت الناخبين بكل الوسائل.لهذا فإن الرئيس ما فتيء يشكك في التصويب عبر البريد وطالب بعد الأصوات مباشرة بعد إغلاق صناديق الاقتراع يوم الثلاثاء 3 نوفمبر واعتبار الأصوات المحسوبة بعد هذا التاريخ غير قانونية وتزويرا،وذلك رغم حكم المحكمة العليا عكس رغبة د. ترامب .

    كما لجأ الجمهوريون إلى الطعن في شرعية تصويت عدة ولايات اتخذت فقط تدابير تصويت جديدة احترازية. والهدف من هذه الاعتراضات من الجمهوريين هو التقليل من أعداد المصوتين،وبالتالي إتاحة الفرصة لقاعدة الجمهوريين الانتخابية الوفية .

    فكل الوسائل شرعية للبقاء في البيت الأبيض أو اقتحامه هو والكونغرس، وهي تمتد أحيانا إلى التهديد المبطن والمضايقات والاحتكاكات المباشرة في يوم الاقتراع .

    الأمور اليوم تبدو مختلفة، بالحزب الديمقراطي أكثر وحدة من نظيره الجمهوري،فحتى باراك اوباما ،الرئيس السابق،نزل بثقله لدعم جو بايدن في الانتخابات الرئاسية ،والذي استمر في حملته حتى يوم الانتخاب، وهذا غير ممنوع أمريكيا،إذ لا وجود ليوم الصمت الانتخابي .

    الرئيس الحالي incumbent president خرج من العدم السياسي ،حسب بعض الملاحظين ،في انتخابات 2016 ضد هيلاري كلينتون وتربع على عرش أكبر دولة في العالم وحكمها بهواه وطموحه الشخصي ولفائدته وأصدقائه وقلب كل تقاليد الحكم وأضر بكل المؤسسات السياسية ،حسب الديمقراطيين و جل المحللين السياسيين وتجاوز كل الخطوط الحمراء داخليا وخارجيا .

    في المحصلة، تعد هذه الانتخابات أخطر وأهم استحقاقات رئاسية في تاريخ الولايات المتحدة في العصر الحديث:رئيس من خارج المنظومة السياسية التقليدية وضد المؤسسة The establishment أو الدولة العميقة عند د.ترامب .

    والفوز بالانتخابات على المرشح الحصول على 270صوتا كبيرا على الأقل في المجمع الانتخابي Electrol college الذي يضم 538 .

    فهل تصدق استطلاعات الرأي هذه المرة،وماذا سيكون رد د.ترامب الذي صرح مرارا بأن الطريقة الوحيدة لخسارته هو تزوير الانتخابات ؟ وماذا سيكون رد المجتمع الأمريكي والمؤسسات المدنية والعسكرية والقضائية ؟

About sauleddy37916

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

x

Check Also

حادثة سير خطيرة بمولاي عبد الله وسيارة الإسعاف بالجماعة ترفض نقل المصابين بدعوى عدم توفرها على البنزين

وقعت قبل قليل حادثة سير خطيرة أصيب خلالها شابان إصابات خطيرة بعدما ارتطمت الدراجة النارية ...